فلسطيني

نصرةً لمخيم “شعفاط” : شهيد وعشرات الإصابات في مواجهات بمناطق متفرقة بالضفة

 استشهد شاب، وأصيب العشرات من المواطنين بينهم 3 بحالة خطيرة، الأربعاء، جراء مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في مناطق متفرقة بالضفة الغربية.

وبحسب وزارة الصحة، فإن الشاب أسامة محمود عدوي (18 عامًا) استشهد برصاص الاحتلال الحي في البطن بمخيم العروب شمال الخليل، فيما أصيب طفلان بجروح خطيرة جراء إطلاق الرصاص الحي تجاههم عند مدخل المخيم.

ووفقًا لمصادر محلية، فإن قوات الاحتلال استخدمت الرصاص الحي والمطاطي، وقنابل الصوت والغاز، خلال مواجهات اندلعت على مدخل مخيم العروب، ما أدى لإصابة العشرات بالاختناق.

 كما احتجزت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم، طفلين (13 و 15 عاماً)  واعتدت عليهما بالضرب المبرح، في منطقة باب الزاوية وسط الخليل، واقتادتهما إلى داخل الحاجز العسكري المقام على مدخل شارع الشهداء.

وأصيب مستشار ديوان الرئاسة لشؤون القدس أحمد الرويضي، واعتقل مواطنان، مساء اليوم، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي وقفة إسناد لأهالي مخيم شعفاط وبلدة عناتا، في ظل الحصار المفروض عليهما منذ خمسة أيام.

وأفادت مصادر صحفية، بأن قوات الاحتلال اعتدت على المشاركين في الوقفة التي نظمت بالقرب من حاجز شعفاط العسكري، وأطلقت صوبهم قنابل الصوت والغاز السام المسيل للدموع، ما أدى إلى إصابة المستشار الرويضي بقنبلة صوت، كما اعتقلت الشابين حكيم أبو خضير ومحمد أبو شوشة.

وشمال القدس، أصيب شاب برصاص الاحتلال مساء اليوم، خلال مواجهات اندلعت قرب حاجز قلنديا.

وأفادت مصادر محلية بأن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي تجاه المواطنين، وأغلقت حاجز قلنديا في الاتجاهين ومنعت المشاة والسيارات من المرور.

وفي بلدة حوارة جنوب نابلس، اعتدت  قوات الاحتلال بالضرب على المواطن محمد صالح شحادة، الأمر الذي أدى الى إصابته برضوض، كما اعتقلت نجله عبد الله (18 عاماً).

كما أغلقت  القوات الاحتلال أغلقت المحال التجارية في البلدة، وسط اندلاع مواجهات خلال تصدي المواطنين لعربدة المستوطنين في الشارع الرئيسي للبلدة.وكان المستوطنين قد أغلقوا في وقت سابق شارع حوارة الرئيسي جنوب نابلس، وهاجموا مركبات المواطنين، تحت حماية قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وفي الخليل، كما أصيب الطفل عمر بسام محمود الطيط (14 عامًا)، بالرصاص الحي بالقدم، وذلك أثناء وجوده بالقرب من عائلته في منطقة صافا شمال  بلدة بيت أمر، واعتقلته قوات الاحتلال.

فيما وقعت مواجهات مماثلة عند المدخل الشمالي لبيت لحم، حيث تعمد الاحتلال إطلاق قنابل الغاز بكثافة تجاه المواطنين وطلبة المدارس، ما أدى لإصابة شابين بالرصاص الحي وصفت جروحهم بالمتوسطة، والعشرات منهم بالاختناق.

وأعلن في بعض مناطق الضفة الغربية، منها مخيم الفوار ومناطق في بيت لحم، عن إضراب شامل، نصرةً لمخيم شعفاط الذي يتعرض لحصار خانق لليوم الرابع على التوالي.

وفي رام الله، اندلعت مواجهات بين شبان وقوات الاحتلال الإسرائيلي، قرب مدخل مدينة البيرة الشمالي، حيث أطلق خلالها جنود الاحتلال الغاز المسيل للدموع صوب الشبان، ولم يبلغ عن وقوع إصابات.

فيما أصيب شاب إصابة خطيرة برصاص الاحتلال الحيّ في الكتف، وصلت مجمع فلسطين الطبي برام الله، وأُدخل إلى غرف العمليات، والعيار الناري اخترق الكتف واستقر في الصدر.

كما أفادت مصادر صحفية، بأن شاباً أصيب  برصاص الاحتلال خلال المــواجــهات قرب مدخل قرية النبي صالح شمال غرب رام الله.

وفي قرية نعلين غرب رام الله، تركزت المواجهات على مدخل القرية الرئيسي، حيث أشعل شبان إطارات مطاطية، فيما أطلق جنود الاحتلال القنابل الغازية والحارقة ما أدى لإصابة عدد من المواطنين بحالات اختناق.

واندلعت مواجهات في بلدة الرام، وأطلق الجنود قنابل الغاز المسيل للدموع، وقنابل الصوت صوب الشبان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى