اسرائيليات

جيش الإسرائيلي يزود عصابات الإجرام بالداخل المحتل و الضفة الغربية بالأسلحة

 تسببت عمليات سرقة الاسلحة من قواعد الجيش الإسرائيلي في انتشارها داخل فلسطين عام 48 وكذلك الضفة الغربية.

ويرى مراقبون أن سرقات الاسلحة من المعسكرات تتم بمعرفة قادة الجيش الإسرائيلي والشاباك الذين يريدون استمرار عالم الجريمة والقتل داخل عرب 48.


وأشاروا أيضا إلى انتشار الأسلحة وبشكل كبير في الضفة الغربية أيضا

وفي تقرير لموقع واللا العبري سلط الضوء على سرقة الاسلحة من معسكرات الجيش ووصولها إلى عصابات الإجرام لاسيما داخل الوسط العربي في إسرائيل وكذلك إلى الضفة الغربية.

ووفقا للتقرير فقد ، أحبط الجيش الإسرائيلي عدة محاولات لاقتحام قواعد في القيادة الشمالية ، ويتم الآن التحقيق في سرقة قاعدة الاحد في الجولان والاشتباه بتورط جنود القاعدة في عمليات السرقة وبيع الأسلحة .

وتم سرقة آلاف الذخيرة والقنابل من قاعدة مرتفعات الجولان – وحذر مسؤولون عسكريون إسرائيليون من أنه على الرغم من جهود الجيش الإسرائيلي لزيادة الأمن حول مخابئ الأسلحة والذخيرة ، إلا أن هناك اتجاهًا ينذر بالخطر لتسريب معلومات من داخل الجيش إلى العناصر الإجرامية وتورط جنود في السرقات .

ومنذ شهر سُرقت 20 ألف طلقة و أن حجم هذه الظاهرة في ازدياد ، حيث أن الذخيرة التي تذهب إلى التنظيمات الفلسطينية وعصابات الإجرام ساهمت في رفع ثمن الرصاص ، بحسب ضابط كبير في قيادة المنطقة الوسطى ، حيث ارتفع سعر الرصاص في العام الماضي من ثمانية شيكل إلى 16 شيكل في الضفة الغربية

، وفي عام 2018 ، سُرق 58 قطعة سلاح من قواعد الجيش الإسرائيلي. في عام 2019 ، سُرقت 47 قطعة سلاح ، وفي عام 2020 سُرقت 80 قطعة سلاح ، وفي عام 2021 سُرقت 28 قطعة سلاح ، وفي العام الماضي سُرقت 23 قطعة سلاح. أيضًا ، في عام 2022 ، كان هناك اقتحامان مهمان لقاعدة في الجولان وقاعدة سديه اليمن ، حيث سُرق ما مجموعه حوالي 100000 رصاصة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى