أسرى

ظروف صحية مقلقة يُعانيها الأسيران صوفان و عمر في “عسقلان”

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررينـ، إن الأسيرين موسى صوفان وإياد عمر يعانيان من ظروف صحية مقلقة داخل معتقل “عسقلان”،إذ تفتقر العيادة بداخله إلى أدنى المقومات الطبية ولا تصلح كمكان لمعاينة وتشخيص الأمراض، وفي كثير من الأحيان يقوم الأطباء أو العاملين فيها بارتكاب أخطاء طبية بحق الأسرى، ما يفاقم من حالاتهم بدلاً من علاجها بالشكل السليم.وأوضحت الهيئة في بيان لها، اليوم الأحد، تفاصيل الوضع الصحي للأسير موسى صوفان (47 عاماً) من مدينة طولكرم والذي يتراجع يوماً بعد آخر، مشيرة بأنه بعد اكتشاف إصابته بورم في الرئة دون تحديد طبيعته، فقد قرر أطباء الاحتلال منحه ما يسمى بالعلاج البيولوجي وهو عبارة عن ثلاثة حقن يجب أن يتلقاها في كل شهر.وأضافت أن الأسير صوفان فقد الكثير من وزنه مع بدء تلقيه هذا النوع من العلاج، ويعاني من آلام حادة طوال الوقت في صدره ويديه ورجليه، ويتم منحه 10 أنواع من الأدوية ما بين مسكنات للآلام وأدوية أخرى.

وأكدت الهيئة ونقلاً عن لسان الأسير صوفان، أن إدارة عسقلان تتعمد إهمال حالته بشكل صريح ومقصود، كحال غيره من الأسرى المرضى المحتجزين بعسقلان، فخلال الفترة الماضية تجاهلت عيادة السجن مواعيد منحه الحقن بموعدها، ونتاجاً لذلك تم تأجيل إجراء الفحوصات الطبية اللازمة له والصور الطبقية، والتي حُددت في وقت سابق لتحديد ماهية الورم الذي يعاني منه ولمعرفة مدى استجابة جسده للحقن التي يتلقاها. يشار إلى أن الأسير صوفان والمعتقل منذ عام 2003 ومحكوم بالسجن مدى الحياة، منذ عام 2017 من مشاكل بالرئة، عدا عن معاناته من ديسكات بالرقبة والعمود الفقري بالإضافة إلى جرثومة البحر الأبيض المتوسط التي يشتكي منها منذ وقت طويل، وإدارة سجون الاحتلال أهملت حالته بشكل جدي وتقاعست عن علاجه مما أدى إلى تدهور وضعه.وفيما يتعلق بالأسير إياد عمر من مخيم جنين، فقد بين تقرير الهيئة أن الأسير ما يزال يقاطع يادة المعتقل ويرفض أخذ علاجه منذ ثلاثة شهور، وذلك للمطالبة بنقله إلى معتقل آخر.ووفقاً لافادته، فقد قام أحد الأطباء بعسقلان بتزويده بدواء خاطئ لا يلائم حالته الصحية مما أدى إلى تدهور وضعه، مع العلم بأن الأسير عمر يشتكي من إصابته بأورام ووضعه يستدعي الرعاية الجدية دون ارتكاب أخطاء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى