عربي

«الصحفيين العرب» يطلق اسم الشهيدة شيرين أبو عاقلة على الدورة 14 لمؤتمره العام

القاهرة // قرر الاتحاد العام للصحفيين العرب، في ختام مؤتمره العام الرابع عشر الذي عقد على مدار يومين بالقاهرة، إطلاق اسم الشهيدة شيرين أبو عاقلة على هذه الدورة اعترافا من الصحفيين والصحفيات العرب بالأدوار الكبيرة التي أدتها شهيدة الكلمة بمهنية وبشجاعة.وجدد الصحفيون العرب، التنديد بهذه الجريمة والاستغراب من عجز المجتمع الدولي عن فتح تحقيق نزيه ومستقل حول هذه الجريمة النكراء، وترتيب الجزاء على ذلك، مجددا مساندته للإجراء الذي أقدمت عليه نقابة الصحفيين الفلسطينيين برفع شكوى ضد الجناة لدى المحكمة الجنائية الدولية، مطالبا بتسريع تفعيلها في أقرب وقت ممكن.كما أعلن مساندته لقرار جامعة الدول العربية الذي خصص يوما عربيا للإعلام يخلد الذكرى السنوية لاغتيال الشهيدة شيرين أبو عاقلة.وأكد المؤتمر وقوف جميع الصحفيين والصحفيات العرب الأحرار مع الشعب الفلسطيني الأبي الذي يواجه أحد أخطر مظاهر وأشكال الاستعمار في تاريخ البشرية جمعاء، وهو يتعرض من طرف هذا الاحتلال إلى أبشع مظاهر البطش والقتل والتعذيب والاعتقال والاختطاف والاستيلاء على الأراضي، وإعداد برنامج متكامل لتجسيد التضامن مع الزملاء الصحافيين الفلسطينيين.

وأكد حرية الصحافة وضمان سلامة الصحفيين وصون كرامتهم، وإتاحة الفرصة أمام وسائل الإعلام العربية للقيام بدورها كاملا في نقل الأخبار والمعلومات وتحليلها، وكشف مظاهر الفساد وأن تكون مسالك حقيقية للحوار المجتمعي الذي يعكس التعددية والإختلاف والتنوع.وقال البيان: «إن الصحفيين والصحفيات العرب في مؤتمرهم الرابع عشر يعون جيدا أن الأمة العربية تتعرض إلى استهداف خطير من بعض القوى العالمية التي تستخدم حرية الإعلام وسيلة للضغط والابتزاز لفرض تحقيق مصالحها الاقتصادية والجيو استراتيجية، وأن التركيز المفاجئ لبعض وسائل الإعلام الدولية وبعض المنظمات على دول عربية بعينها في هذه الظروف بالذات يكشف عن نوايا خبيثة لا ترتبط بالأهداف المعلنة».وشاركت دولة فلسطين في أعمال المؤتمر بالقاهرة بوفد نقابي رفيع، برئاسة نقيب الصحفيين ناصر أبو بكر، ونائبه تحسين الأسطل، وأعضاء النقابة محمد اللحام، ولؤي الغول، وجهاد القواسمي، وعاهد فروانة، وبحضور 19 نقابة وهيئة وجمعية صحفية من 18 دولة عربية.

وناقش المؤتمر عددًا من المواضيع من بينها كيفية مواجهة الآثار السلبية على الصحافة العربية والعالمية التي سببتها أزمة كورونا والحرب الأوكرانية، ودور الإتحاد في الدفاع عن قضايا الصحفيين، فضلا عن استعراض خطة عمل الاتحاد في السنوات المقبلة.وجرى خلال المؤتمر إعادة انتخاب مؤيد اللامي لرئاسة الاتحاد في دورة جديدة مدتها 4 سنوات بموجب القانون الأساسي للاتحاد، وانتخاب عبدالله الجحلان نائبا للرئيس، إضافة إلى 3 نواب آخرين لرئيس الاتحاد هم: عدنان الراشد، وأميرة محمد، والصادق الرزيقي.وفي ختام اجتماعاته وجه الاتحاد العام للصحفيين العرب الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي على رعايته للمؤتمر العام، الذي انعقد بالقاهرة المقر الدائم لاتحاد الصحفيين العرب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى