أهم الاخبار

عشرات الآلاف يشيّعون في موكب مهيب شهداء نابلس الخمسة

نابلس
شيّع عشرات الآلاف من أبناء شعبنا في نابلس والمدن والبلدات المجاورة، اليوم الثلاثاء، في موكب جنائزي مهيب، جثامين الشهداء الخمسة الذين ارتقوا برصاص قوات الاحتلال خلال اقتحامها المدينة فجر اليوم.
وانطلق موكب التشييع من أمام مستشفى رفيديا وسط غضب عارم وهتافات وطنية واضراب وحداد شل مرافق الحياة في مختلف محافظات الوطن، بالتزامن مع اشتباكات ومواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال على خطوط التماس.
وشارك في موكب التشييع، إلى جانب عشرات آلاف المواطنين، ممثلو القوى والفعاليات الرسمية والشعبية، رفعوا خلاله الاعلام الفلسطينية والرايات السوداء ورددوا الهتافات الوطنية، والمنددة بجرائم الاحتلال.
وكانت قوات الاحتلال قد اقتحمت العديد من أحياء البلدة القديمة في نابلس، واستهدفت منزلا بصواريخ «الأنيرجا»، وسط اندلاع مواجهات استمرت قرابة ثلاث ساعات، أسفرت عن استشهاد: وديع الحوح (31 عاما)، وحمدي شرف (35 عاما)، وعلي عنتر (26 عاما)، وحمدي قيم (30 عاما)، ومشعل زاهي أحمد بغدادي (27 عاما)، وإصابة 23 آخرين برصاص الاحتلال، خمسة منهم في حالة الخطر.
وأدان الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، العدوان على مدينة نابلس، ووصفه بـ «جريمة حرب»، وحمّل حكومة الاحتلال تداعيات هذا العدوان.
وقال أبو ردينة: «إن السيد الرئيس محمود عباس، يجري اتصالات عاجلة لوقف عدوان الاحتلال على أبناء شعبنا في نابلس، ويتابع عن كثب ما يجري في نابلس، ويشيد بصمود المواطنين في الدفاع عن ارضهم».
كما نعى رئيس الوزراء محمد اشتية، شهداء نابلس ورام الله الستة، وقال: «إنهم حفروا أسماءهم في قلوب أبناء شعبهم بأنهم المعتصمون باليقين وبحتمية انتصار صاحب الأرض على المحتل، والعار لهذا الاحتلال المجرم الذي يمّول انتخاباته بالدم الفلسطيني، محذرا من ارتكاب جيش الاحتلال الإسرائيلي، جرائم جديدة في عدوانه المتواصل على مدينة نابلس المحاصرة منذ 15 يوما».

المصدر: وفا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى