اقتصادفلسطينيمحليات

مجلس الزيتون الفلسطيني لوطن: نتوقع إنتاج أكثر من 30 ألف طن من زيت الزيتون الموسم الحالي

توقع فياض فياض مدير عام مجلس الزيتون الفلسطيني، أن تبلغ كمية إنتاج زيت الزيتون الموسم الحالي أكثر من 30 ألف طن. كما توقع أن يصبح لدى قطاع غزة لأول مرة اكتفاء ذاتي من زيت الزيتون العام الجاري.
وأشار فياض إلى أن النسبة العامة من إنتاج الزيتون في فلسطين تبلغ 23% لكنها تتفاوت بين مناطق الضفة، ففي طولكرم تبلغ 27% وفي الخليل 18% وفي سلفيت 25% وهكذا بمعنى ذلك أن طن الزيتون ينتج 250كغم من الزيت، ونصف الطن ينتج 125 كغم، وبإمكان المزارع أن يحصل على 375 كغم من زيت الزيتون بعد شهر من بدء الموسم.
وعبر فياض عن أسفه لعدم التزام المزارعين بالموعد الذي حددته وزارة الزارعة لقطف ثمار الزيتون، مضيفا أن هذه مشكلة نعانيها كل عام، وخصوصا في فترة الأعياد اليهودية يلجأ معظم المزارعين في بعض المناطق إلى قطف الثمار في موعد مبكر باعتقادهم كسب الوقت على حساب الخسارة في المحصول.
وقال إن توجه المزارعين الى قطف الزيتون حاليا قبل موعده المحدد من قبل الوزارة يعود بالخسارة على المستوى القومي وعلى المستوى الشخصي، حيث مايتم عصره حاليا داخل المعاصر كانت نسبة الزيت 11% مما يعني أن كل واحد طن من الزيتون أعطى 110 كغم من زيت الزيتون، لوبقي حتى 26 من الشهر الجاري لتم انتاج  375 كغم من الزيت. مشيرا إلى أن وزارة الزراعة عممت على المعاصر بعدم فتح أبوابها قبل الموعد المحدد، غير أن البعض منها يعمل في ساعات متأخرة من الليل.
وأكد فياض أنه بناء على الاحوال الجوية السائدة كان أول موعد لبدء قطف ثمار الزيتون في الثالث عشر من شهر آب للزيتون البلدي في المناطق الساحلية عالية الرطوبة كطولكرم وقلقيلية وغرب سلفيت.
وحول تسويقه، أوضح فياض أن هناك أربع قنوات لتسويق زيت الزيتون، أولها السوق المحلي وتبلغ كمية استهلاكه 16 ألف طن، ويتم تصدير إلى الأردن عبر معبر الكرامة 1200 طن وإلى دول الخليج العربي من 4-5 آلاف طن، بالإضافة للتصدير إلى الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا ودول الاتحاد الأوروبي وبعض الدول الأسيوية كاليابان وكوريا وأندونيسيا وماليزيا قرابة ألفي طن.
ونصح فياض المزارعين بعصر الزيتون مباشرة بعد قطفه، واختيار معصرة الزيتون الأفضل. محذرا من مخاطر تعبئة زيت الزيتون في الغالونات الصفراء البلاستيكية لمخاطرها الصحية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى