أهم الاخبار

القوى الوطنية و الإسلامية : لا صوت يعلو فوق الصوت المقاوم للاحتلال.

يا جماهير امتنا العربية و يا جماهير شعبنا الفلسطيني البطل … يا فرسان الانتفاضة والمقاومة البواسل … يا كل الاحرار والشرفاء في العالم … عقدت قيادة القوى الوطنية والاسلامية اجتماعها الدوري بحثت فيه اخر المستجدات السياسية وقضايا الوضع الداخلي، وقد اكدت القوى على ما يلي :

أولاً : تتوجه القوى بالتحية الى ارواح الشهداء من ابناء شعبنا العظام والى روح الخالد ورمز كفاح شعبنا وقضيتنا الوطنية شهيدنا الخالد الرمز ياسر عرفات بمناسبة حلول الذكرى الثامنة عشر لاستشهاده بعد حصاره وتسميمه وهو صامد في عرينه متمسكا بثوابت وقرارات الاجماع الوطني المتمثلة بحق عودة اللاجئين وحق تقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس ، ثوابت منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا في كل اماكن تواجده . وبهذه المناسبة تؤكد القوى على دور الشهيد الخالد ياسر عرفات مع اخوانه في فصائل العمل الوطني بانطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصرة وانطلاقة منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا وقائدة نضاله وكفاحه من اجل الحرية والاستقلال . و تؤكد القوى على دعوة جماهير شعبنا في الوطن والشتات من اجل احياء هذه الذكرى بما يعكس دور القائد والرمز لنضال شعبنا . كما تستذكر القوى ذكرى القائد الوطني صخر حبش عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ومؤسس اطار القوى . وتستذكر حلول ذكرى القائد الوطني د . صائب عريقات امين سر اللجنة التنفيذية وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح وتدعو لحضور حفل تأبينه يوم الاربعاء 9 / 11 / 2022 على الساعة 30 : 11 في مقر منظمة التحرير الفلسطينية . كما وتنعى القوى الشهيدة والاسيرة الاولى فاطمة البرناوي . وبهذه المناسبة تجدد القوى عهدها على الاستمرار على درب الشهداء والاسرى والجرحى من ابناء شعبنا حتى الحرية والاستقلال ونيل باقي حقوقنا في الدولة والقدس العاصمة وحق عودة اللاجئين .

ثانيا ً : تؤكد القوى ان ما تمخض عن انتخابات الاحتلال كان متوقعا بنجاح الاحزاب الاكثر يمينية وتطرفا والي تحمل الفاشية كطريقة لاستمرار تطرفها وحربها المستمرة ضد ابناء شعبنا الذي سيبقى متمسكا بمقاومته الشعبية في مواجهة جيش الاحتلال وقطعان مستوطنيه وكل اشكال المقاومة المشروعة من اجل التصدي لكل محاولات الاحتلال لفرض وقائعه على الارض واستمرار جرائمه وخاصة التصفيات الميدانية والامر الذي يتطلب سرعة تنفيذ الوحدة الوطنية ونبذ الفرقة والانقسام وخاصة بعد اعلان الجزائر الذي اعطى افق من اجل تجسيد الوحدة على الارض وايضا ما يتطلب تنفيذ قرارات المجلس المركزي بالتخلص من كل العلاقات مع الاحتلال وسحب الاعتراف منه وتكثيف الاتصالات على كل المستويات الاقليمية والدولية من اجل توفير الحماية الدولية لشعبنا وفرض المقاطعة والعقوبات على الاحتلال ومحاكمته وخاصة امام المحكمة الجنائية الدولية التي يتطلع شعبنا لاهمية تسريع آليات عملها وعدم الكيل بمكياليين واستخدام المعايير المزدوجة .

ثالثاً: تؤكد القوى في ظل الحرب المفتوحة ضد شعبنا واستمرار سياسة التصعيد والجرائم وما تتعرض له مدينة القدس عاصمتنا الابدية وخاصة المسجد الاقصى المبارك وصعود الفاشية وممارسة ارهاب الدولة المنظم بما فيه انفلات قطعان المستوطنين بضوء اخضر من الاحتلال وايضا بتغطية الادارة الامريكية التي تغطي وتحمي الاحتلال من مغبة مسائلته على جرائمه وعدوانه وارهابه ضد شعبنا الفلسطيني وهذا يتطلب موقف عربي وخاصة بعد القمة العربية لمتابعة فورية لقرارات القمة بتوفير الحماية والامكانيات لتعزيز صمود شعبنا بما فيه في القدس الذي يتصدى شعبنا بصدوره العارية لكل هذا العدوان والجرائم المتصاعدة . ً

رابعاً : تتوجه القوى بالتحية الى كل ابناء شعبنا في كل أماكن تواجده في الوطن وفي المخيمات واينما تواجد شعبنا الذي يؤكد على اقامة دولته المستقلة والمعترف بها في معظم دول العالم وعضو مراقب في الامم المتحدة والذي جسد اعلان الاستقلال الذي تحل ذكراه يوم 15 / 11 اجماعا وطنيا في المجلس الوطني في الذي انعقد انذاك وبصوت الخالد الرمز ياسر عرفات الذي اعلن عن قيام الدولة ، والامر الذي يتطلب من المجتمع الدولي التأكيد على القرارات الصادرة عن مجلس الامن والجمعية العامة واهمية عقد مؤتمر دولي على هذه القاعدة لتطبيق هذه القرارات من اجل انهاء الاحتلال والاستعمار الاستيطاني واهمية دعم فرض مقاطعة شاملة على الاحتلال ودعم حركة المقاطعة الدولية BDS في سبيل استمرار تجريم الاحتلال وعدوانه المتصاعدة .

خامسا ً: تؤكد القوى على اهمية التمسك الحازم بالحريات العامة وتحديدا حرية الرأي والتعبير ورفض اي مساس بهذه الحقوق المنصوص عليها في القانون الاساسي واشاعة اجواء الحوار والديمقراطية وابداء الرأي وحرية التظاهر والتعبير والتجمع السلمي ورفض اي اعتقالات او استدعاءات على خلفية سياسية الامر الذي يؤكد على اهمية تظافر كل الجهود من اجل التمسك بالاجواء الديمقراطية التي تعود عليها شعبنا في كل مراحل نضاله . وفي الختام تتوجه القوى بالتحية الى اسرانا ومعتقلينا الابطال الصامدين خلف قضبان الاحتلال مؤكدين ان محاولات الاحتلال للتنصل من الاتفاقات التي تمت لوقف سياسة الاعتقال الاداري وخاصة عدم التجديد للاسير رائد ريان والاسير البطل خليل عواودة واستمرار كل التحركات لنصرة اسرانا الابطال . المجد والخلود لشهدائنا الابرار .

الحرية لاسرانا الابطال والشفاء لجرحانا البواسل القوى الوطنية والاسلامية فلسطين – 7 / 11 / 2022وانها لانتفاضة ومقاومة حتى النصر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى