اسرائيلياتعربي

لابيد يوقع اتفاقية الحدود البحرية ويقول لبنان اعترفت بدولة إسرائيل

 وقع رئيس الوزراء الاسرائيلي يائير لبيد اتفاقية الحدود البحرية بين إسرائيل ولبنان ، والتي وافقت عليها الحكومة في وقت سابق.

وتم التوقيع بحضور فريق التفاوض الإسرائيلي. وفي وقت لاحق ، سيذهب الوفد الإسرائيلي برئاسة مدير عام وزارة الطاقة ليئور شيلوت إلى حفل التوقيع في مدينة الناقورة.

واعتبر لابيد، إن اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع لبنان هو “إنجاز سياسي لأنه ليس في كل يوم تعترف دولة معادية بدولة إسرائيل”.

وفي تصريح خلال اجتماع حكومي خاص للمصادقة على الاتفاقية البحرية بين إسرائيل ولبنان، قال لابيد: “اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع لبنان تعزز وتحصن أمن إسرائيل وحرية عملنا ضد حزب الله، وهناك إجماع نادر في جميع المؤسسات الأمنية الإسرائلية على أهمية هذه الاتفاقية”.

واعتبر أن الاتفاقية هي “إنجاز سياسي لأنه ليس في كل يوم تعترف دولة معادية بدولة إسرائيل، من خلال اتفاقية خطية، وأمام المجتمع الدولي أجمع”، مضيفا: “ليس كل يوم تقف فيه الولايات المتحدة وفرنسا إلى جانبنا وتقدمان ضمانات أمنية واقتصادية للاتفاقية”.

ورأى أن الاتفاقية “تشكل أيضا إنجازا اقتصاديا. إسرائيل ستحصل على 17٪ من أرباح حقل قانا-صيدا.. الحقل اللبناني الذي سيدخل للاقتصاد الإسرائيلي اموالا ستصرف على الرفاهية والصحة والتعليم والأمن”.

وفي الجانب اللبناني، قال المسؤول الإعلامي في قصر بعبدا إن “المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان ستكون موجودة في الناقورة”، فيما أكدت مصادر في قصر بعبدا أنه “لن يكون هناك توقيع لاتفاقية ترسيم الحدود بالناقورة، إنما سيسلم عون الوفد اللبناني الرسالة مذيلة بموافقته”.

وسلم الوسيط الأميركي الرئيس اللبناني النص الرسمي لاتفاقية ترسيم الحدود البحرية الجنوبية للتوقيع عليها.

وأفادت الإذاعة الإسرائيلية الرسمية “كان”، بأنه لم يسمح للصحافة بتغطية مراسم التوقيع، إذ تم تكليف مهمة تصوير تسليم الاتفاق مسؤولون في مقر القوات الدولية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى