أهم الاخبار

الجبهة الديمقراطية تنعي شهداء نابلس وشهيد رام الله وتؤكد أن دماء شعبنا ومقاومته لن تكون ورقة في صناديق الاقتراع الاسرائيلية

أصدرت الجبهة  الديمقراطية لتحرير فلسطين بيانا اليوم ، نعت فيه الشهداء الاربعة الذين ارتقوا في مدينة نابلس الليلة وشهيد النبي صالح في رام الله ، بفعل عملية الاغتيال الجبانة التي نفذتها قوات الاحتلال مستخدمة العبوات الناسفة والطائرات المسيّرة والتي هي دليل على حالة الرعب والهلع من المقاومة والمقاومين .
كما قالت الجبهة  ” إن جرائم الاحتلال وتغوله المستمر لن يثني شعبنا عن طريق المقاومة بكل أشكالها الذي اختاره  الشباب الفلسطيني المقاوم ،على النقيض من خيار أوسلو المتهافت الذي ألحق أكبر الضرر بالمشروع الوطني والقضية الفلسطينية ، وأن دماء الشهداء هي مشعل ينير طريق المقاومة والحرية لجيل مقاوم ” .
وأضافت الجبهة في بيانها ” إن جماهير شعبنا ومقاومته لن تسمح للاحتلال وحكومة لابيد  بجعل واستخدام دماء شعبنا ومقاومته الياسلة ورقة في صناديق الاقتراع  الاسرائيلية ،من خلال التباري بين الاحزاب الصهيوية على من هو الحزب الأكثر يمينية  والقادر على ارتكاب جرائم أكثر بحق الشعب الفلسطيني ” .
وجددت الجبهة  في بيانها الدعوة الى مزيد من الوحدة الميدانية بين كل المقاومين ، وجماهير شعبنا الى مزيد من الانخراط بالفعاليات الجماهيرية  المقاومة والضاغطة على الاحتلال من جهة ، والقادرة على تشكيل عمق وغطاء جماهيري واسناد شعبي للمقاومة ، خاصة في ظل عجز السلطة والقيادة الرسمية وتردد فصائل العمل الوطني على تشكيل قيادتها الموحدة وتوفير الغطاء السياسي لها ” .
واختتتمت الجبهة بيانها بالقول ” إن صمت المجتمع الدولي ونفاقه  والانحياز الامريكي الصارخ  للاحتلال ، هو الذي يشجّع دولة الاحتلال على مواصلة جرائمها بحق الشعب الفلسطيني ، إضافة الى التراجع الرسمي العربي المذل وتهافت بعض العرب نحو التطبيع مع الاحتلال ” .
 
  الإعلام المركزي / رام الله
25/10 -2022

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى