اسرائيليات

يديعوت: “إسرائيل” استخدمت “بيغاسوس” للوصول للقائد في “عرين الأسود” وديع الحوح

كشفت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، أن أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية استخدمت برنامج بيغاسوس للتجسس؛ للوصول الى عناصر في مجموعة عرين الأسود في مدينة نابلس.
ونقلت يديعوت عن وسائل إعلام عبرية، أن مخابرات الاحتلال توصلت إلى مكان المقاومين في مجموعة “عرين الأسود”  في البلدة القديمة بمدينة نابلس، فجر الثلاثاء، بواسطة الوحدة 8200 التي استخدمت بدورها برنامج بيغاسوس للتجسّس”.
وبحسب الإعلام العبري، فإن الوحدة 8200 هي فيلق في وحدة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية، مسؤول عن التجسس الإلكتروني من خلال التنصت، أما “بيغاسوس” فهو برنامج تجسّسي صنعته شركة إسرائيلية يُجرى تثبيته على أجهزة الهواتف الذكية.
وقالت هيئة البث الإسرائيلية: “إن القوات تحركت استناداً إلى معلومات استخبارية محددة عن تجمع لعناصر “عرين الأسود” في البلدة القديمة، دون الكشف عن مصدر المعلومات”. والأربعاء، كشفت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية، أن الوحدة 8200 هي التي قدمت معلومات استخبارية في الوقت الحقيقي. وقالت: “سبق ذلك اختراق استخباراتي للبنية التحتية للمنظمة (عرين الأسود)، باستخدام أدوات إلكترونية متقدمة مثل بيغاسوس، التي تساعد الشاباك على جلب معلومات استخباراتية دقيقة”. وأضافت: “اعتمدت القوات على معلومات استخبارية ممتازة قدمها الشاباك بخصوص مكان وجود المقاومين. وأشارت إلى أن عملية مداهمة منزل وديع الحوح القيادي في مجموعة عرين الأسود، والذي استشهد أمس الثلاثاء، كانت عملية مشتركة مخططة مسبقاً، راقبها من كثب رئيس الأركان أفيف كوخافي، ورئيس الشاباك نداف أرغامان، وآخرون.
ونقلت الصحيفة عن أحد المسؤولين الإسرائيليين قوله: “بمجرد دخولنا المنطقة، اندلعت مواجهات، وبالمعلومات الاستخباراتية التي كانت بحوزتنا، نفذت القوات مهمتها بشكل جيد”. وأضاف: “علمنا بوجود متفجرات في الشقة وأن الجماعة ستستخدمها بعد أن استخدم الناشطون عبوات مماثلة في عدد من الهجمات السابقة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى