دولي

فرنسا وألمانيا وإسبانيا وإيطاليا تدعو للهدوء في الأراضي الفلسطينية

Israeli soldiers keep position during clashes with Palestinians at the northern entrance to the city of Ramallah, near the Israeli Beit El settlement, on October 25, 2022 in the occupied West Bank. (Photo by Abbas MOMANI / AFP)

-أعربت فرنسا وألمانيا وإسبانيا وإيطاليا مساء الأربعاء، عن “قلق عميق إزاء التوترات في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية”، ودعت إلى تجنب أي استفزاز وتصعيد للعنف.


وقالت الدول الأربع في بيان مشترك “في عام 2022، قُتل أكثر من 120 فلسطينياً و20 إسرائيلياً، وأصيب عدد أكبر. كما نشعر بقلق بالغ إزاء تصاعد العنف، بما في ذلك من المستوطنين الإسرائيليين”.


وتابع البيان الصادر عن وزارات خارجية الدول الأربع “في هذا السياق، بات من الضروري تجنب أي تصعيد جديد. نحضّ جميع الأطراف على الامتناع عن أي استفزاز أو عمل أحادي الجانب، وتخفيف التوترات بشكل فعال، واستعادة الهدوء”.


وبينما أقرت بـ”حقّ إسرائيل في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات المسلحة والمطالبة بمحاسبة المسؤولين عنها”، تعتقد الدول الأربع أن الدولة العبرية “يجب أن تفعل ذلك وفق القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني. ويجب تسهيل سيطرة الأمن الفلسطيني في المنطقة أ واستئناف التنسيق الأمني الفعال”.


وأضافت أن “التوترات الحالية تذكرنا بالحاجة الملحة لاستئناف الجهود السياسية لتحقيق حلّ الدولتين، الحلّ الوحيد القادر على أن يضمن بشكل دائم للإسرائيليين والفلسطينيين إمكان العيش بسلام وأمن”. بحسب ما جاء في البيان.


وشارك آلاف الفلسطينيين الثلاثاء في تشييع خمسة فلسطينيين استشهدوا بعد عملية عسكرية لجيش الاحتلال استهدفت مجموعة عرين الأسود في نابلس.


والعمليات العسكرية الإسرائيلية خلّفت أكثر من 100 شهيد فلسطيني، في أكبر حصيلة ضحايا بالضفة الغربية منذ نحو سبع سنوات، وفق الأمم المتحدة. 

ومنذ بداية تشرين الأول/أكتوبر، استشهد 25 فلسطينياً وقتل جنديان إسرائيليان، بحسب حصيلة وضعتها وكالة فرانس برس. 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى