فلسطيني

ماجده المصري تحيي أبناء الأجهزه الأمنية الذين اشتبكوا مع الاحتلال في نابلس وتدعوا كافة أفراد الأجهزة الأمنية الى الإنحياز لشعبهم ومقاومته


قالت ماجده المصري عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ،اليوم في لقاءاتها مع المحطات الاعلاميه ان التشييع الشعبي الحاشد بعشرات الآلاف لشهداء نابلس اليوم ، قدم مجددا استفتاءا شعبيا حول المقاومه والوحده الوطنية ، وأرسل رسالة الى الكل الفلسطيني مفادها ” آن الأوان لأن يدرك بعض المترددين والقيادة الرسمية الفلسطينية ، أن الشعب الفلسطيني والمقاومين الشباب قد اختاروا طريق مواجهة الاحتلال وجرائمه والدفاع عن كرامة الشعب الأمر الذي لا رجعة عنه ” .
وحيّت المصري أبناء الأجهزه الامنيه الذين اشتبكوا مع قوات الاحتلال الخاصه ، ودعت بقية أفراد الأجهزة الأمنية الفلسطينية ، الى أخذ دورهم في حماية المقاومين وأبناء شعبهم من جرائم الاحتلال وعربدة المستوطنين ، وعدم القيام بالدور الذي حدده لهم اتفاق أوسلوا والمتمثل بالتنسيق الأمني المذل.

وطالبت ماجدة المصري السلطه بتمكين الأجهزة الأمنية من أخذ هذا الدور ، الأمر الذي يتطلب تغيير عقيدة الأجهزة الأمنية الراهنة لصالح عقيدة الانحياز للشعب والمقاومة وحمايتهم ، وطالبت السلطة بمغادرة السياسة الانتظاريه والمراهنة على دور غربي وأمريكي منحاز بالمطلق للاحتلال وسياساته ، والتوقف عن سياسة التلويح والتهديد الفارغة المضمون، فالحالة الشعبية والوطنيه والمقاومة المتصاعدة ضد الاحتلال كما تشهد مسيرات تشييع الشهداء وآخرها شهداء نابلس اليوم لن تنتظر .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى