مقالات

انتصار العنصرية الفاشية الشعبوية في إسرائيل ينذر بـ”الانفجار العظيم” مع الأبرتهايد من البحر إلى النهر.

وديع عواودة..

لم يهبط غبار الانتخابات البرلمانية الإسرائيلية بعد، ولم تنته عملية فرز الأصوات رسمياً بشكل نهائي، لكن من الواضح أن معسكر نتنياهو قد فاز بالحكم، وأن الفاشية الكاهانية (أتباع الحاخام العنصري الراحل مئير كهانا) قد انتصرت.في المقابل تقلص حجم “اليسار الصهيوني”، وتراجع التمثيل العربي في الكنيست، رغم ارتفاع نسبة التصويت لدى فلسطينيي الداخل، حيث بلغت نحو 55% مقابل 45% في الانتخابات السابقة عام 2021. وبعد فرز 80% من الأصوات فإن النتائج على النحو التالي:الليكود (31 مقعدا)“يش عتيد” (24)تعكس نتائج الانتخابات تحوّلات عميقة وجذرية لدى الإسرائيليين، أهمها تصاعد التيار الديني المتزمت والتيار الصهيوني العنصري الفاشي، بل انتصار “الكاهانية”. الصهيونية الدينية (14 مقعداً) شاس (11) يهدوت هتوراة (09)يسرائيل بيتنا (05) العمل (04)الجبهة/التغيير (05) والقائمة العربية الموحدة (05) ولم تعبر نسبة الحسم قائمة “التجمع الوطني الديموقراطي” برئاسة سامي أبو شحادة، و”ميرتس” بقيادة زهافا غالؤون، والبيت اليهودي برئاسة أييلت شاكيد. في محصلة النتائج العامة نجح معسكر نتنياهو بتأمين أغلبية 61 مقعداً على الأقل (من بين 120 مقعداً عدد مقاعد الكنيست)، وهو يشق طريقه للعودة لسدّة الحكم وتشكيل حكومة سادسة، بعد خمس جولات انتخابية متتالية منذ ربيع 2019، وهذه المرة مع شركاء أشد تطرفا من تيارات الصهيونية المتدّينة التي ارتفعت قوتها بما يتعدى تنبؤات استطلاعات الرأي. وهذه المرة لن يتردد نتنياهو بتشكيل حكومة ضيقة تعتمد على الكاهانية العنصرية، أولاً لأنه عملياً لا يكترث بالمجتمع الدولي الذي امتنع عن معاقبة إسرائيل، مكتفياً بضرائب شفوية، ناهيك عن رغبته بمثل هذه الحكومة من أجل الإقدام على تعديل القانون أو القيام بإجراءات أخرى من أجل إلغاء لائحة الاتهام ضده خادماً مصلحته الشخصية في الأولوية الأولى. وقد وصل نتنياهو هذه الجولة الانتخابية جائعاً للسلطة، وجريحاً يدافع عن نفسه من السقوط النهائي، وربما من السجن، ولذا حرص على أن يكون منظمّا ومهتما بترتيب أوراق أحزاب معسكره، وباجتذاب جماهير هدف محددة في مدن الضواحي التي يقطنها يهود شرقيون بالأساس، وأنصار “الليكود” ممن استنكفوا عن التصويت له في الجولة السابقة. كما واصل نتنياهو في استخلاص الدروس من أخطائه مستمراً باستراتيجية الاحتواء، بدلاً من الاستعداء، في تعامله مع فلسطينيي الداخل، الذين ردوا له الصاع صاعين في جولات سابقة، عندما حرضّ عليهم وحاول نزع شرعيتهم، وبالتالي تدفقوا على الصناديق للمشاركة بقوة في إسقاطه. في المقابل كان رئيس الحكومة، رئيس حزب “يش عتيد”، قد أهمل معسكره، ولم يهتم بتوحيد حزبي “العمل” و”ميرتس”، الذي لم يعبر حتى الآن نسبة الحسم، علاوة على عدم التدخل لمنع تفكيك “المشتركة”، وبالتالي خسارة أصوات “التجمع الوطني”، التي تعادل نحو ثلاثة مقاعد، وكانت كافية لتغيير موازين القوى في غير صالح نتنياهو.

وصل نتنياهو هذه الجولة الانتخابية جائعاً للسلطة، وجريحاً يدافع عن نفسه من السقوط النهائي، وربما من السجن.تغيرّات عميقةوتعكس نتائج الانتخابات تحوّلات عميقة وجذرية لدى الإسرائيليين، أهمها تصاعد التيار الديني المتزمت والتيار الصهيوني العنصري الفاشي، بل انتصار “الكاهانية”، كما قالت صحيفة “هآرتس” في افتتاحيتها هذا الصباح، وكما قال وزير الشؤون الإقليمية في الحكومة المنتهية ولايته عيساوي فريج، في تصريح للإذاعة العبرية، إن إسرائيل باتت أكثر عنصرية، وإن الكثير من الإسرائيليين صوتوا بدوافع الكراهية للعرب وتابع معرباً عن خيبة أمله وقلقه: “نحن لسنا في منزلق خطير، بل نحن على حافة الهاوية”.يتمثل هذا المّد الفاشي الصهيوني بارتفاع قوة “الصهيونية الدينية” من خمسة إلى 15 مقعداً، وحزب “شاس” من ثمانية إلى 12 مقعداً، ويهدوت هتوراة من سبعة إلى تسعة مقاعد، فيما حافظ الليكود على قوته مع 32 مقعداً. وتستمد هذه الأحزاب المتشّددة قوتها من كراهية متفاقمة للعرب، وحملات التحريض والترهيب من العرب، وحملات شعبوية لنزع الشرعية عن الأحزاب العربية، حتى عندما شاركت القائمة العربية في الائتلاف الحاكم المنتهي ولايته.وكان قادة أحزاب اليمين المعارضة قد سارعوا للزعم بعد كل عملية فلسطينية باتهام “حكومة التغيير” بأنها عاجزة لأنها ضعيفة ولأنها تعتمد على قائمة “الإخوان المسلمين”، في إشارة لـ “لقائمة العربية الموحدة” برئاسة منصور عباس، رغم أن الأخير اعترف بإسرائيل دولة يهودية، وقدم تنازلات سياسية كثيرة. وكانت هذه الجهات اليمينية قد استغلت هبة الكرامة في مايو/أيار 2021، والصدامات التي تخللتها بين العرب واليهود داخل أراضي 48 لترهيب الإسرائيليين من “العدو الداخلي”، علاوة على التلويح بفزاعة “فقدان الأمن الشخصي” في منطقة النقب، بسبب ما اعتبروا أنه عدم احترام العرب البدو هناك للقانون والتصرف كما يحلو لهم وتهديد جيرانهم اليهود.تمرد الإسرائيليين الشباب وانتصار الكراهيةواستقطب حزب “الصهيونية الدينية” بقيادة باتسلئيل سموطريتش وايتمار بن غفير الكثير من دعم الفئات العمرية الشبابية اليهودية، ومن بينهم الكثير من شباب اليهود المتزمتين الأورثوذوكس (الحريديم) ممن تمرّدوا على النخب السياسية اليهودية التقليدية، وباتوا يبحثون عن “قيادة قوية” تنسجم مع توجهاتهم المتطرفة ومع كراهيتهم للعرب، فجاءت حملات أحزاب اليمين الشعبوية مع خطاب الكراهية والترهيب بعدة فزاعات، كما حصل في دول غربية أخرى تشهد ارتفاعاً في تيار الفاشية المستفيدة من حملات العداء للأغراب والمهاجرين والإسلاموفوبيا.إسرائيل باتت أكثر عنصرية، والكثير من الإسرائيليين صوتوا بدوافع الكراهية للعرب.

برميل بارودمع الكشف عن هذه النتائج، ربما تعود السياسة العربية في إسرائيل للتراجع والعزوف عن المشاركة في الانتخابات الإسرائيلية، خاصة إذا ما تحققت التوقعات الخاصة باحتمال تصعيد الصراع مع الاحتلال. في ظل حكومة يكون فيها نتنياهو أسيراً سياسياً بيد حزب “الصهيونية الدينية” المتجهة لتغييرات خطيرة تعتبر نوعاً من اللعب بالنار هناك مخاوف حقيقية من أن تقدم أوساط صهيونية متطرفة على المساس بالقدس وبالأقصى وتصعيد انتهاك حرمته، مما ينذر بانفجار شديد كون الأقصى “برميل بارود” يسبب العبث به بانفجار كبير، كما تدلّل تجربة التاريخ في القرن الأخير، خاصة هبة البراق عام 1929 التي سادت فيها صدامات مدوية من الجليل إلى الخليل، ومقتل وإصابة المئات من اليهود والعرب، وكذلك هبة القدس عام 2000، التي أشعلتها زيارة شارون للحرم القدسي الشريف، ودفعت نحو الانتفاضة الثانية. على خلفية كل ذلك، وفي ظل انسداد الأفق السياسي، ربما تفضي هذه النتائج الإسرائيلية إلى تأجيج الصراع مع الشعب الفلسطيني على طرفي الخط الأخضر، ودفعه نحو مسار “الصراع البلقاني”، الذي يعني الانزلاق لنوع من الحرب الأهلية، فالأجواء مرشحة لأن تكون مشبعة بالبنزين أكثر فأكثر، وتنتظر عود ثقاب يشعل البلاد، ومن المرجّح أن تكون الشرارة مقدسية. ولذا ربما تكون اليوم قد بدأت مرحلة جديدة تقود تحولات نحو عودة الصراع للمربع الأول، إلى 1948، حيث يجد الفلسطينيون، في طرفي الخط الأخضر، أنفسهم أمام نظام فصل عنصري أبرتهايد أكثر من أي فترة مضت.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى