أهم الاخبار

إصابات واعتقالات ورسم هندسي لمنزل.. “شعفاط” الصامد يكتوي بنيران الاحتلال والعقاب الجماعي

 تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي، لليوم الثالث على التوالي، حملتها الواسعة ضد سكان مخيم شعفاط، بحجة البحث عن منفذ عملية إطلاق النار على حاجز المخيم والتي أدت لمقتل مجندة وإصابة آخرين، مساء السبت الماضي.

واقتحمت قوات كبيرة المخيم المحاصر منذ صباح الأحد الماضي، وداهمت عدة منازل، منها لعائلة وأقارب الشاب المشتبه بتنفيذه للعملية، حيث تركزت العملية الإسرائيلية في ضاحية السلام التي تعيش فيها العائلة، والتي اعتقل بعض أفرادها.

وداهمت تلك القوات منزل منفذ العملية، وقامت برسم هندسي “قياسات” المنزل فيما يبدو تمهيدًا لهدمه لاحقًا.

وشهد المخيم وخاصة ضاحية السلام، مواجهات عنيفة جدًا بين الشبان الغاضبين، وتلك القوات التي استخدمت الرصاص المطاطي وقنابل الغاز بكثافة، ما أدى لوقوع إصابات في صفوف المواطنين.

ولم تتوقف المواجهات المستمرة حتى هذا الصباح في المخيم الذي يتعرض لعقاب جماعي غير مسبوق.

وتواصل قوات الاحتلال إغلاق مداخل ومخارج المخيم، كما تواصل إغلاق حواجز ومداخل أخرى لبلدات حزما وعناتا وغيرها من بلدات القدس التي تعيش تحت الحصار المشدد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى