فلسطيني

لقاء سياسي لـ«العمل النسائي» بغزة يدعو لحركة جماهيرية ضاغطة لترجمة «إعلان الجزائر»

عقد اتحاد لجان العمل النسائي الفلسطيني لقاءً سياسياً بمخيم الشاطئ غرب مدينة غزة حول نتائج الحوار الوطني الفلسطيني في الجزائر.

شارك في اللقاء السياسي صف من قيادة وأعضاء الاتحاد، وقيادة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بفرع الشاطئ.

بدورها، أكدت مسؤولة المكتب التنفيذي لاتحاد لجان العمل النسائي بمحافظة غزة حنين موسى، ضرورة تعزيز مشاركة المرأة في الحياة السياسية وصنع القرار الوطني، مشددةً على أهمية ترجمة «إعلان الجزائر» بآليات عملية لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الداخلية.

وأشادت موسى بالحركة النسوية الفلسطينية، داعية لتفعيل دورها الجماهيري الضاغط على طرفي الانقسام (فتح وحماس) للبدء الفوري بترجمة «إعلان الجزائر».

من جهته، أشار عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية ومسؤول محافظة غزة عبد الحميد حمد إلى المخاطر التي يتعرض لها المشروع الوطني الفلسطيني جراء استمرار حالة الانقسام الداخلي وعدم تجاوز المصالح الفئوية لدى الطرفين. منوهاً إلى ضرورة الاستفادة من المتغيرات الإقليمية والعربية والدولية في تحشيد الرأي العام الدولي لصالح قضيتنا وحقوق شعبنا المتوازنة.

وخلال اللقاء السياسي جرى نقاش معمق حول مخرجات الحوار الوطني في الجزائر وضمانات تطبيقه ما يتطلب حركة جماهيرية ضاغطة لإجبار طرفي الانقسام على ترجمة «إعلان الجزائر» بخطوات عملية تضمن إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الداخلية. ■

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى