فلسطيني

صور : في مهرجان جماهيري حاشد بمخيم العودة شرق غزة دعماً لانتفاضة الضفة /خلف: إرهاب الاحتلال لن يقوّض إرادة شعبنا، ويجب أن يدفع ثمن كافة جرائمه

نظمت فصائل العمل الوطني والإسلامي، اليوم، مهرجاناً جماهيرياً حاشداً في مخيم العودة بمنطقة ملكة شرق مدينة غزة، دعماً وإسناداً لانتفاضة شعبنا في الضفة الفلسطينية بما فيها القدس المحتلة.
رفع المشاركون الأعلام الفلسطينية وسط هتافات منددة بجرائم الاحتلال الإسرائيلي وحصارها لمدينة نابلس لأكثر من أسبوعين.
بدوره، شدد محمود خلف عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، على أن جرائم الاحتلال لن تقوّض إرادة وصمود شعبنا، ولن تثنيه عن مواصلة النضال والمقاومة بكافة أشكالها ضد الاحتلال والاستيطان. مؤكداً أن دماء الشهداء لن تذهب هدراً، وأن شعبنا لديه قدرات هائلة من المخزون النضالي لمقارعة الاحتلال حتى كنسه عن أرضنا.
وأكد خلف في كلمة باسم شعبنا الفلسطيني في الضفة والقدس أن الاحتلال لا يفهم إلا لغة القوة، مضيفاً أن «الحرب الإسرائيلية المفتوحة ضد شعبنا تتصاعد يومياً وترافقها انتهاكات جسيمة تُجسد أبشع صور الاضطهاد والعنصرية الفاشية لأبسط حقوق الإنسان في انتهاك صارخ لحقوق شعبنا والقانون الدولي والإنساني».
وقال القيادي في الجبهة الديمقراطية إن «المجتمع الدولي مطالب اليوم بالتدخل العاجل لوضع حد لجرائم الاحتلال ولجمها، ومضاعفة جهوده لتوفير الحماية الدولية لشعبنا الفلسطيني». وأضاف «يجب على الاحتلال دفع ثمن كافة جرائمه وهذا ما يتطلب صفاً وطنياً موحداً وشاملاً بتعزيز المقاومة الشعبية والوحدة الميدانية في كافة ميادين النضال والمقاومة».
ودعا خلف القيادة الفلسطينية لتنفيذ قرارات الإجماع الوطني المكررة في دورة المجلس المركزي الأخير وفي مقدمتها وقف التنسيق الأمني ووقف العمل بكافة الاتفاقيات الموقعة مع دولة الاحتلال، ووضع استراتيجية وطنية بديلة لمسار أوسلو بكافة ملحقاته، وتفعيل وتطوير منظمة التحرير ودمقرطة مؤسساتها وإعادة الاعتبار لهيئاتها على أسس الشراكة الوطنية وتشكيل القيادة الوطنية الموحدة لتأطير وقيادة نضال شعبنا وصولاً للانتفاضة الشعبية الشاملة والعصيان الوطني ضد الاحتلال.
وختم خلف كلمة الفصائل مؤكداً ضرورة إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الداخلية بتغليب المصلحة الوطنية على كل اعتبارات فئوية حزبية ضيقة، وتوفير الإرادة السياسية لوضع آليات عملية لتطبيق «إعلان الجزائر» لطي صفحة سوداء في تاريخ شعبنا وثورتنا المعاصرة وللتصدي موحدين لكل ممارسات الاحتلال والمؤامرات الهادفة للنيل من حقوق شعبنا الوطنية ■

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى