لاجئون وجاليات

النسائية الديمقراطية الفلسطينية ( ندى ) سورية بمناسبة يوم التراث الفلسطيني ندوة تحت عنوان التراث الفلسطيني وأهميته

أقامت النسائية الديمقراطية الفلسطينية (ندى) ندوة بمشاركة أمينات المنظمات النسائية الفلسطينية والسورية والمؤسسات العاملة في حقل المرأة وبمشاركة الرفيقة المناضلة سميرة صلاح والرفيقات في النسائية ندى من المخيمات والتجمعات الفلسطينية بدمشق

رحبت الرفيقة زينب ديب أمينة النسائية ندى بالدكتورة نجلاء الخضراء الباحثة في التراث وبالحضور جميعاً ودعت للوقوف دقيقة تحية لأرواح الشهداء

تحدث في الندوة الدكتورة نجلاء الخضراء مشيرة أن جذور الامة واساسها هو التراث والتاريخ، وأن من شروط تخليد الحضارة العريقة احياء التراث الشعبي والحفاظ على خصاله العينية وإظهار اصالته والحفاظ عليه من السرقة والتزييف .

وإن التراث هو مجموع نتاج الحضارات السابقة التي توارثتها من السلف الى الخلف ونتائج تجارب الانسان ورغباته وممارساته سواء في ميادين العلم أو الفكر أو اللغة أو الادب ويشمل جميع النواحي المادية والوجدانية للمجتمع من فلسفة ودين وفن وعمران وتراث فلكلوري واقتصادي .

وأشارت الى دور التراث واهميته في الوقوف في وجه الممارسات الصهيونية ومحاولات محو الهوية وتزييف التاريخ ، من خلال إعطاء الشعب هويته وحفظ الهوية الوطنية.

وان ابراز القضية الفلسطينية وقضية اللاجئين الفلسطينيين وتوثيق تجاربهم وزيادة الوعي حول حقوق اللاجئين السياسية والمدنية وخاصة حق العودة وفقاً للقرار الاممي 194 الذي اقر بحق اللاجئين في العودة الى الديار والممتلكات التي هجروا منها عام 1948 .

وأشارت الى معاني ودلالات التراث ورموزه باعتباره جمعاً وحيوياً وقوته بوحدته المتنوعة

وفي الختام قدمت العديد من الملاحظات والاضاءات التي تناولت عدد من عناوين وموضوعات الندوة التي اغنت وساهمت في حيوية وتفاعل المشاركين في الندوة 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى