استيطانتقارير ودراسات

المستوطنون يحولون احتفالاتهم بأعيادهم اليهودية الى مسرح لأعمال عربدة وإجرام تقرير الاستيطان الأسبوعي لمكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان

إعداد:مديحه الأعرج/المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان

المستوطنون يحولون احتفالاتهم بأعيادهم اليهودية الى مسرح لأعمال عربدة وإجرام

من جديد وضع المستوطنون وقادتهم وجمهورهم في احزاب اليمين الاسرائيلي المتطرف الضفة الغربية الاسبوع الماضي على فوهة بركان في هستيريا الاحتفالات بأعيادهم اليهودية بدءا بعيد السنة العبرية وانتهاء بعيد العرش . عربدوا في طول الضفة الغربية وعرضها في حماية قوات الاحتلال ، تتقدمهم منظمات الارهاب اليهودي ، التي أقاموها في اكثر من مكان وخاصة في البؤر الاستيطانية ، التي تحولت الى وكر لإرهاب منظمات شبيبة التلال ودفع الثمن ولهافا وريغافيم ونحلاه وغيرها من منظمات الاجرام الصهيوني . ساحات ارهاب المستوطنين غطت مجمل محافظات الضفة الغربية وكان للقدس نصيب وافر في عربدة المستوطنين .

القدس كانت حاضرة في المشهد قبل وبعد اعلان مخيم شعفاط وبلدة عناتا العصيان المدني في وجه احتلال لا يرحم  ، غير أن الأطراف ، أي بقية مناطق الضفة الغربية ، فقد كان لها نصيب في عربدة المستوطنين في الأعياد . التي لم تكن أعيادا  بقدر ما كانت مناسبة لحالة هستيرية يريد المستوطنون وتريد أحزاب اليمين المتطرف ومنظمات الارهاب اليهودي من خلالها اختراع علاقة لها مع تاريخ هذه البلاد يبرر مشروعها الاستيطاني الاستعماري الوحشي في فلسطين . فقد استغل المستوطنون كما هي عادتهم ، وبدعم وتسهيلات من شرطة وسلطات الاحتلال الأعياد لتغيير الوضع القائم التاريخي والقانوني للمسجد الأقصى المبارك من خلال تثبيت حقوق في طقوسهم التوراتية في الحرم القدسي في محاولة منهم للاستيلاء على كامل المكان على مراحل .

كما نظم مئات المستوطنين مسيرة استفزازية في البلدة القديمة شارك فيها 1200 مستوطن انطلقت من باب السلسلة أحد أبواب المسجد الأقصى المبارك إلى باب القطانين ، وجابت الشوارع والأزقة، وحمل المستوطنون ما يسمى “القرابين النباتية” التي دعت “جماعات الهيكل” لإدخالها للأقصى خلال “عيد العُرش”، ورصدت مكافآت مالية لذلك فيما تولى جنود الاحتلال المدججون بالسلاح والعتاد حماية المشاركين في المسيرة واستفزازاتهم، وسمحت لهم بأداء طقوس وإطلاق هتافات عنصرية. ودعت “جماعات الهيكل” المزعوم جمهورها من المستوطنين إلى قراءة جماعية للتوراة في المسجد الأقصى المبارك خلال الاقتحام الأكبر في ثاني أيام “عيد العرش” اليهودي.وطالبت الجماعات المتطرفة أنصارها بأن يتجمعوا خلال اقتحامهم للمسجد الأقصى لقراءاتٍ جماعية من “سفر التثنية”، وعمّمت عصابات “المعبد”الإرهابية على أنصارها وجمهور المستوطنين ، مقطعاً من “التلمود” لقراءته بشكل جماعي وبصوتٍ عالٍ خلال اقتحامهم الأكبر ضد المسجد الأقصى ، فيما اقتحم عضو الكنيست المتطرف ايتمار بن غفير، بلدة الطور شرق القدس المحتلة.بحماية مشددة من قوات الاحتلال ونفذ جولات استفزازية في شوارعها.

فيما شهدت الضفة الغربية المحتلة هجمات واسعة شنها المستوطنون بحماية قوات الاحتلال في محافظات عدة، أحرقوا خلالها متنزهاًت وشاحنات وحطموا زجاج منازل ومركبات واقتحموا مواقع أثرية، فقد استباح المستوطنون بلدة حوارة، جنوب نابلس، وأحرقوا فيها متنزها وشاحنات وحطموا زجاج عشرات المركبات والمحال التجارية، في الوقت الذي أمنت فيه قوات الاحتلال الحماية للمستوطنين. المستوطنون هاجموا الأهالي على الشارع الرئيس واعتدوا على أصحاب المحال التجارية وسط البلدة، وحطموا 15 محلا، و20 مركبة، كانت متوقفة على جانبي الشارع الرئيسي. واعتدوا على مركبة للدفاع المدني حاولت الوصول إلى المكان لإخماد النيران وحطموا زجاجها، ورشوا الغاز على أفرادها، كما هاجموا 6 منازل وحطموا نوافذها. وشملت اعتداءات المستوطنين إصابتين بالضرب على الرأس نقلتا إلى مستشفى رفيديا، و2 بالرصاص المعدني، و2 بحروق، و1 سقوط، و٤٥ حالة اختناق بالغاز والفلفل . ومن بين المصابين الممرضة هلا أحمد حليمة التي اصيبت برضوض في الوجه وحروق بعد اعتداء مستوطنين عليها بغاز الفلفل والحجارة في بلدة حوارة أثناء توجهها لعملها في مستشفى سلفيت الحكومي . وفي محافظة الخليل، اقتحم المستوطنون مواقع أثرية عدة في مدينة الخليل، وبلدتي السموع ويطا لتأمين اقتحام المستوطنين مواقع أثرية  لإقامة صلوات تلمودية  تمهيدا لتهويدها. كما اقتحمت بلدة يطا، لتأمين اقتحام المستوطنين إلى متنزه الكرمل الأثري وسط البلدة، علما أن الموقع أثري روماني، كما اقتحمت قوات الاحتلال منطقة باب الزاوية وسط مدينة الخليل واعتلت سطح مجمع تجاري. وهاجم مستوطنون مركبات المواطنين على مفترق “بيت عينون” شمال الخليل ما أدى لتضرر عدد منها،. وأصيب عدد من المواطنين، إثر اعتداء المستوطنين عليهم في حي تل الرميدة، وشارع الشهداء ، وسط المدينة حيث قام مستوطنون بحماية جنود الاحتلال بالاعتداء على المواطنين ورشقوهم بالحجارة والزجاجات الفارغة ورشوهم بغاز الفلفل في تل الرميدة وشارع الشهداء ، ما تسبب بإصابة عدد منهم بالاختناق ، كما مزق مستوطنون نسخا من القرآن الكريم وأحرقوها وألقوها بالقمامة بمحاذاة مسجد قيطون، قرب الحرم الإبراهيمي الشريف في البلدة القديمة وسط الخليل.

وما أن بدأ موسم قطاف الزيتون حتى صعدت منظمات الارهاب اليهودي انطلاقا من المستوطنات والبؤر الاستيطانية من اعتداءاتها على المزارعين وممتلكاتهم،فقطعوا الاشجار وسطوا على محصول الزيتون في أراضي قريتي قصرة وقريوت وأراضي بلدة عورتا، بمحافظة نابلس. وفي قرية عزموط شرق نابلس هاجم مستوطنو “ألون موريه” المقامة على الأراضي القريبة من القرية المواطنين خلال قطفهم ثمار الزيتون ، وهاجم مستوطنون عددًا من المزارعين في أراضي قرية عورتا جنوب مدينة نابلس خلال قطفهم ثمار الزيتون، تحت حماية جيش الاحتلال الإسرائيلي الذي أطلق قنابل الغاز السام المسيل للدموع صوب المزارعين، في محاولة لطردهم من المنطقة.و هذه الأراضي محاذية للطريق المغلق منذ العام 2000 ويصل بين عورتا وعقربا، وتمنع قوات الاحتلال المزارعين الاقتراب منها، إلا في أيام محددة، خاصةً في موسم قطف الزيتون . ومشهد استفزازي شارك جيش الاحتلال المستوطنين في عمليات السطو هذه واعتدوا بالضرب على المقدسيين المتضامنين مع أهالي حي وادي الربابة ببلدة سلوان في مدينة القدس المحتلة ، الذين شاركوا في حملة تضامنية لقطف الزيتون. وكان جنود الاحتلال  قد قاموا بقطف الزيتون وسرقته بدعوة من سلطة الطبيعة التابعة لبلدية الاحتلال من أراضي حي وادي الربابة . وفي الخليل حطم مستوطنون،أشجار زيتون بحماية جيش الاحتلال الإسرائيلي في المنطقة المحاذية لمستوطنة “كريات أربع” .. وفي محافظة سلفيت منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي المزارعين من الدخول إلى أراضيهم في منطقة “الوجه الشامي” القريبة من مستوطنة “رفافا” المقامة على أراضي المواطنين، في أراضي حارس غرب سلفيت وقاموا باخلائهم من المكان بالقوة. كما هاجم  مستوطنون المواطنين أثناء قطفها ثمار الزيتون في خلة حسان غرب بلدة بديا، غرب محافظة سلفيت ما أدى لاصابة مواطن تم نقله وعائلته الى المستشفى لتلقي العلاج  

وفي سياق عمليات تزوير التاريخ وعمليات التهويد الجارية في القدس وضع زئيف الكين وزير البناء والاسكان ويوئيل رزبوزوف وزير السياحة وموشيه ليون رئيس بلدية القدس الأسبوع الماضي في طقوس احتفالية حجر الأساس لبناء جسر معلق فوق القدس! الجسر المعلق هو الأطول في “إسرائيل” إذ يبلغ طوله حوالي ٢٠٠ متر يمر فوق وادي حلوة في سلوان . ويربط الجسر بين بلدة الثوري، جبل صهيون والبلدة القديمة ، ومن المتوقع افتتاحه في أيار 2023 . وبادر الى المشروع وزارة القدس والإرث اليهودي ، وزارة السياحة ، بلدية القدس وسلطة ما يسمى تطوير القدس ، وتشرف على تنفيذه شركة “موريا”. وتقدر تكلفة المشروع بحوالي 20 مليون شيكل ، منها 7.5 مليون من وزارة القدس وما يسمى الإرث اليهودي و7,5 مليون من ميزانية وزارة السياحة وخمسة ملايين من ميزانية بلدية القدس . ووفقا للمخططات يمكن الجسر المشاة من التوجه إلى هذه الأحياء وإلى مناطق أخرى. وتتضمن إقامة الجسر أعمال تطوير بنى تحتية من على جانبيه تتضمن طرق، عوائق تحول دون السقوط ، مظلات، بستنة، ري وإنارة على طول جانبيه.  وقد بدأ العمل على اقامة الجسر بعد سنوات من الاعاقة الناجمة عن إجراءات قضائية اتخذت ضد اقامته ، ومشروع جسر الحبال هذا هو مشروع هام تقوده وزارة القدس والإرث اليهودي بالتعاون مع آخرين ، وتعمل على تطويره في المنطقة لهدفين ، الأول تعزيز التحكم بالمكان ، والثاني تسهيل الوصول إلى البلدة القديمة . وتحويله الى بؤرة اجتذاب للسياح الأجانب والمحليين وتوفير التنقل الحر بين طرفيه وبين الأماكن التاريخية الهامة الواقعة من على جانبيه

وفي تطور لافت جديد كشف مجلس المستوطنات في الضفة الغربية ( يشع ) الاسبوع الماضي انه يعد مخططا يجري اعداده في اوساط اليمين لتوسيع 26 بؤرة استيطانية و 9 مستوطنات يوفر الضمانات للحيلولة دون نقل المناطق المصنفة ( ج ) الى الجانب الفلسطيني في أية تسوية مستقبلية محتملة مع الجانب الفلسطيني . وسيتم عرض المخطط على الحكومة الاسرائيلية الجديدة بعد انتخابات الكنيست مطلع الشهر القادم . جاء ذلك في تصريحات ادلى بها رئيس ( يشع ) الجديد شلومو نئمان ، الذي تم انتخابه في سبتمبر الماضي ، حيث أكد ثلاثة اهداف للمجلس تنسجم مع نظامه الداخلي وهي : فرض السيادة الاسرائيلية على الضفة الغربية وتوسيع الاستيطان خاصة في مدينة القدس الشرقية وضواحيها واسقاط اتفاقيات اوسلو ، ما يعني تدمير كل ترابط جغرافي وديمغراقي للفلسطينية والحيلولة دون قيام دولة فلسطينية ، أو كيان سياسي شبيه للفلسطينيين بين النهر والبحر

وفي إطار التعزيز المتواصل لنشاطات المستوطنين حوَّلت وزارة المالية الإسرائيلية الاسبوع الماضي لأغراض الأمن 100 مليون شيقل لصالح دعم المستوطنات في الضفة ، وهو ما يشكل ارتفاعًا بنسبة 25% في دعم المستوطنات مقارنة بالسنوات السابقة. وبررت الوزارة الارتفاع الكبير في دعم المستوطنات بالتحديات الأمنية الجديدة ، كما جرى رصد جزء من المبلغ لحماية مواقع سياحية.ويضاف  هذا المبلغ إلى 100 مليون شيقل أخرى جرى تحويلها للمستوطنات هذا العام في إطار خطة تطوير اقتصادي وهيكلي.ويعد هذا المبلغ غير مسبوق في دعم المستوطنات مقارنة بالسنوات الماضية (2019-2020) التي تم تحويل مبلغ 85 مليون شيقل ووصل اليوم إلى 106 ملايين.وسيتم رصد الجزء الأكبر من المنحة الحكومية لصالح ما تسميه سلطات الاحتلال الاحتياجات الأمنية للمستوطنات ، كما جرى رصد مبلغ إضافي وصل لـ15 مليون شيقل عبارة عن ميزانية لمواجهة البناء الفلسطيني في المناطق المصنفة C والتي تشكل مساحتها 60% من مساحة الضفة المحتلة.

وفي الانتهاكات الأسبوعية التي وثقها المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الإستيطان كانت على النحو التالي في فترة اعداد التقرير:

القدس: أجبرت قوات الاحتلال عائلة مقدسية ، على هدم منزلها قسرًا في منطقة واد الجوز بحجة عدم الترخيص ، تحت تهديد الغرامات الباهظة في حال هدمتها آليات الاحتلال. وأطلق مستوطن النار صوب المواطنين، في منطقة وادي قدوم بالبلدة ، في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك.. وقامت قوات الاحتلال بمسح منزل عائلة الشاب عدي التميمي من ضاحية السلام قرب مخيم شعفاط قرب القدس المحتلة ، بزعم تنفيذه عملية إطلاق نار على حاجز مخيم شعفاط ، الاسبوع الماضي.و أحرقت قوات الاحتلال مساحات كبيرة من أراضي قرية قطنة شمال غرب القدس المحتلة.جراء قنابل الغاز التي أطلقها جنود الاحتلال بكثافة من مستوطنة “الرادار” المقامة على أراضي القرية، وذلك خلال مواجهات اندلعت مع جنود الاحتلال بالقرية.وأجبرت سلطات الاحتلال المواطن إبراهيم حامد على هدم منزله في صور باهر، جنوب شرق القدس المحتلة.

الخليل : هدمت قوات الاحتلال أربعة مساكن في منطقة وادي جحيش جنوب شرق قرية سوسيا، تعود ملكيتها للمواطن علي الهدار ، وجرفت أرضا زراعية في منطقة بيرين شمال شرق بلدة يطا جنوب الخليل، تعود للمواطن خلوي أبو سنينة لصالح شق شارع استيطاني بطول 700 متر، يربط مقاما ونصبا تذكاريا لمقتل مستوطنين في المكان بمستوطنة “بني حيفر” جنوب غرب بلدة بني نعيم شرق الخليل. ، كما شددت إجراءاتها العسكرية في البلدة القديمة في محيط الحرم الإبراهيمي من مدينة الخليل، ونصبت الحواجز العسكرية المؤدية إلى أحياء البلدة القديمة، فيما منعت المواطنين ومركباتهم من المرور عبر الشوارع الرئيسية المؤدية إلى إحياء: واد النصارى، وواد الحصين ، وحارة جابر.وأغلقت وسط المدينة  في منطقة باب الزاوية و”شارع بئر السبع” واعتلت أسطح بعض المنازل والتجمعات التجارية، وأجبرت أصحاب المحال التجارية على إغلاقها. وإخلاء المنطقة لتوفير الحماية لمجموعات المستوطنين المتطرفين لاقتحام الموقع الأثري. كما نصب عشرات المستوطنين خياما في خربة “عين فرعا” غرب الخليل القريبة من مستوطنة “ادورا” المقامة على أراضي المواطنين، وأقاموا “الصلوات التلمودية” فيها بذريعة الأعياد اليهودية.

بيت لحم:رشق مستوطنون بحماية قوات الاحتلال مركبات المواطنين بالحجارة في منطقة خربة الدير في بلدة تقوع، جنوب شرق بيت لحم.، وقرب المدخل الرئيس لمستوطنة “تقواع”، ما أدى لتضرر عدد منها.وكانت قوات الاحتلال قد أغلقت البوابة الحديدية المقامة على المدخل الشمالي للبلدة، وانتشرت في منطقة خربة الدير، وعلى الشارع الرئيس، بهدف تأمين الحماية للمستوطنين الذي أعلنوا نيتهم تنظيم مسيرة في المنطقة. اقتحم مستوطنون، منطقة برك سليمان السياحية في بيت لحم.تحت حماية جنود الاحتلال، وأدت طقوسا تلمودية في المكان.

رام الله:هاجمت مجموعة من المستوطنين منازل المواطنين في قرية رأس كركر، فيما هاجم آخرون مركبات المواطنين، قرب قريتي النبي صالح ودير نظام، شمال غرب المحافظة. وتجمع مستوطنون قرب حاجز “بيت إيل” العسكري واعتدوا على مركبات المواطنين ما أدى لتضرر عدد منها ورشق مستوطنون مركبات المواطنين بالحجارة في منطقة عين أيوب، حيث تجمع مستوطنون على الطريق بين قرية رأس كركر ودوار عين أيوب بحماية قوات الاحتلال التي تواجدت في المكان . واعتدى مستوطنون على أربعة منازل في بلدة سنجل شمال رام الله بالحجارة تحت حماية قوات الاحتلال وحطموا نوافذها، وروعوا المواطنين، خاصة الأطفال والنساء وتتعرض بلدة سنجل لاعتداءات متكررة من المستوطنين من البؤرتين الاستيطانيتين “جفعات هرئيل” و”هرواة” ومستوطنتي “شيلو” و”معاليه ليبونة” المقامات على أراضي المواطنين في البلدة والقرى المجاورة.و هاجم مستوطنون مركبات المواطنين، على دوار عين أيوب بالقرب من قرية راس كركر شمال غرب مدينة رام الله ورشقوا مركبات المواطنين بالحجارة، ما أدى لتضرر عدد منها ، فيما اقتحم عشرات المستوطنين بحماية من جيش الاحتلال الاسرائيلي أطراف حي الطيرة بمدينة رام الله، من جهة بلدة عين قينيا لأداء طقوس تلمودية

نابلس : أغلقت قوات الاحتلال منطقة المسعودية التاريخية التابعة لأراضي برقة شمال غرب نابلس تمهيدا لاقتحام المستوطنين، و فرضت حصارا على 14 عائلة تقطن المنطقة ومنعتها من الدخول أو الخروج منها ، و نصب المستوطنون خياما وبيوتا متنقلة في المنطقة ؛ تمهيدا لإقامة الاحتفالات بمناسبة الاعياد اليهودية. وأصيب شاب بحجر في رأسه جراء اعتداء المستوطنين على مركبته قرب قرية اللبن الشرقية ، جنوب نابلس. وهاجم مستوطنون مركبة تنقل عددا من مرضى غسيل الكلى قرب حاجز حوارة العسكري، جنوب نابلس. وأصيب مواطن من بلدة جماعين بجروح بالرأس عقب هجوم مستوطنين استهدف مركبته بالقرب من بلدة حوارة. وأصيب شاب بالرصاص الحي خلال مواجهات مع قوات الاحتلال عقب اقتحام المستوطنين لمقام يوسف وأحرق مستوطنون منشآت ومركبات وممتلكات فلسطينية في قرية قُصرة، جنوبي مدينة نابلس، شمال الضفة الغربية، خلال اعتداءات نفذوها في القرية بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي.حيث أتى الحريق على 3 مزارع للدواجن في القرية، وأدى إلى نفوق 30 ألف دجاجة علما أن المستوطنين أحرقوا مزرعتين بالكامل وثالثة جزئيًّا، بالإضافة لمركبة كانت قرب المزارع.

الأغوار: اعتدى المستوطنون على خيام المواطنين بالقرب من مدخل قرية عين البيضا في محافظة طوباس والأغوار الشمالية وألحقوا أضرارا بالبيوت البلاستيكية الزراعية القريبة من مدخل قرية عين البيضا ، كما اقتحم مستوطنون خربة الفارسية وتجمعوا قرب خيام المواطنين وهددوا العمال والمزارعين في المنطقة ، فيما اقتحم مستوطنون آخرون خربة الدير وقاموا بتحطيم خلايا شمسية ومضخات مياه مملوكة للمواطنين في الخربة. وأخطرت قوات الاحتلال باقتلاع عشرات أشجار الزيتون في منطقة “أم كبيش” شرق بلدة طمون جنوب طوبا،مزروعة منذ 13 سنة وأتلف مستوطنون  محاصيل زراعية في قرية بردلة في الأغوار الشمالية.حيث تم إتلاف كميات كبيرة من محصول الخيار ، على مساحة دونمين، مزروعين في بيوت بلاستيكية على خط 90 كما أغلقوا الشارع الواصل إلى الأغوار الشمالية قرب مفرق المالح، واعتدوا على مركبات المواطنين وعلى بسطات لبيع الخضروات والفواكه محاذاة الطريق السريع ، قرب قرية بردلة بالأغوار الشمالية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى