فلسطيني

“عاد من الموت”… الجريح باسل البصبوص يروي تفاصيل الليلة الدامية 

عاد من الموت”، كان هذا أبلغ وصف لما جرى مع الجريح باسل البصبوص الذي وصل اليوم إلى رام الله، بعد ما يقارب أسبوعين من الاعتقال، اعتقدت عائلته في بدايتها أنه ارتقى شهيداً.

بعد ساعات من إعلان استشهاد باسل علمت عائلته أنه ما زال على قيد الحياة، بينما كانت الشهادة من نصيب صديقيه خالد عنبر وسلامة شرايعة.

يروي باسل الذي وصل إلى مجمع فلسطين الطبي في رام الله، ظهر اليوم، أنه كان مع صديقيه سلامة وخالد في مركبة ويتبادلون أطراف الحديث بعد نهار طويل لم يلتقوا فيه عندما وصلهم خبر اقتحام قوات الاحتلال للمنطقة المحيطة بمخيم الجلزون.

ويضيف: بعد سماعنا بخبر الاقتحام قررنا المسير من الطريق الآخر الذي يصل إلى بلدة سردا، وهناك تفاجئنا بوجود آليات الاحتلال، ثم فتح الجنود النار علينا وبعدها لم أعرف ما حصل معنا.

وتابع في لقاء مع “الإرسال”: استيقظت في اليوم التالي، لم يكن الجنود يحملون أي شيء يدل على وجودهم في المنطقة التي أصبنا فيها.

وما زالت قوات الاحتلال تحتجز جثماني الشهيدين عنبر وشرايعة في الثلاجات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى