لاجئون وجاليات

السويد : وقفة تضامنية مع شعبنا وتنديدا بجرائم الاحتلال.

ستوكهولم (الاتجاه الديمقراطي)نظمت جمعيات سويدية فلسطينية وعربية وأحزاب صديقة ومتضامنون ومناضلون سويديون، اليوم الأحد، وقفة جماهيرية تضامنية حاشدة مع الشعب الفلسطيني، بعنوان «أوقفوا جرائم نظام الابرتهايد بحق الشعب الفلسطيني».ودعا المشاركون في الوقفة، الاتحاد الاوروبي والمجتمع الدولي، إلى الابتعاد عن سياسة ازدواجية المعايير والضغط على دولة الاحتلال لوقف جرائم الحرب ضد المواطنين الفلسطينيين وفرض العقوبات عليها، وطالبوا منظمات الأمم المتحدة والصليب الاحمر الدولي ومنظمات حقوق الانسان برفع صوتهم والضغط على نظام الفصل العنصري ومستوطنيه لوقف سياسات الاغتيال والاعدام الميداني والاعتقال والجرائم والعمل على توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني.

وندد النائب في البرلمان السويدي أولا مولر تاييد، بسياسة الاعتقال الإداري، مطالبا بإلغاء قانون الاعتقال الاداري وإجبار إسرائيل على الانصياع لقرارات الشرعية الدولية، مؤكدا دعم نضال الشعب الفلسطيني من أجل تقرير المصير وقيام دولته المستقلة.وشددت رئيسة الحزب الشيوعي السويدي الين كالت، على دعم حزبها المطلق للقضية الفلسطينية ولكفاح الشعب الفلسطيني المناضل من اجل الحرية، داعية الى فرض العقوبات على دولة الاحتلال الاسرائيلي العنصرية حتى تفكيك نظام الفصل العنصري الاحتلالي الإسرائيلي.وأكد ستيج بروكفيست في كلمة عن مجموعة كسر الحصار، حق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال الإسرائيلي، وضرورة فرض العقوبات على نظام الابرتهايد الاسرائيلي حتى ينصاع لقرارات الشرعية الدولية وانجاز حق الشعب الفلسطيني في الحرية والاستقلال.بدوره، دعا عضو المجلس الوطني الفلسطيني صالح زيدان، الاتحاد الاوروبي والمجتمع الدولي إلى عدم الكيل بمكيالين، والضغط على الاحتلال العنصري لوقف جرائمه ضد الشعب الفلسطيني وفرض العقوبات عليه حتى ينهي احتلاله الاجرامي وينجز الشعب الفلسطيني حقوقه الوطنية المشروعة.

وشدد على أهمية وقوف جميع أبناء الشعب الفلسطيني خلف قيادتنا المتمسكة بالثوابت الوطنية، مثمنا دور السفارة الفلسطينية لدى السويد بالتوجه بإقامة هذه الفعاليات.وأشار مسؤول تنسيقية السويد للتحالف الاوروبي لمناصرة الأسرى علي هدروس، إلى أهمية دعم الاسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال، مطالبا البرلمان السويدي بإرسال لجنة تقصي حقائق إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة، ورفع الصوت وادانة جرائم الاحتلال والضغط لوقفها.وأكد مدير مركز عدالة في السويد حسين عليان، أهمية المشاركة في الوقفات الاحتجاجية لتسليط الضوء على معاناة شعبنا وفضح ممارسات الاحتلال الإسرائيلي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى