أهم الاخبار

«الديمقراطية»: استباحة حرمة الدم الفلسطيني باتت الأمر اليومي لجيش الاحتلال

دمشق
قالت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في بيان لها اليوم إن استباحة الدم الفلسطيني باتت الأمر اليومي لجيش الاحتلال، الذي يستعيد في جرائمه اليومية، التقاليد والقيم الفاشية للعصابات الصهيونية المسلحة التي ارتكبت في العام 1948 وما بعده عشرات المجازر، يزدحم بها تاريخها الدموي، بحق أبناء شعبنا الفلسطيني.
وتساءلت الجبهة إلى متى تستمر سلطة الحكم الإداري الذاتي في الاكتفاء بإحصاء عدد الشهداء والجرحى والمعتقلين دون أية خطوة عملية في الميدان، او في المحافل الدولية.
كما تساءلت إلى أي مدى ستبقى اللجنة التنفيذية تمارس دور المراقب والملاحظ، دون إجراء عملي من موقع مسؤوليتها السياسية والقانونية والأخلاقية باعتبارها القيادة العليا لشعبنا.
وتساءلت الجبهة أيضاً إلى متى سيستمر التنسيق الأمني يقيد الأجهزة الأمنية لسلطة الحكم الإداري الذاتي، في الوقت الذي تشدد في بيانها على ضرورة ما تسميه سيادة القانون.
ودعت الجبهة في الختام إلى فعل وطني جامع، يستجيب لإرادة شعبنا، وتطلعاته، ويدرأ جرائم الاحتلال، ويوفر له الغطاء السياسي في مقاومته الباسلة للوجود الإسرائيلي على أرض الضفة الفلسطينية، وفي قلبها القدس، وينهي مرحلة الرهان على وعود وحلول بائسة، أثبتت الوقائع أنها لم تكن إلا وهماً سياسياً.


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى