أهم الاخبار

جدار الفصل العنصري : ضغط الاحتلال الصامت لتهجير وتفريغ مسافر يطا.

يعزل جدار الفصل العنصري، الذي شرع الاحتلال بتنفيذه من قرية جنبا في مسافر يطا جنوب الخليل، وصولاً إلى بير العد ومن ثم إلى الحاجز المعروف بالصيفر، قرى المسافر عن محيطهم ويصادر آلاف الدونمات من أراضيها، بعد التحريض والمزاعم ان المنطقة تحولت إلى نقطة تهريب يستخدمها العمال إلى داخل الأراضي المحتلة عام 1948، وليكون إحدى وسائل الاحتلال في تهجير و تفريغ المسافر من سكانها. مخطط قديم و قال فؤاد العمور، منسق لجنة الحماية و الصمود في مسافر يطا، إن الاحتلال شرع بشق الأراضي في مسافر يطا جنوب الخليل، تنفيذًا لخطة استكمال جدار الفصل من قرية جنبا، إلى قرية لصيفر، مشيرًا إلى أن خط الجدار يأتي على قرية جنبا وصولاً إلى بير العد و منه إلى الحاجز المعروف بالصيفر.

و أوضح العمور أن هذا الجدار هو جزء من تنفيذ مخطط استيطاني، يهدف إلى سلب وقضم الاراضي وتنفيذ قرار تهجير قرى مسافر يطا، ومنع التواصل السكاني في المسافر.وأضاف، إن الجدار ليس وليد اللحظة وانما هو تطبيق لخطة 2002م، المعروفة بخطة شارون، لإنشاء جدار فصل ما بين شمال النقب المحتل و جنوب الضفة الغربية، حيث بدأ على مقاطع من إذنا غرب الخليل وصولاً إلى الظاهرية جنوبًا، ثم تلا انشاء المقطع آخر من الظاهرية إلى شرق بلدة السموع، حتى توقف العمل في قرية منيزل.

مؤشر خطير و بين العمور، أن الاحتلال شرع بمنتصف العام الحالي، بشق أراضي تمتد من قرية جنبا حتى تجمع دقيقه البدوي، بعد أن أنهى أعمال البنية التحتية للجدار على طول حوالي 10 كيلو متر، ولأن ينفذ المقطع الأخير من جنبا حتى منيزل، وبذلك بات الجدار بشكل كامل وتنفيذ الخطة المرسومة بحذافيرها، والتي تعمل على الحد من حركة المواطنين من دخول بئر السبع والنقب المحتل، ويمنع من دخول الثروة الحيوانية الطبيعية من صحراء النقب مشيرً أن الاخطر هو استغلال الجدار لتشديد الخناق على السكان و تهجيرهم من المسافر.تطهير عرقي و وصف العمور، الجدار بأنه مخطط استيطاني لتهجير المسافر، وشكل من التطهير العرقي، بصورة الضغط وليس كما هو معتاد عليه سابقًا، أي بالضغط الصامت، بحيث يحد من حركة رعاة الاغنام ومصادرة المركبات، لافتًا إلى أن هناك نية لدى بعض العائلات للرحيل بمحض ارادتها نتيجة مضايقات الاحتلال ومستوطنيه و اجراءاتهم من حصار و تقليص للأراضي والمراعي، عبر الجدار والمستوطنات، و هذا مؤشر خطير جدًا، يجب التحذير منه والعمل على تعزيز صمود السكان بكافة الوسائل و السبل للبقاء على أراضي ابائهم واجدادهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى