لاجئون وجاليات

النسائية الديمقراطية الفلسطينية (ندى)سورية اليوم الرابع لدورة  التثقيف والتأهيل الداخلية المركزية

اتفاقية السيداو

قدمها الرفيق هادي صالح عضو قيادة اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني /أشد

تناول الديباجة التي تربط حقوق المرأة بحقوق الانسان وتناول الـ٢٨ مادة التي تضمنتها الاتفاقية  والتي تدور حول

1-التمييز ضد المرأة 2-الخطوات الملوسة للدول للقضاء على التمييز ضد المرأة 3-تفعيل الاتفاقية 4-التدابير الإيجابية الداعمة 5-أهمية دور الثقافة

6-مكافحة الاتجار بالنساء7-8-الحياة السياسية العامة9-التمتع بالجنسية 10-حق العمل 11-تخطيط الاسرة 12-التمييز في الحياة الإقتصادية والإجتماعية 13-المساواة أمام القانون والعديد من البنود التي تتناول قضايا المرأة .

*تطورات الأوضاع السياسيةالفلسطينية وراهنية البرنامج المرحلي

قدمها الرفيق حسن عبد الحميد عضو المكتب السياسي للجبهة

تناول تطورات الأوضاع السياسية الفلسطينية الداخلية وسلسلة الجرائم التي ترتكب يومياً بحق الشعب الفلسطيني في اطار المخطط الصهيوني الاستعماري الإجلائي الإحلالي وبشراكة كاملة من قبل الولايات المتحدة الامريكية من خلال صفقة القرن التي تستهدف تصفية القضية والحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني وبظل مشهد عربي باتفاقات الشراكة والتطبيع التي تقدم خدمة مجانية للإحتلال ومشهد آخر داعم ومساند للقضية الفلسطينية .

وأشار الى تطور حالة الرد الشعبي الفلسطيني ومقاومته على جرائم الاحتلال اليومية وصمود الشعب الفلسطيني في الضفة وقطاع غزة والقدس ومناطق 48

وحيا الشهداء وصمود الاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني .

وتناول انعكاسات حالة الإنقسام على الأوضاع الفلسطينية وضرورة وحدة الموقف الفلسطيني لمواجهة كافة المشاريع التي تستهدف تصفية القضية والحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني.

واكد على ضرورة انهاء الانقسام واستعادة الوحدة الداخلية الفلسطينية

وحيا في هذا الخصوص جهود الاشقاء الجزائريين من إعلان الجزائر المنبثق عن مؤتمر لم الشمل . وضرورة العمل والمتابعة الحثيثة لتنفيذ ماتم الاتفاق عليه في الجزائر.

وفي تقييم أعمال الدورة التي شارك بها الرفيق حسن عبد الحميد عضو المكتب السياسي للجبهة  والرفيقة زينب ديب أمينة النسائية ندى وعضو اللجنة المركزية للجبهة والرفيق فواز حمد مسؤول مكتب التأهيل والتثقيف الإقليمي .

أكدت الرفيقات المشاركات على أهمية  الدورة والمواد والموضوعات التي تناولتها واسلوب الرفاق المحاضرين ومدى الاستفادة الكبيرة من هذه الدورات بما تشكله من قاعدة للبناء عليها نظرياً وعملياً في إطار المواقع وكذلك على صعيد قطاع المرأة تنظيمياً وبرنامجياً.

بدورهم أكد الرفاق المشاركين في عملية التقييم على الإلتزام العالي الذي ابدينه الرفيقات المشاركات وتفاعلهن وكذلك أهمية نقل ما أكتسبته الرفيقات من معارف للرفيقات في إطار الهيئات في المواقع من أجل تعزيز وتطوير دور المنظمة النسائية ودور المرأة تنظيمياً وبرنامجياً بما ينعكس على واقع المرأة في المخيمات والتجمعات الفلسطينية وتناول قضاياها .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى