استيطاناسرائيليات

خطة احتلالية لمضاعفة الاستيطان في حي الشيخ جراح بالقدس

قالت صحيفة “يسرائيل هيوم” بان هناك خطة لمضاعفة الاستيطان والمستوطنين في حي الشيخ جراح، قريبا بالقدس المحتلة، لافتة الى انه سيتم نشر تفاصيلها في ملحقها الأسبوعي غداً عن ثلاث خطط بناء وصلت إلى مرحلة إصدار رخص بناء استيطانية.وأشارت الى أن المشاريع الاستيطانية الثلاثة الجديدة تبعد عشرات الأمتار عن مستوطنة “نحلات شمعون”، وان رجال أعمال يهود يقفون خلفها.واوضحت ان المشروع الاسرائيلي الأول هو عبارة عن خطة لبناء مبنى سكني جديد من ستة طوابق. والثاني مخطط لهدم مبنى قائم وإنشاء مبنى سكني آخر من خمسة طوابق مكانه، والثالث يقوم على تشييد مبنى تجاري ومكاتب من ستة طوابق، فوق أربعة طوابق تحت الأرض.وأشارت الى وجود 21 عائلة من المستوطنين اليهود في حي الشيخ جراح، وسيتضاعف عددها لتصبح حوالي 40 عائلة واكثر حسب الصحيفة الاسرائيليةونوهت الى ان ما يسمى “صندوق أرض إسرائيل” الذي أسسه أرييه كينغ (نائب رئيس بلدية القدس حالياً) يقف خلف كواليس هذه المشاريع، وقالت بان رجال الصندوق يقفون على شراء الأراضي من العرب، أو من اليهود الذين قد يبيعونها للعرب، وينشطون بشكل خاص في مناطق القدس والجليل والنقب.وأشارت الى ان هذه المشاريع تندرج في اطار إيجاد تواصل استيطاني بين عدة مناطق في القدس المحتلة وقالت: “تتجه النية في القدس إلى خلق سلسلة متصلة من الوجود اليهودي، من الطريق السريع 1 في الغرب، مرورًا بفندق شيبارد (مشروع بناء آخر لمستوطنة يهودية في المنطقة)، وصولا إلى حي بيت أوروت على سلسلة جبال المشارف، ومن هناك جنوبا – إلى قرية اليمنيين، عبر جبل الزيتون ومعاليه زيتيم ومعلوت دافيد ومنطقة شاعر صهيون (حيث تعمل جمعية إلعاد على تهويد المنطقة)”.ويصف كينغ هذه الخطط بأنها جزء من نهج مختلف وجديد نسبيًا للاستيطان اليهودي في القدس ويقول: “إلى جانب شراء منزل هنا ودونم هناك، ومستودع هنا وطابق سفلي هناك، يبرز، في السنوات الأخيرة، اتجاه جديد ومرحب به” لافتا الى ان “الفكرة في تقديم دعاوى بشكل كبير ستسمح لعشرات وحتى مئات العائلات (اليهودية) بالاستقرار على أرض تم تغيير هدف استخدامها كجزء من تغيير الخارطة الهيكلية، وإصدار تصريح للمشاريع السكنية” الاستيطانية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى