أهم الاخبارتقارير ودراسات

التقرير الشهري (26) لدائرة المقاطعة في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين

على الصعيد الدولي:

الولايات المتحدة الأميركية:

  • تعرضت الصحفية الأمريكية “كاتي هالبر” للطرد من عملها بموقع “ذا هيل”  وذلك بعد منع  محتوى إعلامي  من العرض في البرنامج بسبب حديثها عن جريمة الفصل العنصري الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني.
  • نظمت وزارة الخارجية الإسرائيلية استطلاع في أوساط طلاب الجامعات الأمريكية المطلعين على رسائل BDS، وتبين أن 56% من الذين اطلعوا على دعوات حركة مقاطعة إسرائيل (BDS) يؤيدون مقاطعة الاحتلال الإسرائيلي.
  • تضامن الممثل الأميركي الشهير، “مارك رافالو”، صاحب شخصية “الرجل الأخضر”في سلسلة «مارفل» لأفلام الأبطال الخارقين، مع الأسرى الفلسطينيين الثلاثين المضربين عن الطعام قائلاً إنه نداء من أجل العدالة.
  • شارك مئات النشطاء والمتضامنين في جنوب أفريقيا بالمسيرة السنوية من أجل الحرية في منطقة روز بارك، التي تأتي رفضاً للفصل العنصري الإسرائيلي، احتجاجاً على منع حق تقرير مصير عن الشعب الفلسطيني.
  • تلقى المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، “فولكر تورك”،  طلبًا بإدراج WSP Global Inc  (WSP) ومقرها مونتريال في قاعدة بيانات الأمم المتحدة للشركات العاملة في المستوطنات الإسرائيلية غير القانونية.
  • تراجع موقع “بوكينغ” للرحلات عن قراره بتحذير زبائنه بشأن السفر إلى المستوطنات الإسرائيلية غير الشرعية.
  • قَررعضو مجلس النواب في نيويورك “مايكل لولر” تجريد جامعة كاليفورنيا من تمويلها العام في حالة انتخابه كعضو في الكونغرس، رداً على سياسة جديدة وافقت عليها ثماني مجموعات طلابية تحظر فيها دعم دولة الإحتلال الإسرائيلية في قانون الجامعة.
  • أطلقت حملات المقاطعة دعوات تهدف إلى مقاطعة “شركة Kellogg’s، بسبب دعمها للمستوطنات الإسرائيلية غير الشرعية.
  • إنتشرت حملة تضامنية واسعة على مواقع التوصل الاجتماعي بعدما أوقفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية التعامل مع المصور الصحفي”حسام سالم “من قطاع غزة؛ بذريعة “معاداة السامية”.
  • أكد مساعد وزير التجارة الأمريكية “ماثيو أكسلرود”، أنّ إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن “ستعزز العقوبات على الدول العربية المقاطعة لدولة الإحتلال الإسرائيلية.
  • أكد مساعد وزير التجارة الأمريكية “ماثيو أكسلرود”، أنّ إدارة الرئيس الأمريكي “جو بايدن “ستعزز العقوبات على الدول العربية المقاطعة لدولة الإحتلال الإسرائيلية، مؤكداً أن المقاطعة التي كانت قائمة، والتي جعلها الكونجرس الأمريكي غير قانونية في السبعينيات آخذة في التضاعف.
  • دعت هيئة طلابية في جامعة “كلية ويليسلي الفنون الليبرالية” في مدينة بوسطن في الولايات المتحدة الأمريكية، إلى مقاطعة دولة الإحتلال الإسرائيلية، ونشرت الهيئة الطلابية، في الجامعة، مقالًا يدعو إلى تحرير فلسطين وتسليط الضوء على الشركات الداعمة للمستوطنات الإسرائيلية غير الشرعية من أجل مقاطعتها.
  • اتهم الممثل الكوميدي الأمريكي المعروف “دين عبيد الله” قناة ذا هيل الأمريكية بقمع حرية الرأي على اثر طردها للصحفية “كاتي هالبر”بعد وصفها للنظام الإسرائيل بالفصل العنصري، مُديناً هذا الطرد التعسفي بحق الصحفية.
  • طالب الكونغرس الأميركي بجمع تواقيع على رسالة موجهة من أعضاء في الكونغرس إلى وزير الخارجية الأميركي “توني بلينكن”، تطالبه بعدم توقيع اتفاقية إعفاء الإسرائيليين من دخول الولايات المتحدة بدون فيزا، بسبب معاملتهم التمييزية ضد المواطنين الأميركيين من أصول فلسطينية.
  • شارك عشرات النشطاء والداعمين للقضية الفلسطينية بمظاهرة واسعة من أمام نصب واشنطن التذكاري للتضامن مع الشعب الفلسطيني للحصول على كامل حقوقه وحريته المسلوبة وتنديداً بجرائم الاحتلال الإسرائيلي.
  • نظمت حركة “طلاب من أجل العدالة في فلسطين” في جامعة جورجيا، و”منظمة الاشتراكيين الديمقراطيين” وفرع أتلانتا من الحزب الاشتراكي في مدينة أتلانتا بولاية جورجيا الأميركية مظاهرة شارك فيها العشرات من أنصار الحق الفلسطيني، وذلك احتجاجاً على الاعتداءات الإسرائيلية  بحق الشعب الفلسطيني.
  • قدم اتحاد الحريات المدنية الأمريكية قضية أمام المحكمة الفدرالية العليا، يطالب بمراجعة حكم صدر عن المحكمة العليا في ولاية أركنساس يسمح بمعاقبة الشركات التي تقاطع الاحتلال.

كندا:

  • نظم عدد من الناشطين في حملات المقاطعة بمدينة “فانكوفر” الكندية نشاطاً تضامنياً مع القضية الفلسطينية، ومع الأسرى المضربين عن الطعام في سجون دولة الاحتلال الإسرائيلية.
  • أطلق مركز شؤون إسرائيلية (CIJA)حملة تحريض واسعة ضد رئيس الحزب الديمقراطي الجديد في كندا “جاجميت سينج”، رداً على قائمة المطالب الـ13 التي أعلنها مؤخراً، والتي ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالقضية الفلسطينية.

بريطانيا:

  • عرض البرلمان البريطاني نقل السفارة البريطانية من تل أبيب إلى القدس ووصفها بالكارثة.
  • تخطّط شركة “كابريكورن إنرجي” البريطانية، للاندماج مع شركة “نيوميد” الإسرائيلية في صفقة شاملة للأسهم،  بهدف استغلال احتياطيات الغاز في مصر، ودفعت أرباح خاصة بقيمة 620 مليون دولار لمساهميها.
  • أعلن عدد من الأحزاب البريطانية معارضتها فكرة نقل السفارة البريطانية من تل أبيب إلى القدس، الذي تعهدت به رئيسة الحكومة البربطانية “ليز تروس”، ودعا حزب العمال وحزب الديمقراطيين الليبراليين والحزب الوطني الإسكتلندي رئيسة الوزراء البريطانية إلى مراجعة موقفها بشأن نقل السفارة.
  • نظمت حملة التضامن مع فلسطين وقفة احتجاجية بمشاركة طلاب الجامعات في المملكة البريطانية للضغط على جامعاتهم من أجل إنهاء دعمها لدولة الإحتلال الإسرائيلية الذي يستخدم كافة أشكال الفصل العنصري ضد الفلسطينيين .
  • نفذ عدد من الناشطين في حملات المقاطعة وقفة إحتجاجية ضد بنك “باركليز” البريطاني، الذي يقدم الدعم للمستطونات الإسرائيلية غير الشرعية، من خلال الاستثمار في شركات الأسلحة الإسرائيلية، وتقديم القروض والتسهيلات المالية لها.
  • نظم عدد من الناشطين في حملات المقاطعة في بريطانيا اعتصامًا امام بنك باركليز في مدينة مانشستر الإنجليزية احتجاجًا على استثمار البنك وتعامله مع شركة Elbit Systems الداعمة للمستوطنات الإسرائيلية غير القانونية.
  • سحبت مؤسسة طومسون رويترز البريطانية جائزة كانت قد منحتها للصحافية الفلسطينية شذى حماد، عقب حملة تشويه تعرضت لها الصحافية من قبل منظمة HonestReporting الأمريكية التي ترصد المنحازين لدولة الإحتلال الإسرائيلية.
  • تنحت رئيسة وزراء بريطانيا “ليز تراس” من منصبها معلنة استقالتها من حزب المحافظين ورئاسة وزراء بريطانيا، بسبب تداعيات الخلاف داخل حكومتها بشأن سبل مواجهة الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد، وبسبب عدم قدرتها على تنفيذ الوعود التي طرحتها ومنها نقل السفارة من تل أبيب إلي القدس المحتلة.

فرنسا:

  • أحيت جمعية التضامن الفلسطينية – الفرنسية بالتعاون مع مكتب دراسات الفن والأبحاث، وإذاعة باستل المحلية ندوة بعنوان “صبرا وشاتيلا في الأدب والفن” للباحثة الفرنسية “ساندرا بارير”، وعرض فيلم “دوار شاتيلا ” للمخرج اللبناني ماهر أبي سمرا، بمناسبة الذكرى الـ 40 لمجزرة صبرا وشاتيلا.
  • جدد النجم الفرنسي “إريك كانتونا” تأييده للقضية الفلسطينية عبر ارتدائه قميصاً يحمل ألوان العلم الفلسطيني، مؤيداً دعمه للاجئين الموجودين في عدة دول، عبر توفير ألبسة رياضية للفريق الذي يمثل مركز “سلتيك”.
  • أعلن الأمين العام لأكاديمية “غونكور” الفرنسية، “فيليب كلوديل” عن انسحاب خمسة كتّاب من الدورة الأولى من معرض الكتاب الفرونكوفوني في بيروت الذي ينظّمه المركز الفرنسي في لبنان، وذلك بعد حملة الضغط التي اشتدّت ضد دولة الإحتلال الإسرائيلية.
  • نظم عشرات المتضامنين مع الشعب الفلسطيني وقفة احجاجية ضد نادي باريس سان جرمان الفرنسي لقبوله مباراة ضد فريق من دولة الاحتلال الإسرائيلي في دوري أبطال أوروبا.

إيرلندا:

  • طالبت 18 منظمة تعمل في مجال حقوق الإنسان الإيرلندية وزير الخارجية الأيرلندي، سايمون كوفيني والحكومة، بوقف مجلس الشراكة بين الاتحاد الأوروبي ودولة الإحتلال الإسرائيلية.

إسبانيا:

  • أصدرَ البرلمان الكتالوني قراراً يعترف بإرتكاب دولة الإحتلال الإسرائيلية جريمة الفصل العنصري ضد الشعب الفلسطيني، وينتهك حقوق الإنسان وذلك بأغلبية 60٪ من أصوات النواب.
  • كما منعت دولة الإحتلال الإسرائيلية دخول الناشطة الكتالونية “أليس سامسون”، المنسقة السابق في أوروبا لحركة المقاطعة، وأعادتها إلى إسبانيا.

إيطاليا:

  • قامت مجموعة من الناشطين في حملات المقاطعة بعرض فيلم “Sarura” الوثائقي في منطقة بياتشينزا الإيطالية، والذي يحكي قصة عن الصمود والنضال الفلسطيني التاريخي في جنوب الخليل، ويؤكد على حق الفلسطيني بالعودة إلى أرضه المسلوبة من دولة الإحتلال الإسرائيلية.

الأورغواي:

  • ألغى منتخب “الأوروغواي” لكرة القدم معسكره التدريبي لدى دولة الإحتلال الإسرائيلية، استجابة لدعوات محلية ودولية، وذلك بسبب الجرائم التي ترتكبها قوات الاحتلال الإحتلال ضد الشعب الفلسطيني.

أستراليا:

  • دعت نقابة أساتذة الجامعات في استراليا إلى مقاطعة الزيارات التي تستضيفها المنظمات الإسرائيلية، أو قبول جولات مدفوعة التكاليف لدولة الاحتلال الإسرائيلية، وتقوية الروابط مع النقابات الفلسطينية، بما في ذلك الاتحاد الفلسطيني لنقابات أساتذة وموظفي الجامعات دعمًا للشعب الفلسطيني.
  • أعلنت أستراليا أنها لن تعترف بالقدس الغربية عاصمة لدولة الإحتلال الإسرائيلية، متراجعةً عن القرار المثير للجدل الذي اتّخذته الحكومة المحافظة السابقة.

هولندا:

  • شارك التجمع الديمقراطي الفلسطيني بهولندا في الوقفة التضامنية مع الشعب الفلسطيني، التي دعت لها مجموعة من المتضامنين الهولنديين في سنتروم مدينة خرونغين، استنكاراً لجرائم الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني وقتل الشباب الفلسطيني.
  • انضمت الموجة الثانية من الموسيقيين حول العالم و الذي بلغ عددهم 900 موسيقي لمبادرة “موسيقيون من أجل فلسطين” ودعوا زملاءهم العاملين في مجال الموسيقى للانضمام إليهم في رفض أداء أية عروض في المؤسسات الثقافية المتواطئة مع الاحتلال والتأكيد بشكل علني على التضامن مع الشعب الفلسطيني واتخاذ موقف حازم لدعم حقوقه الإنسانية في السيادة والحرية.

إسكتلندا:

  • قامت جماهير نادي “سيلتيك الإسكتلندي” برفع علم فلسطين، وحمل لافتة كبيرة كتب عليها فلسطين حرة، خلال مباراة فريقهم مع نادي “شاختار دونيتسك” الأوكراني.

تركيا: 

  • أعلنت الحكومة التركية عن تعيين “شاكر أوزقان طورونلر “سفيراً لها لدى دولة الاحتلال الإسرائيلية، في أعقاب عودة العلاقات التطبيعية بين البلدين.
  • زار وزير جيش الإحتلال الإسرائيلي  “بيني غانتس” العاصمة التركية أنقرة، وذلك لأول مرة منذ سنوات من المقاطعة.

ماليزيا:

  • نظمت حركة مقاطعة إسرائيل (BDS) دورة كرة قدم، تحت شعار “استقلال فلسطين”، في الذكرى الـ57 لاستقلال ماليزيا، وشاركت فيه عشرات الفرق الرياضية الماليزية.
  • تطرق رئيس الوزراء الماليزي “مهاتير محمد”، خلال مشاركته في مؤتمر الشرق الشبابي الذي عقد في العاصمة الماليزية، إلى أن الفصل العنصري والإبادة الجماعية التي اُرتكبت ضد الإنسانية من قبل دولة إرهابية تسمى إسرائيل، لن تنتهي إلا بانتهاء الاحتلال.

بورما:

  • كشفت مصادر إعلامية عن وثائق تكشف علاقة وثيقة بين دولة الإحتلال الإسرائيلية والنظام العسكري في ميانمار، والتي تمتد منذ عشرات السنين، واستعرضت هذه الوثائق التي رُفعت عنها السرية مؤخراً، العلاقات العسكرية والسياسية بين تل أبيب وميانمار، منذ بداية الخمسينات.

على الصعيد العربي:

السعودية:

  • أدانت حملات المقاطعة المبادلات التجارية السرية بين شركة النهوض بالرياضة “برومسبور”التابعة للحكومة التونسية، و شركة “سيزال الإيطالية” في قطاع الرهان الرياضي التي وقعت عقد لمدة خمس سنوات مع شركة “بلاي تك” الإسرائيلية وتربطهما علاقة قوية.
  • أكدت مصادر إعلامية مشاركة لاعب الأولمبيات الإسرائيلي “شاتشار ساغيف” في بطولة دوري “ترياثلون”، في السعودية والتي تشمل ركوب الدراجات والسباحة والجري.
  • كشفت مصادر إعلامية الستار عن مشاركة رجال أعمال  إسرائيليين بمنتدى “مبادرة مستقبل الاستثمار” الذي نظمه صندوق الثروة السيادي السعودي.

الإمارات:

  • أفادت مصادر إعلامية أن شركات الأسلحة الإسرائيلية أبرمت أكثر من 3 مليارات دولار في صفقات مع الإمارات والبحرين والمغرب، منذ توقيع اتفاقيات التطبيع.
  • دعت دولة الإمارات إلى إيجاد حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، مؤكدة على تقديم كافة أوجه الدعم اللازم لتلبية احتياجات الشعب الفلسطيني.

البحرين:

  • أكدت مصادر إعلامية وصول وزير شؤون البلديات والزراعة البحريني “وائل بن ناصر المبارك” إلى دولة الإحتلال الإسرائيلية، للمشاركة في المؤتمر الدولي الأول لتقنيات إنتاج الغذاء من البحر والصحراء في مدينة إيلات.

قطر:

  • قدمت منظمة غير حكومية داعمة لدولة الإحتلال الإسرائيلية تقريراً إلى رئيس مجلس حقوق الإنسان تطالب من خلاله رفض ترشح سفيرة قطر لمجلس حقوق الإنسان، بسبب تنديدها بممارسات الاحتلال الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني.
  • أكدت مجموعة” شباب قطر ضد التطبيع”، في بيان لها، رفضها لدعوة أو استضافة أي وفود رياضية وإعلامية من دولة الإحتلال الإسرائيلية إلى كأس العالم المقام في قطر، مؤكدة أن هذه الوفود لو دخلت فلن تجد من الشعب القطري والعربي أي ترحيب.
  • توشح قائد المنتخب الوطني القطري “حسن الهيدوس” بالكوفية الفلسطينية، خلال حصة تدريبية مفتوحة أمام الجماهير ووسائل الإعلام استعدادًا لمونديال قطر2022.
  • شهدت منصات التواصل الاجتماعي القطرية حملة تنديد واسعة بعدما أجرت هيئة الإذاعة والتلفزيون الإسرائيلية “كان” لقاءً مع سائق الراليات القطري “حمد السويدي” عبر تطبيق زوم.
  • قال الشيخ عبد الرحمن بن عبد العزيز آل ثاني سكرتير ثالث في الوفد الدائم لدولة قطر لدى الأمم المتحدة، أمام اللجنة الثانية المعنية بالشؤون الاقتصادية والمالية التابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة، في بيان صحفي أن دولة قطر تؤكد على ضرورة تمتع الشعب الفلسطيني بكامل حقوقه وسيادته على الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية.

الكويت:

  • خسرت الإعلامية الكويتية “فجر السعيد” انتخابات مجلس أمة الكويت 2022، حيث حصلت على أقل من 600 صوت بسبب ترويجها للتطبيع مع دولة الإحتلال الإسرائيلية.
  • حصل الكاتب الكويتي المطبع والمرشح لانتخابات مجلس الأمة الكويتي”جاسم الجريد” على 128صوت انتخابي فقط، والذي لاقى هجوماً شعبياً واسعاً بسبب مزاعمه بأن الغالبية من الشعب الكويتي يؤيد التطبيع والسلام مع دولة الاحتلال الإسرائيلية.
  • إنسحب وفد نقابة الأشغال الكويتي المُشارك بالمؤتمر العام الخامس للإتحاد الدولي لعمال البناء والأخشاب BWI فى مدينة مدريد برئاسة “أنور المهيني” وسكرتير العلاقات الخارجية “خالد العازمي” وجميع أعضاء المؤتمر من الدول العربية الشقيقة أثناء كلمة شاركت بها  دولة الإحتلال الإسرائيلية.
  • قدم عدد من النواب الكويتيين مقترح إلى رئيس مجلس الأمة الكويتي “أحمد السعدون” يقضي بحظر التطبيع مع  الاحتلال الإسرائيلي ومنظماته، مطالبين بعرضه على مجلس الأمة.

سلطنة عمان:

  • تصدرت حملة “عُمانيون ضد التحليق الصهيوني” على مواقع التواصل الإجتماعي، للتعبير عن  رفضهم لفتح ىسلطنة عُمان مجالها الجوي أمام شركات الطيران الإسرائيلية، مؤكدين تضامنهم الكامل مع الشعب الفلسطيني ورفضهم القاطع لأي شكل من أشكال التطبيع. 
  • أعلن “عمانيون ضد التطبيع” عبر حسابهم على تويتر أنه تم إنشاء أول نادي يختص بالتعريف بالقضية الفلسطينية في إحدى جامعات سلطنة ‎عُمان.
  • رفضت سلطنة عمان السماح لشركة الطيران الإسرائيلية  “أوركيع” بالمرور في أجوائها، بهدف السفر إلى الهند وذلك رفضاً للتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، ودعماً للقضية الفلسطينية.

الجزائر:

  • ثمنت حملات المقاطعة كلمة الرئيس الجزائري “عبد المجيد تبون”، خلال اجتماع للحكومة الجزائرية بالولاة المحافظين، إلى أن قضية فلسطين هي قضية وطنية وجوهرية بالنسبة للجزائر ولا يمكن التنازل عن شبر واحد منها، مُشيراً إلى عدم وجود “طفل أو كهل جزائري لا يدعم القضية الفلسطينية”.

المغرب:

  • كشف موقع  “هسبريس” المغربي أن شركة “بلو بيرد الإسرائيلية المتخصصة في الطيران والفضاء وقعت عقداً يبلغ قيمته عشرات الملايين من الدولارات مع المغرب لتزويده بطائرات بدون طيّار.
  • فيما طالب ناشطون في حملات المقاطعة بالمغرب الفنانة لطيفة رأفت، والفنان مهدي ناسولي، الإنسحاب من العرض الموسيقي “سمفونيات المقام بالدار البيضاء”، رفضا للتطبيع مع دولة الإحتلال الإسرائيلية.
  • أعلنت عمدة العاصمة المغربية الرباط “أسماء أغلالو” عن أن التنسيق بين مدينة الرباط ومدينة تل أبيب جاري من أجل إعلان توأمة بين المدينتين في أواخر العام الجاري.
  • نظمت السكرتارية المحلية بالدار البيضاء للجبهة المغربية لدعم فلسطين وبالتعاون مع ‏اللجنة الوظيفية للسكرتارية الوطنية، حملة توعوية تحت شعار”لا للغناء والرقص على جراح ومظلومية الشعب الفلسطيني” بمشاركة عدد كبير من النشطاء والمتظاهرين.
  • أصدرت الحملة المغربية للمقاطعة الاكاديمية والثقافية لإسرائيل (MACBI) بيانا يستنكر حضور بعض السينمائيين المغاربة مهرجان حيفا.

مصر:

  • قالت حركة المقاطعة في مصر أنه من المقرر أن تحيي فرقة 2CELLOS الكرواتية حفلاً فنيًا في فلسطين المحتلة، في محاولة لاستغلال الفن في تلميع صورة دولة الإحتلال الإسرائيلية.
  • أفادت مصادر إعلامية بزيارة الأنبا رافائيل أسقف عام كنائس وسط القاهرة، واسقفية الشباب، إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة عبوراً بـ”تل أبيب”، بزعم أنها زيارة رعوية لتفقد أبناء الكنيسة.
  • رصدت الحملة الشعبية المصرية لمقاطعة اسرائيل تورط إحدى المؤسسات الأهلية المصرية في الشراكة مع بنك أبو ظبي الأول الداعم لدولة الإحتلال الإسرائيلية.

الأردن:

  • أكدت مصادر إعلامية أن الأردن قرر عدم السماح لفريق “الترياتلون” الإسرائيلي الاشتراك في منافسات كأس آسيا التي تُقام في الأردن.
  • عقدت وزارة الطاقة الأردنية وبالشراكة مع شركة فجر الأردنية المصريّة، اتفاقية مع دولة الاحتلال الإسرائيلية لتوريد ونقل الغاز الطبيعي، وتتضمن هذه الآلية مقاولين ومستشارين فنيين وهندسيين معتمدين لهذا الهدف بالتحديد، وتتضمّن استملاكات جديدة لأراضي المواطنين لتمديد شبكات الغاز.
  • واصل تجمع “اتحرّك” لمجابهة التطبيع الأردني، الدعوة إلى مقاطعة الشركات السياحيّة المُطبِّعة والمتورطة في التعامل مع سفارة دولة الإحتلال الإسرائيلية.

لبنان:

  • قال وزير الثقافة اللبناني “محمد المرتضي”: إنَّ وزارة الثقافة في لبنان لن يكون بمقدورها، قانونًا، أن تفتح الباب لثقافةٍ صهيونية ولو كانت مقنَّعة، أو أن يكون لبنان منبرًا دعائيًّا لأدبٍ صهيوني المحتوى ولأدباءٍ صهيونيي الأهداف والمقاصد.
  • رفضت قوى وأحزاب وشخصيات لبنانية، اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين لبنان و الاحتلال الإسرائيلي، في رأس الناقورة، بحضور الوسيط الاميركي آموس هوكستين، والسفيرة الاميركية لدى لبنان دوروثي شيا.

فلسطين:

  • أشادت حركة المقاطعة بموقف الموسيقيين والفنانين الذين أيدوا الدعوات السلمية لمقاطعة إسرائيل، ورحبت بإنضمام الموجة الثانية من الموسيقيين من حول العالم وهم 900 فنان لمبادرة “موسيقيون من أجل فلسطين”، وخلال صيف 2022 ألغت أربع فرق فنية عروضاً لها في تل أبيب تحت رعاية الحكومة الإسرائيلية دعماً للشعب الفلسطيني.
  • طالبت الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لدولة الإحتلال الإسرائيلية الفنانين لمقاطعة مهرجان “البحر الأحمر لموسيقى الجازالداعم لنظام الفصل العنصري والاحتلال العسكري الإسرائيلي.
  • فرضت السلطة الفلسطينية قيوداً مشددة على دخول الطرود البريدية الحاملة للرمز البريدي الإسرائيلية إلى أراضيها، وذلك بعد عام ونصف العام على حصول الفلسطينيين على رمزهم البريدي الخاص.
  • أصدرت الحملة الأكاديمية الدولية لمناهضة الاحتلال و”الأبرتهايد” الإسرائيلي بياناً يدعو لمقاطعة الاحتلال أكاديمياً، ومنع المشاركة في برامج التبادل الأكاديمي والإعلامي مع أكاديميين إسرائيليين، وعدم استخدام مطارات الاحتلال.
  • قال منسق حركة المقاطعة “محمود نواجعةً” أن هناك تحالف جديد في إفريقيا لتوسيع دائرة مقاطعة الاحتلال الإسرائيلي مؤكداً أن الحركة تتقدم تقدمًا ثابتًا وملحوظًا على المستويات المختلفة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى