أهم الاخبار

فيصل يدعو إلى أوسع حملة تضامن مع مخيم شعفاط وتوسيع دائرة الاشتباك مع المحتل ليتحول إلى انتفاضة شاملة

**قال نائب رئيس المجلس الوطني الفلسطيني وعضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين علي فيصل ، ان الحملة المسعورة التي تشنها قوات الاحتلال الصهيوني هي دليل آخر على فشله في وقف مسار حركة المقاومة الشعبية التي تسير بشكل متدرج نحو انتفاضة شاملة ستكون قادرة على رسم وصياغة معادلات جديدة ستفرض نفسها على المحتل وستجبره على الاستجابة لحقوق شعبنا..واكد فيصل في تصريح صحفي ان سياسة الحصار المفروضة على مخيم شعفاط وعلى غيره من مخيمات ومدن الضفة سبق وان جربت وكانت نتيجتها تصاعد اعمال المقاومة وتوحد جميع قواها في ميدان مواجهة المحتل وقطعان مستوطنيه، معتبرا ان كل الشعب الفلسطيني بكل اطيافه وتياراته على مستوى السلطة والفصائل وجميع الهيئات مدعوين اليوم لتعزيز الوحدة الوطنية وتصعيد فعاليات المقاومة الشعبية وصولا الى العصيان الوطني على طريق الدولة المستقلة وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين.. وجعل مواجهة المحتل في مختلف مواقع النضال اولوية وطنية بما يفشل مساعي الاحتلال بالاستفراد بشعبنا وبمناطقه واحدة تلو الاخرى..ودعا فيصل الى اوسع تحرك شعبي لنصرة مخيم شعفاط وفك الحصار الاسرائيلي عنه وحرب التجويع التي يفرضها المحتل على المخيم، متوجها بالتحية الى ابناء المخيم بكافة فصائله وتياراته ومؤسساته على حالة الوحدة المجسدة في الميدان وهي ستفشل مخطط العدو، داعيا الى رد بمستوى جرائم الاحتلال التي تتنقل بين مدن ومخيمات وقرى الضفة الفلسطينية، معتبرا ان الاوان قد حان لفتح مسار جديد في التعاطي مع المحتل وفي مقدمة ذلك تطبيق قرارات المجلسين الوطني والمركزي بما في ذلك تشكيل القيادة الوطنية الموحدة لقيادة المقاومة الشعبية.. داعيا المجتمع الدولي الى التدخل لوقف مسلسل الجرائم الصهيونية ومحاسبة اسرائيل على كل جرائمها بحق شعبنا..

*12 تشرين الاول 2022*

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى