لاجئون وجاليات

اتحاد حق: ورشة عمل للمطالبة بترميم البيوت المتصدعة والإسراع بمعالجة البيوت الآيلة للسقوط.

مع حلول فصل الشتاء، تزايدت حوادث انهيارات الأسقف المتصدعة على رؤوس ساكنيها في مخيم برج البراجنة، ورغم المطالبات بتحرك فوري للمعالجة، لم تغادر الأونروا سياسة إدارة الظهر لهذه المطالبات بدعوى عدم توفر موازنات لهذه المشاريع، فبادر اتحاد لجان حق العودة الفلسطينية (حق) في مخيم برج البراجنة بالدعوة لعقد ورشة عمل للمطالبة بترميم البيوت المتصدعة والإسراع بمعالجة البيوت الآيلة للسقوط شارك فيها عدد من ممثلي فصائل الثورة الفلسطينية وكوادر الاتحاد وأصحاب البيوت المتصدعة.

بعد الترحيب والوقوف دقيقة صمت إجلالا لأرواح الشهداء استعرض عضو قيادة الاتحاد في لبنان الرفيق أحمد سخنيني واقع البيوت والبنى التحتية على امتداد المخيمات من الرشيدية جنوبا وحتى البارد شمالا التي تعاني جملة من الظروف الاجتماعية والاقتصادية الناتجة عن حالة الحرمان التراكمي لعشرات السنوات من أبسط الحقوق الإنسانية والاجتماعية وفي مقدمتها الحق بالعمل بدون إجازة عمل والحق بالتملك.

كما جرى استعراض تفصيلي لواقع مخيم برج البراجنة ومشاريع الترميم المنجزة فقد بلغ إجمالي الطلبات المقدمة للترميم لمكتب تحسين المخيم ٩٦٠ طلب لغاية ١٤-١٠-٢٠٢٢ وهي نسبة تقارب ربع إجمالي عدد بيوت المخيم وتتزايد بشكل شبه يومي، تم ترميم ١٨٠ منزلا منها مع نهاية العام مع الأخذ بالعلم بوجود ٥٧ منزلا تحت الخطر الشديد منهم ١١ منزلا مهددين بالانهيار بأية لحظة الأمر الذي يدفع بالتساؤل عن مدى صحة وعدالة المعايير المتبعة للاستفادة من الترميم خاصة وأن الوعود بتمويل مشاريع جديدة لن تبدأ قبل منتصف العام القادم ٢٠٢٣.

وطالب المشاركون عبر عدة مداخلات بالإسراع بتنفيذ مشاريع ترميم المنازل منتقدين المعايير الاستنسابية ونظام عمان المتبع وغياب الشفافية والمشاركة الحقيقية خاصة بالنسبة للبيوت الواقعة تحت الخطر المباشر مطالبين الأنروا بتوفير الموازنات المالية المطلوبة.

وقد تم في نهاية الاجتماع تشكيل لجنة وضعت خطة وبرنامج عمل للمتابعة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى