أهم الاخبار

قيادي في «الديمقراطية» في مدينة نابلس: صامدون في وجه الحصار وسنسقط رهان الاحتلال على وقف مقاومتنا الشاملة

أكد محمد دويكات، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، ومعتمدها في محافظة نابلس ومدينتها، أن الاحتلال الإسرائيلي سيفشل فشلاً ذريعاً، إذا كان يراهن على أن الحصار المفروض على محافظة نابلس، والضغط على سكانها، من شأنه أن يقوض إرادة الصمود والثبات، وأن يجهض خيار المقاومة الشعبية، الذي تبناه شعبنا بكل فئاته واتجاهاته السياسية والاجتماعية.

وقال دويكات: سيبقى شعبنا صامداً في وجه الاحتلال وإجراءاته الجائرة، ولن يتردد في تقديم كل ما هو مطلوب من أجل الظفر بحقوقه الوطنية المشروعة كاملة مهما غلا الثمن.

وأضاف دويكات: إن العقوبات الجماعية التي يفرضها الاحتلال على أهلنا وشعبنا في محافظة نابلس، هي وفقاً للقوانين والمواثيق الدولية، جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية، متسائلاً عن أسباب صمت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي عن هذه الجريمة، وهي التي لم تفوت فرصة للتشدق بالحديث عن حقوق الإنسان، ما يؤكد مرة أخرى أن سياسة الولايات المتحدة تقوم على الانحياز لصالح إسرائيل، مقابل الضغط على السلطة الفلسطينية لجرها إلى فتنة داخلية بدعوى مكافحة الإرهاب.

وقال دويكات: لقد أكد المستوطنون مرة أخرى، أنهم رأس حربة للاحتلال، تحت حمايته للأعمال العدوانية ضد الفلسطينيين العزل، ولتحقيق أطماع عصاباتهم في سرقة أرضنا واغتصابها.

وأكد دويكات على ضرورة الارتقاء بالحالة الوطنية الفلسطينية، لفك الحصار عن محافظة نابلس الصامدة، بما في ذلك العمل بقرارات المجلس المركزي في دورته الأخيرة، بتشكيل القيادة الوطنية الموحدة للمقاومة الشعبية، في المحافظات وعلى الصعيد الوطني، كما أكد على ضرورة وقف كل أشكال التنسيق الأمني مع سلطات الاحتلال، بعد أن تحول في ظل تصاعد الأعمال الإجرامية لإسرائيل ضد شعبنا، عملاً معيباً وطنياً 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى