دولي

الدفاع الصينية تؤكد مواصلة تدريب القوات والاستعداد لحالة الحرب.

قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الصينية تان كيفي، اليوم الجمعة، إن الجيش الصيني يواصل الاستعداد لحالة الحرب ويعارض بشدة أي شكل من أشكال الأنشطة الانفصالية لتحقيق استقلال تايوان، فضلا عن تدخل القوات الخارجية.

و أضاف كيفي: “تايوان هي تايوان الصينية، وقضية تايوان شأن داخلي لجمهورية الصين الشعبية ولا تتسامح مع أي تدخل خارجي.

وفي الوقت الحالي، تعمل الولايات المتحدة باستمرار على إضعاف مبدأ “الصين الواحدة”.

و شدد كيفي على أن “جيش التحرير الشعبي الصيني يواصل تدريب القوات والاستعداد للحرب، ويعارض بشدة أي شكل من أشكال الأنشطة الانفصالية لتحقيق استقلال تايوان والتدخل من القوى الخارجية”.يذكر أن الرئيس الصيني شي جين بينغ قال، في وقت سابق، إن بكين تمكنت من السيطرة الكاملة على هونغ كونغ، وستمضي قدما على النهج ذاته في تايوان (الصين).

و تفاقم التوتر بين الصين وتايوان بعد زيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، إلى الجزيرة في 3 أغسطس/ آب، على الرغم من احتجاجات بكين.

و نأت حكومة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، بنفسها عن رحلة بيلوسي المثيرة للجدل إلى تايوان، مدّعيةً أن المشرّعة اتخذت قراراتها بنفسها.

و انقطعت الروابط بين الصين و جزيرة تايوان في عام 1949، بعد أن تعرضت قوات حزب الكومينتانغ القومي بقيادة تشيانف كاي شيك لهزيمة في الحرب الأهلية ضد الحزب الشيوعي، وانتقلت إلى ذلك الأرخبيل.

و تمت استعادة العلاقات بين تايوان والبر الرئيسي للصين فقط على المستوى التجاري وغير الرسمي في أواخر الثمانينيات من القرن الماضي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى