اسرائيليات

محلل إسرائيلي : وجود ابن غفير في حكومة الاحتلال سيؤدي لمواجهة مع غزة.

قال الخبير في الشؤون الفلسطينية في صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية آفي يسخارف، اليوم الثلاثاء 8 نوفمبر 2022، إن عضو الكنيست إيتمار بن غبير ورفاقه سيحاولون بعد تولي نتنياهو الحكومة السماح للمستوطنين أداء الصلوات التلمودية داخل المسجد باعتبار ذلك أبرز نشاطاته السياسية، وإخلاء الفلسطينيين من منازلهم في حي الشيخ جراح بالقدس، الأمر الذي سيؤدي إلى إشعال المنطقة.

و بحسب يسخارف فإن حركة حماس ستقوم بإطلاق الصواريخ نحو أهداف إسرائيلية بعد أن خلقت معادلة أمام “إسرائيل” خلال جولة القتال في أيار/ مايو 2021، والذي بموجبها أي إجراء إسرائيلي في القدس قد يؤدي إلى تصعيد كبير لاسيما إن تعلق بتغيير الوضع الراهن في المسجد الأقصى”

و وفقاً للخبير في الشؤون الفلسطينية فإن السبب الثالث يتمثل في إصرار اليمين المتطرف على هذه المطالب رغم المخاطرة التي تعنيها، لأن تراجعه عن ذلك يعني أنه سيدفع ثمناً باهظاً في الانتخابات المقبلة.وأضاف: “في حال إطلاق الصواريخ من غزة سيكون هناك احتمالية بأن يدفع العديد من الوزراء في الحكومة لتنفيذ عملية برية في قطاع غزة، ولن يقلدوا بيني غانتس أو يائير لابيد اللذان فضلا القصف الجوي، من خلال إعطاء ناخبيهم إجابة للضغط على حماس عبر عملية برية، رغم أنها ستجلب خسائر وانتقادات شديدة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى