دولي

كييف مصدومة بعد تلويح نواب جمهوريين بإيقاف التمويل والدعم الأمريكي.

قال مساعد الرئيس الأوكراني ديفيد أراخاميا، إن المسؤولين الأوكران صدموا بتصريح أعضاء من الحزب الجمهوري بشأن تقييد محتمل للمساعدة المالية الأمريكية لكييف.وأضاف أرخاميا في مقابلة مع صحيفة “فاينانشال تايمز”، : “قبل أسابيع قليلة، زار وفدنا الولايات المتحدة والتقى بالسيد مكارثي (الزعيم الجمهوري في الكونغرس كيفن مكارثي). لقد تلقينا تأكيدات بأن دعم الحزبين لأوكرانيا في الحرب مع روسيا سيظل أولوية قصوى، حتى لو فاز الجمهوريون .. بصراحة، لقد صدمنا لسماع هذه التعليقات من قبل مكارثي”.وكان موقع “أكسيوس”، قد ذكر في تقرير نشره مؤخرا، أن الفوز المحتمل للجمهوريين في انتخابات مجلس النواب الأمريكي قد يؤدي إلى “إغلاق الصنبور” الذي يمول أوكرانيا.وأضاف الموقع نقلا عن العضو في مجلس النواب من نورث داكوتا كيلي ارمسترونج: “عندما يرى الناس زيادة بنسبة 13٪ في أسعار المواد الغذائية، وتضاعف فواتير الطاقة، وفواتير الخدمات العامة.. وإذا كنت تعيش في المنطقة الحدودية وهناك مهاجرون، فإن أوكرانيا هي آخر شيء يدور في ذهنك”.وأضاف النائب عن ولاية تكساس، مايكل ماكول، متحدثا عن قضية تمويل أوكرانيا، أن الجمهوريين يريدون “رؤية المزيد من المساءلة والرقابة”.كما قال الجمهوري كيفن مكارثي في مقابلة مع “Punchbowl News”: “أعتقد أنه عندما يجد الناس أنفسهم في حالة ركود، فإنهم لن يصدروا تفويضا مطلقا لأوكرانيا. إنهم ببساطة لن يفعلوا ذلك”.ويشير التقرير إلى أنه في مايو، صوت 57 جمهوريا في مجلس النواب ضد حزمة مساعدات بقيمة 40 مليار دولار لأوكرانيا. وقد يرتفع هذا العدد بشكل كبير إذا فاز الحزب الجمهوري في الانتخابات المقبلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى