أهم الاخبار

الديموقراطية تنعي الشهيد الفتى مهدي لدادوة  عضو اتحاد الشباب  الديمقراطي الذي ارتقى مساء اليوم برصاص الاحتلال على أرض المزرعة الغربية

أصدرت الجبهة الديمقراطية لتحؤير فلسطين بيانا نعت فيه الشهيد الفتى عضو اتحاد الشياب الديمقراطي الفلسطيني مهدي لدادوة ، الذي ارتقى مساء اليوم في المواجهات مع قوات الاحتلال أثتاء تصديه مع شبان البلدة لقطعان المستوطنين ، الذين حاولو الاستيلاء بحماية جيش الاحتلال على جبل الدير المملوك لاهالي القرية .

وتقدمت الجبهة بأحر التعازي ومشاعر المواساة من ذوي الشهيد ورفاقه واهالي المزرعة الغربية ، وأدانت الجبهة أيضا جريمة الاحتلال في احتجازه جريحا لأكثر من ساعة ، وأشادت بشجاعة الشبان المقاومين اللذين اشتبكوا بالأيدي مع جنود الاحتلال وانتزعوا جثمانه منهم .

وقالت الجبهة في بيانها ” إن جرائم الاحتلال بحق الفتية والشباب الفلسطيني جيل الاستقلال ، لن ترعبهم أو تثنيهم عن الاستمرار بالمقاومة دفاعا عن الحقوق الوطنية وحرية شعبنا الفلسطيني ” .

وأضافت الجبهة في بيانها ” إن الرد على هذه الجرائم يكون بتصعيد المقاومة ضد الاحتلال في كافة الساحات والمواقع ، الأمر الذي يتطلب الاسراع في تشكيل القيادة الوطنية الموحدة واستعادة الوحدة الوطنية ، ومغادرة السلطة حالة وموقف الصمت والاستنكار لصالح تطبيق قرارات المجالس الوطنية والمركزية وعلى رأسها وقف التنسيق الامني مع دولة الاحتلال ” .

وقالت الجبهة إن الشهيد مهدي التحق اليوم بقافلة الشهداء ، بعد ساعات قليلة من توديع وتشييع تحرير البرغوثي وخضر ربيع الرفيقين اللذان أمضيا سنوات في مقاومة الاحتلال وفي الأسر ، والتحق بالشهيدين عضوي اتحاد الشباب الديمقراطي يامن جفال وعلي حرب وكل الشهداء الابطال الذين استشهدوا دفاعا عن حقوقنا الوطنية المشروعة وعن كرامة الشعب.

وفي ختام بيانها ، دعت الجبهة الى أوسع مشاركة جماهيرية في توديع الشهيد مهدي غدا بعد صلاة الظهر الى مثواه الأخير وبما يليق بالشهداء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى