أسرى

أعلى نسبة منذ أكثر من 10 سنوات..40 أسيراً في السجون يواجهون العزل الإنفراديّ.

المسار الإخباري:

قال نادي الأسير الفلسطينيّ اليوم الإثنين، إنّ إدارة سجون الاحتلال تعزل إنفراديًا في سجونها نحو (40) أسيرًا، وهذه النسبة هي الأعلى في أعداد المعزولين إنفراديًا منذ أكثر من عشر سنوات.

وأوضح النادي، أن  أقدمهم الأسير محمد جبران خليل (39 عامًا) من المزرعة الغربية شمال غرب  رام الله، والذي تجاوزت مجموع سنوات عزله أكثر من 15 عامًا، وهو محكوم بالسّجن مدى الحياة، ومعتقل منذ عام 2006. 

وبيّن نادي الأسير أنّ سياسة العزل الممنهجة، تتخذ مستويات في بنية السّجن، إلا أنّ أخطر هذه المستويات هو العزل الإنفراديّ التي يُشكّل إحدى أقسى، وأخطر أنواع الانتهاكات التي تُنفّذها إدارة السّجون، والتي تهدف من خلالها تصفية الأسير جسديًا ونفسيًا، من خلال احتجازه لفترات طويلة بشكل منفرد، وعزله في زنازين لا تصلح للعيش الآدمي، (معتمة، وضيقة، وقذرة، ومتسخة، وتنبعث من جدرانها الرطوبة، والعفونة، فيها حمام أرضي قديم، وتنتشر فيها الحشرات)، وخلال العزل يفقد الأسير شعوره بالزمن، ولا يسمح له بالخروج إلى “الفورة” إلى جانب رفاقه الأسرى، بل يخرج إلى ساحة السّجن “الفورة” وحيدًا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى