أهم الاخبار

«الديمقراطية»: الحديث أن وقف التنسيق الأمني سينشر الفوضى في الضفة ادعاء باطل

وصفت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، أن حديث بعض أركان سلطة الحكم الإداري الذاتي، أن وقف التنسيق الأمني مع سلطات الاحتلال، من شأنه أن يزرع الفوضى في الضفة الفلسطينية هو ادعاء باطل، تحاول السلطة أن تتستر خلفه لتخل بواجباتها نحو شعبها وانتفاضته وتضحياته، ولتبرر انخراطها في التعاون الأمني، في سياقه تنتهك قرارات الشرعية الفلسطينية كما رسمتها الدورات المتعافية منذ العام 2015 للمجلس الوطني والمركزي في م. ت. ف.

وقالت الجبهة: لقد أثبت شعبنا أنه لن يتوانى يوماً عن الدفاع عن كرامته الوطنية وسيادته على أرض دولته الفلسطينية، التي أعلن المجلس الوطني استقلالها في 15/11/1988، ولن يتوانى شعبنا أيضاً عن مواجهة الاحتلال والاستيطان، مهما كلفه ذلك من تضحيات.

وقالت الجبهة: لقد فشل التصعيد الدموي الإسرائيلي، وتغول قوات الاحتلال، في تطويق الانتفاضة الشعبية الناهضة، والتي امتدت إلى قلب مدينة القدس، عاصمة الدولة الفلسطينية، وانتشرت في أنحاء الضفة ولم تعد محاصرة في الشمال وحده، بل امتدت إلى الجنوب، والوسط، وبلدات القدس العربية، ومخيمات اللاجئين، ما يضع على كاهل القوى الوطنية صاحبة خيار المقاومة والمجابهة الميدانية، التقدم إلى الأمام، بخطوات عملية، لتوفير الغطاء السياسي للانتفاضة المجيدة، في تشكيل القيادات الميدانية الموحدة في مواقع المجابهة، وعلى الصعيد الوطني.

وأعادت الجبهة دعوة السلطة الفلسطينية إلى مراجعة سياسة المماطلة والتعطيل والتلطي وراء الذرائع الفاسدة والهابطة، ووقف التنسيق الأمني فوراً ودون إبطاء، وقد أصبح أمراً معيباً ■

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى