غير مصنف

تقدير موقف…تحديات كبيرة امام طريق المصالحة الفلسطينية بالجزائر

وهما «فتح» و«حماس». وتستند رؤية «فتح» على تشكيل حكومة وحدة وطنية تعمل على حل الملفات العالقة، بينما ترتكز رؤية «حماس» على إصلاح النظام السياسي بدءا من منظمة التحرير، ثم الانتقال إلى المؤسسات التشريعية والرئاسية عبر الانتخابات.اما حماس فتدعو إلى إصلاح النظام السياسي الفلسطيني بدءاً من منظّمة التحرير عن طريق الانتخابات وإنشاء أجسام ذات شرعية، ثم الانتقال لباقي حلقات النظام من انتخابات تشريعية ورئاسية وبلدية.اما حركة الجهاد الإسلامي فترى ضرورة الانفكاك النهائي من كل الشروط الدولية التي تمثل عقبة وفيتو أمام المصالحة.وتطالب الحركة بإعادة صياغة البرنامج السياسي والتوافق على استراتيجية وطنية تستند لمشروع المقاومة.أما الجبهة الديمقراطية فتحمل مشروعاً وطنيًا يعتمد على مرحلتين الأولى ترتكز على «توفير أجواء للمصالحة واستعادة الوحدة عبر إجراءات منها وقف التراشق الإعلامي والسماح بحرية العمل السياسي وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين».أما المرحلة الثانية فـ«تنص على تشكيل حكومة وحدة وطنية وإعادة بناء المجلس المركزي الفلسطيني بشكل متزامن».والمجلس المركزي هيئة دائمة منبثقة عن المجلس الوطني (أعلى هيئة تشريعية) التابع لمنظمة التحرير ومخول بصلاحيات المجلس الوطني ■

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى