فلسطيني

الآلاف يحيون “الفجر العظيم” بالمسجدين الأقصى والإبراهيمي ومساجد الضفة

أدى آلاف المصلين صلاة فجر اليوم الجمعة، في المسجد الأقصى المبارك والمسجد الإبراهيمي في الخليل، ومساجد الضفة الغربية المحتلة.

ولبى المواطنون نداء “الفجر العظيم” لمواصلة الرباط في المسجدين الأقصى والإبراهيمي وتجديد العهد للشهداء.

وامتلأت ساحات ومصليات المسجد الأقصى بأعداد كبيرة من المصلين القادمين من قرى وبلدات القدس المحتلة، والداخل الفلسطيني المحتل والضفة الغربية.

كما شهد المسجد الإبراهيمي حضورا واسعا بالمصلين الذين سعوا للرباط في المسجد حماية له من أخطار الاستيطان والاحتلال، وتأكيدا على أن الرباط فيه هو الطريق إلى خلاصه من التهويد.

واستقبلت التكية الإبراهيمية في الخليل مئات المواطنين فجر الرباط العظيم في فجر اليوم الجمعة، وقدمت للمصلين المشروبات الساخنة والحلوى.

وفي نابلس، احتشد مئات المصلين لإقامة صلاة الفجر العظيم اليوم الجمعة في مسجد عباد الرحمن مخيم بلاطة، عن روح الشهداء الأبرار وتكريما لهم الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل إعلاء كلمة لا إله إلا الله محمد رسول الله.

وكانت قد أكدت شخصيات مقدسية وفلسطينية، على ضرورة الحشد والرباط في المسجد الأقصى المبارك فجر الجمعة، الموافق 4 نوفمبر 2022، والمشاركة في حملة الفجر العظيم في كافة مساجد الضفة الغربية.

وأكدت الدعوات على أهمية المشاركة في الفجر العظيم في الأقصى، للتصدي لمخططات الاحتلال التي تسهى إلى تهويد القدس، مشددة على أهمية مواصلة الرباط في الأقصى، وذلك بهدف إفشال مخططات الاحتلال وزعران المستوطنين.

حملة “الفجر العظيم” لاستنهاض الهمم والمشاركة الواسعة في صلاة الفجر، وعادت في واقع شهد تغييرات ميدانية وسياسية، في سياق الصراع مع الاحتلال الإسرائيلي.

وانطلقت “الفجر العظيم” لأول مرة من المسجد الإبراهيمي بمدينة الخليل في نوفمبر 2020؛ لمواجهة المخاطر المحدقة بالمسجد واقتحام قوات الاحتلال والمستوطنين المتكرر له، ومحاولات تهويده، وأداء الطقوس التلمودية فيه، ومن ثم انتقلت إلى المسجد الأقصى المبارك وباقي مساجد الضفة وغزة، حتى وصلت لمئات المساجد في الدول العربية والإسلامية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى