اسرائيليات

صحيفة عبرية: السُلطة طلبت من «إسرائيل» السماح لسُكّان غزة بالعمل في بيت لحم

قالت صحيفة هآرتس العبرية، صباح اليوم الأحد، إن السلطة الفلسطينية طلبت من «إسرائيل» السماح للفلسطينيين من قطاع غزة، بالعمل في بيت لحم، مشيرة إلى أن الرد على ذلك الطلب لم يتم حتى الآن.
وذكرت الصحيفة، أن اقتصاد بيت لحم يعتمد بشكل كبير على السياحة التي انخفض حجمها بنحو النصف في السنوات الثلاث الماضية، بالإضافة إلى ذلك، هناك نقص في الأيدي العاملة، لأن الكثيرين يفضلون العمل في إسرائيل.
وأضافت: في «إسرائيل» تم تصنيف بيت لحم، التي يعتبر وضعها الاقتصادي أفضل من مدن الضفة الغربية الأخرى، كحالة اختبار: قد ينذر انضمام سكانها إلى النزاعات بتصعيد واسع النطاق.
ومن جانبه، قال رجل أعمال من بيت لحم لصحيفة «هآرتس»: اليوم ما يقلق الفلسطينيين هو مصدر الرزق، مستقبل الشاب الفلسطيني الذي يريد أن يكسب لقمة العيش والمضي قدماً في حياته.
وأضاف، اليوم لا نشعر بالتصعيد، لكنه بالتأكيد هش وقد يتغير إذا لم تتعافى السياحة ولم يتمكن الناس من كسب رزقهم.
كما تشعر المؤسسة الأمنية بالقلق في ضوء الزيادة الملحوظة في عدد الاعتداءات على الفلسطينيين من قبل اليهود، والتي يقع معظمها في منطقة حوارة وبؤرة «إيش كودش» الاستيطانية.
وفي ذات السياق، قال مسؤول أمني إسرائيلي إن غالبية الفلسطينيين، في نابلس وجنين أيضا، مهتمون بالعودة إلى الروتين، والذهاب إلى العمل والحصول على حياة كريمة السلطة تتفهم ذلك وتبذل جهودا للتعامل مع القضية الاقتصادية.
وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس ، قد شارك الأسبوع الماضي، في مؤتمر حول الشؤون التجارية في نابلس، بحضور كبار مسؤولي الاقتصاد الفلسطيني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى