فلسطيني

لقاء سياسي لـ«الديمقراطية» بغزة حول نتائج الحوار الوطني بالجزائر ناصر يدعو للبناء على «إعلان الجزائر» بتعزيز الإرادة الوطنية ووضع آليات عملية لتطبيقه

عقدت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في محافظة غزة، لقاءً سياسياً بعنوان «نتائج الحوار الوطني بالجزائر وسبل حماية المشروع الوطني المرحلي» في مكتبها بحي الشجاعية شرق مدينة غزة، بمشاركة الرفيق صالح ناصر عضو المكتب السياسي للجبهة وعضو وفدها للحوار الوطني بالجزائر، والرفيق عبد الحميد حمد عضو اللجنة المركزية ومسؤول محافظة غزة.

وشارك باللقاء السياسي صف واسع من ممثلي فصائل العمل الوطني والشخصيات والفعاليات الوطنية والمجتمعية.

في بداية اللقاء، رحب الرفيق محمد شلح نائب مسؤول لجنة العلاقات الوطنية بمحافظة غزة بالحضور الوطني والمجتمعي، مؤكدًا أهمية اللقاءات والتعبئة الجماهيرية في هذه المرحلة الراهنة التي تمر بها القضية الفلسطينية في ظل تصاعد الهجمة الإسرائيلية على شعبنا وحقوقه الوطنية.

بدوره، أشاد الرفيق صالح ناصر بالجهود الجزائرية رئاسةً وحكومةً وشعباً في استضافة ورعاية الحوار الوطني الفلسطيني وتقديم الدعم السياسي للم الشمل الفلسطيني تحضيراً للقمة العربية الشهر القادم.

وقال ناصر إن ««إعلان الجزائر» يشكل خطوة مهمة على طريق إنهاء الانقسام واستعادة وحدة المؤسسات الوطنية وإعادة بناء النظام السياسي بالانتخابات الشاملة لمؤسسات السلطة الفلسطينية وم.ت.ف وفق نظام التمثيل النسبي الكامل، والتوافق على استراتيجية وطنية كفاحية لمواجهة الاحتلال والمستوطنين بقيادة م.ت.ف الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا».

وأكد ناصر أن نقل «إعلان الجزائر» لمؤتمر القمة العربية خطوة شديدة الأهمية كونها تشكل دعماً لفلسطين وحقوق شعبنا في مواجهة التطبيع مع الاحتلال.

ودعا ناصر للبناء على «إعلان الجزائر» بتعزيز الإرادة الوطنية ووضع آليات عملية لتطبيقه لكي لا يصبح مصيره مصير الاتفاقات السابقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى