أسرىدوليمقالات

292 منظمة حقوقية ومدنية تطالب بالإفراج عن الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال

الرباط
أدانت المؤسسات الحقوقية والمدنية الموقعة أدناه بأقسى العبارات وأشدها استمرار اعتقال “إسرائيل”، الدولة القائمة بالاحتلال العسكري، لنحو (4650) أسيرا موزعين على حوالي (23) سجنا ومعتقلاً،من بين هؤلاء (32) أسيرة من النساء والفتيات، ونحو (180) قاصرا تقل أعمارهم عن ثمانية عشر عاماً، و(780) معتقلا إداريا من بينهم أسيرتان وأربع أطفال. كما يوجد (600) أسير يعانون أمراضاً مختلفة، منهم (22) أسيرا مصابا بالسرطان. هذا بالإضافة لوجود (549) من الأسرى صدرت بحقهم أحكاما بالسجن المؤبد مدى الحياة، لمرة واحدة أو لعدة مرات.
وطالبت المؤسسات الحقوقية والمدنية المجتمع الدولي، وفي مقدمته منظمة الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر والفريق العامل المعني بالاحتجاز التعسفي، بالضغط على كيان الاحتلال والفصل العنصري لإنهاء ملف الاعتقال الإداري ووقف استخدامه بحق الفلسطينيين والفلسطينيات، هي بذلك تخرق أحد أهم ضمانات المحاكمة العادلة، في ظل إخفاء المعلومات عن المعتقل ومحاميه، وإمكانية تمديد اعتقاله الإداري لأجل غير مسمى دون علم المعتقل بتهمته.
إن ما يقارب (780) معتقلا إداريا، من بينهم أسيرتان وأربعة أطفال محتجزين دون تهمة. علماً أن عدد أوامر الاعتقال الإداري الصادرة فقط منذ بداية العام 2022 لغاية الآن بلغت ما يقارب (1350) أمراً، ما يستوجب وقف هذه السياسة الممنهجة المستندة لقانون الطوارئ الاستعماري الملغى، ويفترض أوسع حملة تضامن دولية مع الأسرى الفلسطينيين عموماً، والأسرى الإداريين على وجه الخصوص،سيما وأن هناك (30) مضرباً عن الطعام منذ 25/9/2022، احتجاجاً على سياسة الإعتقال الإداري ودفاعا عن ال(780) معتقلاً إدارياً.
واكدت المنظمات والمؤسسات الحقوقية والمدنية، أن استمرار اعتقال الأسرى الفلسطينيين، الذي يشكل انتهاكا جسيماً للقانون الدولي الإنساني، لاسيما اتفاقيتي جنيف الثالثة والرابعة بشأن معاملة أسرى الحرب والمعتقلين، هو أيضا جريمة حرب بحسب الفقرة الخامسة من المادة 85 من البروتوكول الأول لاتفاقيات جنيف، ووفقا للمادة الثامنة من نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية. كذلك تؤكد أن ما يتعرض له الأسرى والمعتقلون الفلسطينيون من إعتقال تعسفي وتعذيب جسدي ونفسي وتعامل وعقوبات قاسية و/أو لاإنسانية ومهينة، ينتهك القانون الدولي لحقوق الإنسان انتهاكاً صارخاً وخاصة اتفاقية مناهضة التعذيب) (1984 -1987)، كما المعايير التي اعتمدها الفريق العامل المعني بالاحتجاز التعسفي.
وأدانت المؤسسات الحقوقية والمدنية سياسة الإهمال الطبي، التي تنتهجها دولة الاحتلال والفصل العنصري بحق الأسيرات والمعتقلات والأسرى والمعتقلين الفلسطينيين، وسياسة التعذيب والعزل الانفرادي في زنازين تفتقر لأدنى شروط الحياة الآدمية، وحرمان ذوي الأسرى من زياراتهم، وعمليات التنكيل والتعذيب الممنهجة التي يتعرض لها الأسرى والأسيرات.
وأكدت المنظمات الحقوقية والمدنية الموقعة على البيان على ضرورة:
1. دعوة المؤسسات الرسمية والحقوقية العربية والإقليمية والدولية للعمل على تدويل قضية الأسرى والمعتقلين الإداريين؛
2. تكثيف اللجنة الدولية للصليب الأحمر زياراتها للأسرى والمعتقلين الفلسطينيين، وفضح الممارسات التي تنتهك حقوقهم، ونشر التقارير للاطلاع عليها، والعمل على إطلاق سراحهم؛
3. إطلاق سراح الأسرى المرضى والأطفال والنساء والأسرى والمعتقلين الإداريين فوراً؛
4. فتح سجون دولة الاحتلال والفصل العنصري أمام اللجان الطبية واللجان الحقوقية الدولية، ومن ضمنهم الفريق العامل المعني بالاحتجاز التعسفي؛
5. دعوة الدول المتعاقدة على اتفاقيات جنيف لإلزام دولة الاحتلال والفصل العنصري، بموجب المادة الأولى المشتركة، احترام التزاماتها وفق اتفاقيات جنيف الثالثة والرابعة لحماية الأسرى والمدنيين؛
6. مطالبة لجنة تقصي الحقائق الخاصة بالأراضي المحتلة دراسة حالة الأسرى والأسيرات في السجون الخاصة بالمحتل، ومناقشتها مع المفوض السامي لحقوق الإنسان في جنيف؛
7. ممارسة المقررين الأمميين الخاصين لمسؤولياتهم في إعداد التقارير العاجلة وتسليط الضوء على انتهاكات حقوق الأسرى الفلسطينيين في الصحة والرعاية، وفضح ممارسات دولة الإحتلال والفصل العنصري، بما يمكن من مساءلتها ويشكل نوعا من الردع لها؛
8. مطالبة الأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان بعقد جلسة استثنائية لمناقشة أحوال الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى