أسرى

محكمة الاحتلال تُمدد اعتقال الأسير خليل عواودة حتى السادس من الشهر المقبل

 قررت محكمة الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، تمديد اعتقال الأسير خليل عواودة، حتى السادس من الشهر المقبل.

وبحسب المحامي خالد زبارقة الموكل بالدفاع عن الأسير عواودة، فإن “المحكمة الإسرائيلية في اللد، مددت توقيف عواودة،بتهمة تهريب هاتف نقال، رغم أن الهاتف الذي كان بحوزته هو ذاته الذي استخدمه في مشفى إساف هروفية بعلم مصلحة السجون”. 

فيما قال المتحدث باسم هيئة شؤون الأسرى والمحررين حسن عبد ربه، إن محكمة الاحتلال في “ريشون لتسيون” قررت تمديد اعتقال عواودة، حتى 6/11/2022، وحولت ملفه للمحكمة المركزية في اللد.

وأضاف أن الأسير عواودة ما زال محتجزاً في عيادة سجن الرملة، ويعاني من مشكلة بالأعصاب وفي الدماغ والعينين، إلى جانب صعوبة بالمشي على قدميه، وأجري له تصوير للدماغ، وتبين وجود مشكلة في المنظومة العصبية.

وكان من المقرر أن يتم الافراج عن الأسير عواودة في الثاني من شهر تشرين أول/ أكتوبر الجاري، لكن إدارة سجون الاحتلال واستجابة لتعليمات المخابرات الإسرائيلية قامت بالالتفاف على قرار الاتفاق بالإفراج عن الأسير عواودة، تحت ادعاء أنه سيتم تقديم لائحة اتهام بحقه.

والأسير عواودة (40 عاماً) من بلدة إذنا غرب الخليل، علق إضرابه المفتوح عن الطعام الذي استمر 172 يوماً رفضاً لاعتقاله الإداري، في الحادي والثلاثين من شهر آب الماضي، بعد التوصل إلى اتفاق مكتوب يقضي بتحديد سقف اعتقاله الإداري والإفراج عنه في الثاني من شهر تشرين أول الجاري.

دلالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى