أسرىأهم الاخبار

الحركة الأسيرة ترد على تهديدات بن غفير

قالت لجنة الطوارئ العليا للحركة الأسيرة الفلسطينية، تعليقاً على تهديدات عضو “الكنيست” إيتمار بن غفير للأسرى في حال تولى منصب وزير الأمن الداخلي المسؤول عن السجون، إنها “لن تقف مكتوفة الأيدي” أمام أي محاولة للمساس بها.

وفي رسالة للاحتلال، قالت الحركة الأسيرة: لكم في التاريخ عبرة، وكل من يظن أنه يستطيع أن يمس بأيِّ حقٍّ من حقوقنا وينتظر أن نقف مكتوفي الأيدي فهو واهم، وسيرى منا فعلًا يغير الواقع داخل السجون وخارجها، وسنجعل الميدان يريكم لهيب ردودنا داخل السجون وبالتأكيد امتداد المعركة إلى خارج السجون في كل ساحات الوطن.

وتوجهت للشعب الفلسطيني قائلة: إن هذا النكرة “بن غفير” يظن أنَّ أمثاله قادرون على التعدي على أيِّ إنجازٍ أو حقٍ من حقوقنا دون أي حساب على ذلك، فكونوا كما عهدناكم دوما على أعلى درجات الاستعداد والجهوزية لنرد العدوان ونرد الصاع صاعين، فلم نسمح يومًا ولن نسمح لأيٍّ كان بالتعدي على كرامتنا وكياننا داخل الأسر، وسنجعلهم يندمون إذا ارتكبوا أي حماقة بحقنا، فلن نسمح للتاريخ بأن يسجل علينا بأننا فرطنا بأيٍّ من حقوقنا ومنجزاتنا مهما كلفنا ذلك من ثمن.

وللوسطاء في المنطقة، أكدت الحركة الأسيرة  أن “أيَّ تجاوزٍ أو تعدي على الأسرى وحقوقهم سيواجه برد فعل مزلزل قد تمتد آثاره وتداعياته إلى المنطقة بأسرها وليس فقط إلى ساحات الوطن”.

وقالت الحركة الأسيرة في بيانها لفصائل المقاومة: لقد كنتم دومًا سندًا لنا، فكونوا على العهد، وليكن سيفكم حاضرًا للخروج من غمده، وإن حريتنا الكاملة هي الحل الأمثل والرد الأنجع على هكذا حكومة حاقدة معتدية متربصة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى