اسرائيليات

اتهامات متبادلة بين عضو الكنيست بتسلئيل سموتريتش و جهاز “الشاباك” حول مقتل رابين.

اتهم عضو الكنيست عن الصهيونية الدينية بتسلئيل سموتريتس جهاز المخابرات الإسرائيلي “الشاباك” أن لها دور في تشجيع يغال عمير لاغتيال رئيس الوزراء اسحاق رابين وذلك خلال خطاب ألقاه سموتريتش على منصة الكنيست يوم أمس بالتزامن مع الذكرى 27 لاغتيال رابين.

و بحسب موقع “واينت” العبري، فإن سموتريتش قال إن جهاز المخابرات الإسرائيلي لم يفشل في حراسة رابين فحسب بل استخدم التلاعبات غير المسؤولة التي لم يتم الكشف عنها حتى اليوم لتشجيع القاتل على تنفيذ خطته.

و قال “واينت”، إن مسؤولين كبار في “الشاباك” انتقدوا كلام سموتريتش الذي من المتوقع أن يتم تعيينه وزيرًا كبيرًا في الحكومة المقبلة برئاسة بنيامين نتنياهو.

و قالوا بحسب “واينت”، “إنه لأمر مروع، في هذا اليوم بالذات، اختار مسؤول منتخب تشجيع المؤامرات وتشويه سمعة منظمة مهمتها حماية أمن الدولة ويجب إدانة التصريحات التي تشجع الخطاب المتطرف”.

و وفقًا لـ “واينت”، قال دفير كاريب، وهو مسؤول سابق في الشاباك، “الشاباك كمنظمة فشلنا في ضمان سلامة رئيس الوزراء وخاصة وحدة الأمن الشخصي.. لقد فشلنا ولكن سموتريتش يحرض علينا أنه كان هناك نظرية مؤامرة وهمية؟ وأننا تلاعبنا لتشجيع القاتل؟ هذا هو شخص يدّعي أنه وزير أمننا أنا أرتجف”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى