أهم الاخبار

اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني ينعى الشهيد الطفل ريان سالم سليمان ويستنكر جرائم الاحتلال بحق الطفولة

ينعى اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني “اشد” إلى جماهير شعبنا الفلسطيني والى كافة أحرار العالم الطفل الشهيد ريان سالم سليمان  ابن السبعة أعوام  ،والذي  ارتقى صباح اليوم شهيدا في بلدة تقوع جنوب بيت لحم ، اثر ملاحقة جنود الاحتلال الصهيوني لطلبة المدارس وترويعهم ، مستخدمين أكثر الأسلحة العسكرية بطشاً وتطوراً ،ومستهدفين  هؤلاء الأطفال الذين لم تتجاوز أعمار بعضهم ستة وسبعة أعوام .

وليبرهن هذا الاحتلال المرة تلو الأخرى، بأنه الاحتلال الأكثر دموية وسادية ، وبان الحصانة الأمريكية على وجه الخصوص، والحصانة “الدولية “بصورة عامة تساهم بإطلاق أيدي  مجرمي جيش الاحتلال ، وآلة بطشه العسكرية لممارسة المزيد والمزيد من الجرائم يوميا ، تجاه أبناء شعبنا العزل ، مستهدفة كافة أشكال الحياة والوجود  ، دون رادع دولي ،ضاربة بعرض الحائط كافة المواثيق الدولية ، ومتجاهلة بالوقت نفسه المجتمع الدولي ومنظماته الحقوقية والإنسانية .

إننا في اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني”اشد” إذ ننظر إلى هذه الجريمة الصهيونية كجريمة ضد الطفولة وكافة القيم الإنسانية والحضارية، جريمة تستدعى من السلطة الوطنية، ودوائرة منظمة التحرير، وكافة المؤسسات الوطنية والعربية والعالمية التي تدافع عن الأطفال وحقوق الإنسان فضح ممارسات الاحتلال الصهيوني وعزله وتجريمه وتقديم قادته لمحكمة الجنيات الدولية كمجرمي حرب وأعداء للإنسانية

اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني

“اشد”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى