أخبار المقاطعة

التقرير الشهري (25) لدائرة المقاطعة في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين على الصعيد الدولي

الولايات المتحدة الأميركية:

§        ثمنت حملات المقاطعة إمتناع قناة “bein sport” العربية عن ذكر إسم الفريق “مكابي حيفا” في تقاريرها الرياضة، واصفة إياه بالفريق الرابع.

§        دعا إتحاد الممرضين في الولايات المتحدة الأميركية إلى رفع الحصار عن قطاع غزة، وإنهاء المساعدات العسكرية الأميركية لدولة الإحتلال الإسرائيلية.

§        ثمن ناشطون بحملات المقاطعة إضافة عدة منظمات وأندية طلابية في كلية القانون بجامعة “بيركلي” في ولاية كاليفورنيا الأميركية، بنداً في نظامها الداخلي يعتبر “إسرائيل” دولة فصل عنصري، ويناهض الاستعمار والعنصرية، ‏في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

§        ثمن ناشطون بحملات المقاطعة ما ذكرته الأميركية”أرييل كورين”، مديرة التسويق في غوغل، عن تقديم استقالتها من  الشركة بسبب معارضتها لعقد الشركة مع جيش الإحتلال الإسرائيلي.

§        أدان ناشطون بحملات المقاطعة إقدام صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية على وقف العمل مع ثلاثة صحفيين فلسطينيين من قطاع غزة، بسبب منشورات لهم على مواقع التواصل الاجتماعي، التي تحدثت عن عمليات للمقاومة الفلسطينية.

§        تتعرض شركتا “غوغل” و”أمازون” لضغوط من الموظفين والمستثمرين، على خلفية استعدادهما للمساعدة في بناء “مشروع نيمبوس” العملاق للحوسبة السحابية لصالح دولة الإحتلال الإسرائيلية.

§        إستنكرت حملات المقاطعة إستعداد شركتي غوغل وأمازون للمساهمة في مشروع “نيمبوس” مع دولة الاحتلال الإسرائيلية.

§        نظم موظفون من شركتي”غوغل وأمازون” الأمريكيتين، ثلاث وقفات أمام مقر الشركتين، احتجاجًا على العقد الذي وقعته إدارة الشركتين مع دولة الإحتلال الإسرائيلية، الهادف إلى نقل قاعدة بيانات جيش وشرطة دولة الإحتلال الإسرائيلية إلى التكنولوجيا المملوكة من قبل الشركتين.

§        لم يذكر معلق قنوات beIN SPORTS، عامر الخوذيري، اسم دولة الاحتلال خلال تعليقه على مباراة جمعت فريق باريس سانجرمان الفرنسي بفريق مكابي حيفا، ضمن منافسات المجموعات لدوري أبطال أوروبا.

§        أدانت حملات المقاطعة إعلان إستديو “مارفل” عن قيام الممثلة الإسرائيلية “شيرا هاس” بأداء دور بطولي لشخصية فلسطينية بالفيلم القادم ضمن سلسلة أفلام “كابتن أميركا”.

§        وجهت منطمة “هيومن رايتس ووتش” اتهامات لشركة “فيسبوك” ومنصتها ”إنستغرام”، بممارسة رقابة صارمة على المحتوى الفلسطيني الذي تقدمه، موضحة قام فيسبوك بقمع المحتوى الذي ينشره الفلسطينيون ومؤيدوهم، حيث حذفت حملة “فلسطينيون” التي انطلقت للدفاع عن الشعب الفلسطيني وفضح جرائم الاحتلال خلال الحرب الأخيرة على غزة.

§        ثمن ناشطون في حملات المقاطعة مواصلة “بن آند جيري”رفضها  لبيع منتجاتها في المستوطنات الإسرائيلية مُعتبرة ذلك انتهاك لإتفاقية الاندماج مع شركة “يونيليفر”، رغم كل التهديدات والمخاطر التي تواجهها.

§        تعرضت النائبة عن ولاية ميشيغان الأميركيةً رشيدة طليب لهجمة شديدة اللهجة من أعضاء حزبها بسبب ما أدلت به من دفاع عن القضية الفلسطينية، خلال ندوة سنوية نظمتها مجموعة أمريكيون من أجل العدالة في فلسطين.

§        شن مؤيدو  دولة الإحتلال الإسرائيلية حملة تحريض واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، وبعض وسائل الاعلام ضد مرشح الحزب الجمهوري لمنصب حاكم ولاية الينوي “دارين بيلي” بسبب زيارته للنادي الفلسطيني الأمريكي.

هولندا:

§        طالبت حركة المقاطعة في هولندا فرقة “Altin Gün” الإنسحاب من تقديم حفلاتها في دولة الإحتلال الإسرائيلية تضامناً مع القضية الفلسطينية.

فرنسا

§        رفض المخرج الفرنسي الجزائري، حسن مزين، عرض فيلمه “فانون: البارحة واليوم” خلال مهرجان الفيلم الإفريقي في تل أبيب، لأنه مدعوم من قبل مؤسسات ثقافية “إسرائيلية” رسمية.

بريطانيا:

§        ثمن ناشطون بحملات المقاطعة تضامن الفنان البريطاني الشهير “روجر ووترز” مع فلسطين خلال حفل في ‎نيويورك بالولايات المتحدة الأميركية.

§        أقامت حركة فلسطين في بريطانيا معسكراً دائماً في منطقة الأشجار المطلة على مصنع  Elbit Systems، الذي يعد من أكبر شركات الأسلحة” الإسرائيلية”  مؤكدة أنها لن تنهي المعسكر إلا بإغلاق المصنع.

§        طالبت حركة المقاطعة مؤسسة Africa Creative Market التخلي عن الشراكة مع مؤسسة “رابينوفيتش” المتواطئة في جرائم دولة الإحتلال “الإسرائيلية”.

§        أدانت حملات المقاطعة تجميد عضوية “شيماء دلالي” البالغة من العمر 26 عاما في رئاسة الاتحاد الوطنيّ للطلبة في بريطانيا، بسبب مواقفها المؤيدة لفلسطين ومزاعم ضدها بمعاداة السامية.

§        أدان ناشطون بحملات المقاطعة تجميد عضوية رئيسة الإتحاد الوطني للطلبة في بريطانيا “شيماء دلالي”  بسبب إنتقادها لدولة الإحتلال الإسرائيلية وإتهامها بمعاداة السامية.

§        نظم ناشطون مناصرون للقضية الفلسطينة بمدينة هاستينغز في بريطانيا، مهرجاناً لإحياء الثقافة الفلسطينية، تَخللهُ العديد من الفقرات مثل لبس الثوب الفلسطيني من قبل مجموعة من الُمناصِرات البريطانيات وهُتافات تُنادي بالحق الفلسطيني.

§        ثمنت حملات المقاطعة تأكيد عدد من المحامين من مركز الدعم القانوني الأوروبي أنه من القانوني لشركة HS2 Lt d, الشركة التي تبني السكك الحديدية عالية السرعة الجديدة في المملكة المتحدة HS2 استبعاد الشركات المتواطئة في الإنتهاكات المستمرة للقانون الدولي من عملية الشراء، مثل شركة البناء الإسبانية  (CAF) بسبب ضلوعها في جرائم حرب ضد فلسطين.

§        أدانت حملات المقاطعة إعلان رئيسة الوزراء البريطانية الجديدة “ليز تراس” بصورة جدية عن نيتها بنقل السفارة البريطانية من تل أبيب إلى القدس المحتلة.

§        واصل الفنان البريطاني الكبير “روجر ووترز” مُناصرة القضية الفلسطينية ودعمه لحقوق الانسان الفلسطيني  المسلوبة قصراً من قِبل دولة الإحتلال الإسرائيلية، والذي بات لا يترك حفلة إلا ويذكر فيها الجرائم التي ترتكبها دولة الإحتلال الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني من قتل، تشريد، هدم بيوت ومصادرة الأراضي، موضحاً أنها دولة  فصل عنصري ويجب مقاطعته.

§        ثمنت حملات المقاطعة رفض الدكتورة كلوديا، المشرفة على بحث علم الاجتماع في جامعة ليدز البريطانية، مقالة قدمتها طالبة إسرائيلية في علم الاجتماع، والتي سعت فيها للترويج لجرائم الإحتلال وتسويق رواية عدوانه على الشعب الفلسطيني في حرب غزة عام 2021.

ألمانيا:

§        ثمنت حملات المقاطعة ما ذكرته الفنانة “ياسمين دوبوا” ، المعروفة بإسم “لافوندة”في بيان لها ، عن انسحابها من مهرجان Pop Kultur Berlin احتجاجًا على شراكته مع سفارة “إسرائيل ” في ألمانيا.

أستراليا:

§        تبنى  اتحاد طلاب جامعة ملبورن الاسترالية قراراً ضم عشرات الأصوات لصالح حملة المقاطعة،حيث دعا لمقاطعة “اسرائيل” باعتبارها دولة فصل عنصري وتطهير عرقي.

سويسرا:

§        نفذ عدد من الناشطين في حركات المقاطعة مظاهرات وفعاليات تضامنية مع القضية الفلسطينية، رفضا لجرائم دولة الإحتلال “الإسرائيلية”، وذلك في مدينة بازل السويسرية، ومطالبة الحكومة السويسرية بمقاطعة دولة الإسرائيلية سياسيا وإقتصاديا.

§        نشرت حركة المقاطعة في سويسرا ملصقات ولوحات، تحمل صوراً لعمليات التهويد التي تقوم بها  دولة الاحتلال الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، و دعت للعمل ضد شركة AXA الفرنسية للتأمين، التي تعمل على الاستثمار في المستوطنات الإسرائيلية غير الشرعية، حيث تستثمر أكثر من 91 مليون دولارٍ في أكبر شركة إسرائيلية خاصة لتصنيع الأسلحة. 

كندا:

§        ثمنت حملات المقاطعة تنظيم جمعية “أوتاوا ران” الكندية سباقاً للجري من أجل فلسطين في العاصمة الفدرالية، لمسافة 2 كم أو 5 كم أو 10 كم، لدعم شعب فلسطين.

§        شددت منظمة “كنديون من أجل العدالة والسلام”على أن سجل التصويت الكندي المؤيد لدولة الإحتلال الإسرائيلية  في الأمم المتحدة يتعارض مع قيمها ومصالحها ويضر بسمعتها الدولية، وطالبت الحكومة الكندية بالوقوف إلى جانب القرارات التي تُنصف حقوق الإنسان الفلسطيني.

§        وقع أكثر من 50 شخصاً من المجتمع الأكاديمي الكندي على رسالة مفتوحة، رفضاً لقيام رؤساء الجامعات الكندية بجولة في دولة الإحتلال الإسرائيلية، متجاهلين ظروف جريمة الفصل العنصري التي يعاني منها الفلسطينيون.

النمسا:

§        ثمنت حملات المقاطعة إهداء المصارع النمساوي للفنون القتالية المختلطة (MMA) “ويليام أوت”، فوزه بالمنافسات الأخيرة في بطولة “فانديتا فور نايت” التي أقيمت في العاصمة النمساوية فيينا للشعب الفلسطيني.

إسبانيا:

§        إستعدت جماهير سيلتك لمباراة ضد ريال مدريد في دوري أبطال أوروبا من خلال تزين مُدرج الملعب بالكامل بعلم فلسطين، دعماً للقضية الفلسطينية ومساندة لشعبها المحاصر.

ألمانيا:

§        ثمنت حملات المقاطعة قرار المحكمة الألمانية،المتعلق بإقالة الصحفية الفلسطينية الأردنية، فرح مرقة، برفقة  6من زملائها من مؤسسة DW”دويتشه” بتهمة معاداة السامية، أنه دون مبرر قانوني.

§        نفذت شبكة صامدون في ألمانيا طاولة معاومات في العاصمة برلين، للتعريف بتاريخ القضية الفلسطينية وكشف ممارسات دولة الاحتلالالإسرائيلية القمعية ضد الشعب الفلسطيني.

إيرلندا:

§        نظمّ العشرات من نشطاء حملة التضامن مع فلسطين، في أيرلندا فعالية تضامن مع الشعب الفلسطيني في ساحة آير، بالإضافة إلى حملة “غالواي” للتضامن مع فلسطين ومنظمة العفو الدولية في أيرلندا .

§        نظمّ العشرات من الناشطين حملة التضامن مع فلسطين، في أيرلندا فعالية تضامنية مع الشعب الفلسطيني في ساحة آير، بالإضافة إلى حملة “غالواي” للتضامن مع فلسطين ومنظمة العفو الدولية في أيرلندا.

§        ثمنت حملات المقاطعة تنظيم مظاهرة في مدينة إيرلندا التي طالبت الحكومة الإيرلندية بالضغط من أجل تحقيق الأمم المتحدة في الفصل العنصري.

رمانيا:

§        ثمنت حملات المقاطعة  تأكيد بطريرك الكنيسة الرومانية، البطريرك دانيال، على دعم الكنيسة في جمهورية رومانيا بحق الشعب الفلسطيني في الحرية ونضاله المشروع لإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس طبقاً لقرارات الشرعية الدولية.

تشيلي:

§        ثمن ناشطون بحملات المقاطعة رفض رئيس تشيلي، “غابرييل بوريش” قبول أوراق اعتماد سفير دولة الإحتلال الإسرائيلية الجديد “جيل أرتزيالي”، وذلك بسبب إرتكاب دولة الإحتلال الإسرائيلية بحق الفلسطينيين.

جنوب أفريقيا:

§        نفذ عدد من الناشطين في حملات المقاطعة وقفة تضامنية في جنوب أفريقيا، تضامنا مع الشعب الفلسطيني.

§        نظم ناشطون مؤيدون لفلسطين في جنوب إفريقيا “ماراثون الرفاق” الذي ضم العشرات من المشاركين, وذلك تضامناً مع الشعب الفلسطيني ورفضاً لجرائم الإحتلال.

تركيا:

§        التقى الرئيس التركي “اردوغان”مع رئيس وزراء دولة الإحتلال الإسرائيلية “يئير لبيد” في البيت التركي بنيويورك، لأول مرة منذ سنوات حيث يهدف هذا اللقاء إلى إعادة تطبيع العلاقات بين البلدين.

باكستان:

§        شدد وزير خارجية باكستان “بيلاوال بوتو زرداري” على أن موقف بلاده تجاه القضية الفلسطينة ثابت ولم يتغير، نافياً تقارير تتحدث عن عزم بلاده التطبيع مع دولة الإحتلال الإسرائيلية.

إندونيسيا:

§        أدانت حملات المقاطعة  الزيارة التي  تُعتبر الأولى من نوعها إلى دولة الإحتلال الإسرائيلية من قبل شخصية عامة من إندونيسيا، كما كشفت مصادر عن وصول السياسي الإندونيسي “صموئيل تابوني”، إلى دولة الإحتلال الإسرائيلية، وخروجه إلى جولة في المستوطنات التي تقع بالضفة الغربية.

زيمبابوي:

§        رفع لاعبو فريق زيمبابوي جورنو العلم الفلسطيني تضامناً مع شعب فلسطين، خلال مباراة ودية لكرة القدم مع فريق فلسطيني، للتأكيد على رفضهم لممارسات دولة الإحتلال الإسرائيلية الإجرامية بحق الشعب الفلسطيني.

على الصعيد العربي

السعودية

§        أدانت حملات المقاطعة هبوط  “طائرة تنفيذية “إسرائيلية” من طراز (T7-WZZ) تابعة لخدمة شينو للطيران، في السعودية، بعد إعلان الطيران المدني السعودي فتح أجوائه أمام جميع الناقلات الجوية.

الكويت:

§        ثمنت حملات المقاطعة انسحاب اللاعب الكويتي “محمد مشغل العتيبي” من بطولة نهائي الدوري العالمي للكاراتيه، رفضاً لمواجهة لاعب من دولة الإحتلال الإسرائيلية.

§        ثمنت حملات المقاطعة إنسحاب اللاعب الكويتي “مشغل العتيبي” من بطولة العالمية للكاراتيه رفضا للتطبيع الرياضي مع دولة الإحتلال الإسرائيلية.

§        أعلنت وزارة التجارة و الصناعة في الكويت عن ضبط مجموعة من البضائع في الأسواق الكويتية، تحمل شعارات صادرة من دولة الإحتلال الإسرائيلية.

الإمارات:

§        إستنكرت الرابطة الإماراتية لمناهضة التطبيع إستضافة قناة العربية لرئيس الوزراء السابق لدولة الإحتلال الإسرائيلية “بنيامين نتياهو” رفضا للتطبيع الإعلامي مع دولة الإحتلال الإسرائيلية.

§        أدان ناشطون بحملات المقاطعة تسويق دولة الإحتلال الإسرائيلية  والإمارات عروض سياحية ‏تشمل رحلات لكلا البلدين ‏بالتنسيق بين وزارتي  السياحة “الإسرائيلية” والإماراتية.

§        أدانت حملات المقاطعة اللقاء الذي جَمع بين سفير دولة الإحتلال الإسرائيلية في الإمارات، ورئيس رابطة المحترفين الإماراتية، عبد الله الجنيبي، للبحث في طرق التواصل وتطوير العلاقات بين البلدين، عن طريق التطبيع الرياضي وخاصة كرة القدم.

§        أدانت حملات المقاطعة لقاء وكيل دائرة الطاقة في الإمارات العربية المتحدة أحمد محمد الرميثي، مع سفير دولة الإحتلال الإسرائيلية لدى الإمارات أمير حايك، للبحث في مجالات التعاون والتطبيع بين الجانبين.

§        أدانت حملات المقاطعة زيارة وزير الخارجيّة الإماراتي عبد الله بن زايد، لدولة الإحتلال الإسرائيلية، بهدف حضور اجتماع مع رئيس حكومة الإحتلال الإسرائيلية “يائير لبيد” وللمشاركة في اجتماع السفارة بمناسبة مرور عامين على توقيع اتفاقية التطبيع بين أبوظبي ودولة الإحتلال الإسرائيلية.

§        أدان ناشطون بحملات المقاطعة مشروع صحيفة الإتحاد الإماراتية الهادف إلى تقديم محتوى مشترك للقرّاء باللغتين العبرية والعربية، مع صحيفة “يسرائيل هوم” العبرية، وذلك بعد فوزهما بمسابقة “تحديات الابتكار”التي أطلقتها والممولة من شركة غوغل.

قطر:

§        ثمن ناشطون بحملات المقاطعة رفض دولة قطر لطلب دولة الإحتلال الإسرائيلية بفتح مكتب قنصلي “إسرائيلي”مؤقت في الدوحة، خلال انعقاد بطولة كأس العالم.

البحرين:

§        استنكرت جمعية الوفاق الوطني الإسلامي البحرينية، تمادي السلطات البحرينية بالتواطؤ على الوطن، من خلال المُضي في التطبيع مع دولة الإحتلال الإسرائيلية.

§        أكدت مصادر اعلامية عن بدء مفاوضات جديدة بين البحرين ودولة الإحتلال الإسرائيلية للتوصل إلى اتفاقية تجارة حرة.

§        أصدرت جمعيات سياسية بحرينية بيان لها تؤكد فيه رفضها التام للتطبيع مع دولة الإحتلال الإسرائيلية، مُشيرة إلى أن بلادها طبعت مع الاحتلال تطبيعاً،تعليمياً،تربوياً،اقتصادياً وصحياً، مؤكدة أن  التطبيع في المجال التعليمي، يمس القيم التربوية الوطنية والإسلامية الأصيلة للأجيال الحاضرة والمستقبلية وتفتح الباب أمام تشويه وتحريف هذه القيم.

لبنان

§        ثمنت حملات المقاطعة إنسحاب لاعبة الشطرنج اللبنانية ناديا القاسم من مهرجان أبو ظبي بعد الجولة الرابعة، رفضا للتطبيع مع دولة الإحتلال الإسرائيلية.

§        إستقبل ناشطون في حركات المقاطعة اللاعب اللبناني شربل أبو ظاهر في مطار بيروت بإحتفال كبير، بعد إنسحابه من بطولة العالم للفنون القتالية المختلطة في الإمارات، رفضا للتطبيع مع دولة الإحتلال الإسرائيلية.

§        طالبت حركة المقاطعة في لبنان بمقاطعة شركة جنسون آند جنسون،مبررة أنها من الشركات الاسرائيلية المتقدمة في الاستثمارات والعلاقات التجارية، ومساهمة بشكل كبير في رفع اقتصاد “اسرائيل” مما جعلها تحصل على أعلى وسام مُقدم من دولة الاحتلال “الاسرائيلية”.

§        انسحبت اللاعبة اللبنانية سالي حمادة من  الجولة الخامسة في بطولة العالم للشطرنج في جورجيا، رفضاً لمواجهة لاعبة إسرائيلية.

فلسطين:

§        سحب المخرج الفلسطيني “محمد خميس” فيلمه “ثلاث قصص من غزة” من العرض في مهرجان دوكافيف السينمائي في”تل أبيب”رفضاً للتطبيع الفني مع الاحتلال، ودعماً للقضية الفلسطينية.

§        طالبت حركة المقاطعة في بيان لها فرقة “Altin Gün” للإنسحاب من تقديم حفلات لها في دولة الإحتلال الإسرائيلية تضامناً مع القضية الفلسطينية، مؤكدة أن النادي في حرب 2014 على غزة كان مُناصراً وقوياً للعدوان، حيث قام بتوزيع قمصان عليها شعارها جنود الجيش الإسرائيلي ومكتوب عليها اللعنة عليك، نحن من “إسرائيل”.

§        دعت 14 جهة فنية فلسطينية عددًا من المهرجانات الإيطالية لرفض تمويل أعمال فنية من دولة الإحتلال الإسرائيلية ومقاطعة الفرق الفنية الإسرائيلية.

§        جددت حملات المقاطعة رفضها لإتفاقيات التطبيع بين بعض الدول العربية ودولة الإحتلال الإسرائيلية التي حدثت في شهر أيلول منها: إتفاقية أوسلو (13 أيلول)، إتفاقية أبرهام (15 أيلول)، إتفاقية كامب دايفيد (17 أيلول).

§        قامت مجموعة من الناشطين الفلسطينيين في حملات المقاطعة بإزالة إعلانات تطبيعية لقهوة عيليت الإسرائيلية على مدخل بلدة دار صلاح شرق بيت لحم.

§        ثمنت حملات المقاطعة إضراب كافة مدارس القدس المحتلة، رفضاً لمحاولات دولة الإحتلال الإسرائيلية فرض نظام دراسي إسرائيلي جديد، لما تحتويه هذه المناهج المزيفة من تحريف للرواية التاريخية،ومحاولة طمس للهوية الفلسطينية. 

المغرب

§        أدانت حملات المقاطعة عودة مهرجان “طنجة” المغربي المتخصص في موسيقى “الجاز” بمشاركة “اسرائيلية”إلى مدينة طنجة.

§        أدانت حملات المقاطعة وصول 4 طلاب مغاربة‏ من جامعة محمد السادس متعددة التخصصات إلى جامعة بن “غوريون‏” في النقب المحتل، لدراسة فصل دراسي صيفي، مُعتقدين أن هذا التعاون يشكل خطوة إضافية لإرساء السلام بين البلدين.

§        دعت الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع  لفتح وإعداد لائحة سوداء للمطبعين مع الاحتلال، تتضمن أسماء الشخصيات العامة المطبعة، “ليشهد التاريخ على تهافتهم وإندحارهم في سُلم القيم، وليذكرهم كوصمة عار في سجل تاريخ المغرب؛ وحتى تتذكر الأجيال من خان القضية الفلسطينية وشعبها ومن خان مصلحة الوطن”.

§        إستنكر ناشطون في حملات المقاطعة اعتقال السلطات المغربية للناشط حسن بناجح لانتقاده التطبيع مع دولة الإحتلال الإسرائيلية.

§        تظاهر العشرات من مُناصري القضية الفلسطينية أمام مقر البرلمان المغربي في الرباط ضد التطبيع مع دولة الإحتلال الإسرائيلية، وأطلقوا هُتافات مُندِدة بالتقارب بين الرباط ودولة الإحتلال الإسرائيلية التي ترتكب جرائم بحق شعب فلسطين، حيث قام المتظاهرون  بحرق العلم الإسرائيلي أمام مبنى البرلمان في العاصمة الرباط.

§        شارك عشرات الناشطين المغاربة في وقفة دعت إليها مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين التي طالبت بإغلاق مكتب الاتصال “الإسرائيلي” بالرباط وطرد البعثة الدبلوماسية، احتجاجاً على سياسة التطبيع التي تتبعها الحكومة المغربية.

§        أدانت حملات المقاطعة زيارة المفتش العام للقوات المسلحة الملكية المغربية “الفاروق بلخير” ، إلى دولة الإحتلال الإسرائيلية.

§        أدان ناشطون في حملات المقاطعة مشاركة وفد مغربي مكون من 5 أعضاء في مؤتمر الإتحاد العالمي للقضاة، الذي عقد فعالياته في دولة الإحتلال الإسرائيلية.

§        نظم وفد من السكرتارية الوطنية للجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع، وقفة رمزية أمام مفوضية الأمم المتحدة بالرباط حول وضع الفلسطينيين تحت الاحتلال وخاصة وضع الأسرى الفلسطينيين.

تونس:

§        اعتقلت قوات الأمن التونسية الصحافي والناشط السياسي، غسان بن خليفة، وصادرت حاسوبه وأجهزته الإلكترونية، إثر مداهمة منزله، وهو المعروف برفضه لكلّ أشكال التطبيع.

الجزائر:

§        ثمنت حملات المقاطعة رفع العلم الفلسطيني من قبل منتخب الجزائر في بطولة  العرب للناشئين.

§        أكدت نقابة القضاة الجزائرية، أنها قاطعت اجتماعاً للاتحاد الدولي للقضاة والذي انطلقت أعماله في “تل أبيب”، انسجاماً مع الموقف الجزائري الرسمي والشعبي الرافض للتطبيع مع الاحتلال والمناصر لفلسطين .

ليبيا:

§        ثمنت حملات المقاطعة رفع العلم الفلسطيني من قبل جماهير نادي الأخضر في ملعب شهداء بنينا، وسط هُتافات حماسية عالية، تأييدا للحقوق الوطنية الفلسطينية.

موريتانيا:

§        أعلن القاضي الموريتاني الشيخ خليل بومن، أنه تلقى عبر تطبيق “واتساب”دعوة غير مشرفة من جمعية قضاة “إسرائيل” لحضور مؤتمر الاتحاد الدولي للقضاة ‏المقام في ‏دولة الإحتلال الإسرائيلي هذا العام.

مصر

§        دعت حركة المقاطعة في مصر، إلى مقاطعة حفل فني راقص سيقام بمدينة الجونة تقيمه شركة nacelle بالتعاون شركة “حدائق بابل” المملوكة “لإسرائيليين” مقيمين في دولة الإحتلال الإسرائيلية.

§        ‏ رحبت المقاطعة المصرية بإلغاء المهرجان، شاكرة كل من ساهم ودعم الحملة بإلغاء المهرجان، وطلبت من شركة (Nacelle) بإصدار موقف واضح تُعلن فيه عن التزامها بمعاير المقاطعة الثقافية لإسرائيل، تؤكد فيه تراجعها عن الخرق المتواصل للاتفاقات المنعقدة بشأن المقاطعة.

§        طالبت حركة المقاطعة في مصر عازف الجيتار المصريّ “محمود فوزي” عضو فرقتيّ مزّيك (Mazeek) ومشوار، والمشارك  بمهرجان بوب كولتور (Pop Kultur)  الممول من حكومة دولة الاحتلال الإسرائيلية بإلغاء مشاركته في المهرجان والانسحاب فوراً.

§        طالبت حركة المقاطعة في مصر من عازف الجيتار المصريّ “محمود فوزي” عضو فرقتيّ مزّيك (Mazeek) ومشوار، المشارك  بمهرجان بوب كولتور (Pop Kultur)  الممول من حكومة دوة الإحتلال الإسرائلية بإلغاء مشاركته في المهرجان والانسحاب فوراً.

الأردن:

§        طالب عدد من الناشطين في حركات المقاطعة إطلاق سراح الناشط الأردني “أنس الجمل”، بعد إعتقاله بسبب رفضه للتطبيع مع دولة الإحتلال الإسرائيلية.

§        وجّه النائب الأردني، صالح عبد الكريم العرموطي، سؤالًا نيابيًا إلى رئيس الوزراء، بشر الخصاونة، حول سبب عدم قيام الحكومة بتنفيذ ما ورد بقرار مجلس النواب (18) والقاضي بمنع استيراد الغاز من “إسرائيل” كمشروع قانون يأخذ صفة الاستعجال.

§        رفض الأكاديمي “عبد الخالق الختاتنة” أستاذ علم الاجتماع  في جامعة “اليرموك” الحكومية الأردنية، دعوة أكاديميين إسرائيليين من جامعة حيفا التي تعد أهم الجامعات التابعة لدولة الإحتلال الإسرائيلية، للتعاون الثنائي في إنتاج كتب مشتركة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى