اسرائيليات

آيزنكوت: الوضع الأمني بالضفة الأخطر منذ انتفاضة الأقصى

قال قائد الأركان الأسبق لجيش الاحتلال “غادي آيزنكوت” إن التدهور الأمني الحالي في الضفة الغربية المحتلة، هو الأخطر منذ انتهاء انتفاضة الأقصى عام 2005.وأضاف “آيزنكوت” في مقابلة صحفية الليلة، أن “الوضع الامني الحالي أخطر من انتفاضة القدس عام 2015 حيث تطورت العمليات الفلسطينية إلى عمليات إطلاق نار في غالبيتها بدلاً من السكاكين والدهس”.وفي سياق متصل دعت زعيمة حزب “ميرتس” اليساري والمنخرطة في الائتلاف الحكومي “زهافا غالؤون” إلى لجم جنود الجيش في ظل تزايد عمليات القتل الممنهج للفلسطينيين في الضفة.فيما عقب وزير الجيش “بيني غانتس” على تصريحاتها قائلاً:” إن إجراءات إطلاق النار في الضفة يتم تحديدها بقرار من قائد الأركان وقادة الجيش بناءً على تطورات الوضع الأمني”، متهماً إياها بالإضرار بجهود الجيش لاستعادة الهدوء.يذكر أن “آيزنكوت” قرر الانخراط في العمل السياسي وشكل مع “غانتس” ووزير القضاء الإسرائيلي جدعون ساعر تحالفاً سياسياً جديداً يشكل خط الوسط بين الأحزاب الإسرائيلية وسيخوض الانتخابات القادمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى