دولي

كوريا الشمالية تطلق صواريخاً باليستية.. وجارتها الجنوبية تتوعد بـ”رد حاسم”

أطلقت كوريا الشمالية، صباح اليوم الأربعاء، عدة صواريخ باليستية غير محددة النوع باتجاه بحر الشرق، ويأتي ذلك بعد مطالبة بيونغ يانغ، الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية بوقف تدريباتهما العسكرية المشتركة، معتبرة أنها “استفزازية ولم يعد من الممكن التسامح معها”.

وقال الجيش الكوري الجنوبي، إن “تحذيراً نادراً من غارة جوية صدر في جزيرة نائية بكوريا الجنوبية بعد أن أطلقت كوريا الشمالية ثلاثة صواريخ باليستية في البحر اليوم الأربعاء، من بينها صاروخ سقط على بُعد أقل من 60 كيلومترا من الساحل الجنوبي للبلاد”.وأضاف الجيش الكوري الجنوبي أن “هذه هي المرة الأولى التي يسقط فيها صاروخ كوري شمالي قرب المياه الكورية الجنوبية”، وفق ما نقل موقع (الجزيرة نت).

فيما ذكرت هيئة الأركان المشتركة في كوريا الجنوبية أن كوريا الشمالية أطلقت 10 صواريخ من مختلف الأنواع باتجاه الشرق والغرب، من بينها ثلاثة على الأقل باليستية، لافتةً إلى أنها أصدرت تحذيراً من غارة جوية في جزيرة أولونغ قرب توقيت إطلاق الصاروخ.وأشارت إلى أن صاروخاً واحداً على الأقل سقط على بعد 26 كيلومترا جنوب خط الحدود الشمالي المتنازع عليه على الحدود البحرية بين الكوريتين، وعلى بُعد 57 كيلومترا فقط من مدينة سوكتشو الكورية الجنوبية على الساحل الشرقي و167 كيلومترا من أولونغ.

بدورها، نقلت وكالة (يونهاب) للأنباء عن مسؤول في مقاطعة أولونغ قوله، إنه “تم إجلاء الموظفين إلى قبو عندما بدأ التحذير”.من جهته، قال رئيس كوريا الجنوبية يون سوك يول، إن “إطلاق الصواريخ من جانب كوريا الشمالية اليوم كان تعدياً واضحاً على أراضينا”.

وأضاف يول أنه أصدر أوامر “برد سريع وحازم يجعل كوريا الشمالية تدفع ثمن استفزازاتها”، مؤكداً في الوقت ذاته أنه “لن تفلح أي محاولة لزعزعة التحالف بين كوريا الجنوبية وبين الولايات المتحدة”.ويوم الاثنين الماضي، بدأت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واحدة من أكبر المناورات الجوية العسكرية المشتركة بينهما، ستستمر حتى الجمعة، وشنت مئات الطائرات الحربية من الجانبين هجمات وهمية على مدار الـ24 ساعة في اليوم.

وخلال هذا العام، أجرت كوريا الشمالية تجارب على عدد قياسي من الصواريخ، مؤكدة أن الموجة الأخيرة من عمليات الإطلاق كانت رداً على مناورات الحلفاء.وأمس الثلاثاء، قالت كوريا الشمالية، إن “المناورات الجوية المشتركة للولايات المتحدة وكوريا الجنوبية الجارية الآن، هي استعدادات لغزو محتمل”،  كما حذرت من أن “البلدَين سيدفعان ثمنا باهظا إذا هاجما كوريا الشمالية”

.ووصف باك جونغ تشون، الأمين العام للجنة المركزية لحزب العمال الكوري الشمالي هذه التدريبات، والتي تشارك بها نحو 240 طائرة حربية أميركية وكورية جنوبية، بأنها “عدوانية واستفزازية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى