أهم الاخبار

في الذكرى السادسة و الستين لمجزرة كُفر قاسم.

يحيي شعبنا اليوم الذكرى السنوية الـ66 لمجزرة كفر قاسم التي ارتكبتها قوات الاحتلال الصهيوني المعروفة باسم “حرس الحدود”، وراح ضحيتها 49 فلسطينياً من بلدة كفر قاسم في داخل أراضي 48.وارتقى خلال المجزرة التي وقعت في 29 أكتوبر عام 1956، عدد من النساء بينهم حامل و23 طفلاً يتراوح عمرهم بين 8 – 17 سنةً.ففي 29/10/1956 أعلنت قيادة جيش الاحتلال الصهيوني على الحدود الفلسطينية الأردنية نظام حظر التجول في القرى العربية داخل أراضي 48 والمتاخمة للحدود، وهي: كفر قاسم، والطيره، وكفر برا، وجلجولية، والطيبة، وقلنسوة، وبير السكة وإبثان.وأوكلت مهمة حظر التجول على وحدة “حرس الحدود” بقيادة شموئيل ملينكي، على أن يتلقى هذا الأوامر مباشرة من قائد كتيبة جيش الاحتلال على الحدود يسخار شدمي، حيث أعطيت الاوامر أن يكون منع التجول من الساعة الخامسة مساء حتى السادسة صباحاً، وطلب شدمي من ملينكي أن يكون تنفيذ منع التجول حازماً لا باعتقال المخالفين وإنما بإطلاق النار. وقال له “من الأفضل أن يكون قتلى على تعقيدات الاعتقال، ولا أريد عواطف”.وجمع ملينكي قواته وأصدر الأوامرالواضحة بتنفيذ منع التجول دون اعتقالات و”من المرغوب فيه أن يسقط بضعة قتلى”. ووزعت المجموعات على القرى العربية في المثلث، حيث اتجهت مجموعة بقيادة جبريئل دهان إلى قرية كفر قاسم.في الساعة الرابعة والنصف عصراً من اليوم نفسه استدعى رقيب من “حرس الحدود” مختار كفر قاسم وديع أحمد صرصور وأبلغه بقرار منع التجول وطلب منه إبلاغ الأهالي، فأخبره المختار أن 400 مواطناً يعملون خارج القرية ولم يعودوا بعد ولن تكفي نصف ساعة لإبلاغهم، فوعد الرقيب أن يدع العائدين يمرون على مسؤوليته ومسؤولية الحكومة.في الخامسة مساء بدأت المجزرة طرف القرية الغربي، حيث رابطت وحدة شلوم عوفر، ارتقى 43 شهيداً، بينهم امرأة حامل، وفي الطرف الشمالي ارتقى 3 شهداء، وفي داخل القرية ارتقى شهيدان. أما في القرى الأخرى ارتقى طفل عمره 11 سنة شهيداً في الطيبه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى