لاجئون وجاليات

السويد: وقفة تضامنية مع شعبنا وتنديدا بجرائم الاحتلال

ستوكهولم/ نظمت جمعيات سويدية فلسطينية وعربية وأحزاب صديقة ومتضامنون ومناضلون سويديون، اليوم الأحد، وقفة جماهيرية تضامنية حاشدة مع الشعب الفلسطيني، بعنوان “أوقفوا جرائم نظام الابرتهايد بحق الشعب الفلسطيني”.
ودعا المشاركون في الوقفة، الاتحاد الاوروبي والمجتمع الدولي، إلى الابتعاد عن سياسة ازدواجية المعايير والضغط على دولة الاحتلال لوقف جرائم الحرب ضد المواطنين الفلسطينيين في
نابلس وجنين والقدس وغزة والاراضي الفلسطينية المحتلة . وفرض العقوبات عليها، وطالبوا منظمات الأمم المتحدة والصليب الاحمر الدولي ومنظمات حقوق الانسان برفع صوتهم والضغط على نظام الفصل العنصري ومستوطنيه لوقف سياسات الاغتيال والاعدام الميداني والاعتقال والجرائم والعمل على توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني.
وطالبوا الاتحاد الاوروبي والمجتمع الدولي بمغادرة ازدواجية المعايير والضغط على دولة الاحتلال الاسرائيلية لوقف جرائم الحرب ضد المواطنين الفلسطينيين وفرض العقوبات عليها . ودعوا المجتمع الدولي ومنظمات الامم المتحدة والصليب الاحمر الدولي ومنظمات حقوق الانسان لرفع صوتها والضغط على نظام الفصل العنصري الاحتلالي الاسرائيلي ومستوطنيه لوقف سياسات الاغتيال والاعدام الميداني و الاعتقال والجرائم والعمل على توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني تحت الاحتلال.
كما طالبوا الامم المتحدة بوضع منظمات المستوطنين الارهابية على قوائم الارهاب.
مؤكدين على التلاحم مع نضالات شعبنا ومقاومته الباسلة في فلسطين المحتلة .
وتم تم القاء العديد من الكلمات المؤيدة لنضال الشعب الفلسطيني .حيث القى النائب في البرلمان السويدي السيد (أولا مولر ) كلمة مؤكدا فيها على تاييد نتائج تقرير منظمة العفو الدولية (امنيستي )الخاص بالوضع الفلسطيني .كما ندد بسياسة الاعتقال الاداري مطالبا بالغاء قانون الاعتقال الاداري وانصياع اسرائيل لقرارات الشرعيه الدوليه .كما اكد على دعم كفاح الشعب الفلسطيني من اجل تقرير المصير وقيام دولته المستقلة .
وعن مجموعة كسر الحصار تكلم السيد ستيج بروكفيست مؤكدا على حق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال الإسرائيلي وعلى حرية الاسرى .وشدد على ضرورة فرض العقوبات على نظام الابرتهايد الاسرائيلي حتى ينصاع لقرارات الشرعية الدولية وانجاز حق الشعب الفلسطيني في الحرية والاستقلال والعودة،
والقى السيد صالح زيدان عضو المجلس الوطني الفلسطيني كلمة حيا فيها شهداء مدينة نابلس وجنين وكافة المدن الفلسطينية .ودعا الاتحاد الاوروبي والمجتمع الدولي الى عدم الكيل بمكيالين والضغط على الاحتلال الاسرائيلي العنصري لوقف جرائمه ضد الشعب الفلسطيني وفرض العقوبات عليه حتى ينهي احتلاله الاجرامي البغيض وينجز الشعب الفلسطيني حقوقه الوطنية المشروعة والتي . واكد رئيس اتحاد الجاليات الفلسطينية السيد نائل التونسي على ان العدوان الاسرائيلي على المدن الفلسطينية هو اعلان حرب على الشعب الفلسطيني وان الاحتلال الاسرائيلي الغاشم لن يفلح في كسر ارادة شعبنا . داعيا الى محاسبة دولة الاحتلال على جرائمها وانتهاكاتها ضد الشعب الفلسطيني البطل مؤكدا على حق الشعب الفلسطيني في نضاله ومقاومته حتى يحمل الاحتلال عصاه ويرحل ، واشار السيد علي هدروس مسؤول تنسيقية السويد للتحالف الاوروبي لمناصرة الاسرى لاهمية دعم الاسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال منوها بصمودهم الاسطوري ونضالهم المستمر من اجل الحرية من سجون الاحتلال الاسرائيلي مطالبا البرلمان السويدي لارسال لجنة لتقصي الحقائق الى الاراضي الفلسطينية المحتلة ورفع الصوت في ادانة جرائم الاحتلال والضغط لوقفها ، وتناول الاستاذ حسين عليان مدير مركز العداله في السويد اهمية المشاركة في الوقفات الاحتجاجية لتسليط الضوء على معاناه شعبنا وفضح ممارسات الاحتلال الإسرائيلي على ارض فلسطين. وفي الختام اشارت السيدة الين كالت رئيسة الحزب الشيوعي السويدي ال دعم حزبها المطلق للقضية الفلسطينية ولكفاح الشعب الفلسطيني المناضل وقاومته من اجل الحرية داعية الى فرض العقوبات على دولة الاحتلال الاسرائيلي العنصرية حتى تفكيك نظام الفصل العنصري الاحتلالي الاسرائيلي كما جرى في جنوب افريقيا ونيل الشعب الفلسطيني لحقوقه الوطنية المشروعة في العودة والدولة الفلسطينية بعاصمتها القدس. وهتف المحتشدون لحرية فلسطين وللمقاومة الباسلة في نابلس وجنين والقدس وغزة وعموم الاراضي الفلسطينية المحتلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى