فلسطيني

الحملة الأكاديمية للمقاطعة تحذر الشباب من المشاركة في برنامج زمالة

تحذّر الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية (PACBI) كافة جماهير شعبنا الفلسطيني الحرّ، وتحديداً فئة الشباب، من خطورة المشاركة في برنامج زمالة (Our Generation Speaks- OGS) التطبيعي الذي تستضيفه جامعة براندايس (Brandeis) الأمريكية. ذلك أن المشاركة في هذا البرنامج الذي يهدف للجمع بين فلسطينيين وإسرائيليين هي مخالفة واضحة لمعايير مناهضة التطبيع مع العدوّ الإسرائيليّ.إلى جانب كلية “براندايس” التي تقيم علاقات مؤسساتية مع جامعات إسرائيلية متواطئة وتشجع طلبتها على السفر للدراسة والتدريب في إسرائيل، تسهم في رعاية برنامج (Our Generation Speaks) التطبيعيّ هذا مجموعة واسعة من المؤسسات الدولية الناشطة في مجال التطبيع مثل التحالف من أجل السلام في الشرق الأوسط، ومؤسسة (B8 Of Hope) الراعية لعشرات مشاريع التطبيع. كما وتلقى هذا المشروع التطبيعي مؤخراً دعماً بقيمة 4.5 مليون دولار من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID)، وهي تابعة للحكومة الأمريكية المعادية بشكل جليّ لشعبنا والداعمة دون شروط لجرائم عدونا، ضمن برنامجها “الشراكة بين الناس من أجل السلام” الهادف لترويج التطبيع. كما تدعم المشروع منظمة (MassChallenge) المدعومة من مؤسسات رسمية إسرائيلية، إضافة إلى معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT)، وشركة “كرافت” الأمريكية المتورطة في الترويج لنظام الاستعمار الاستيطاني والأبارتهايد الإسرائيلي وتلميع جرائمه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى