أهم الاخبار

تحذير السفير الأمريكي لنتنياهو: “تعيين وزير الأمن يجب أن يتم بحذر واهتمام”

قالت القناة 12 العبرية أن الولايات المتحدة ليست متحمسة للغاية للتركيبة المتوقعة للحكومة، وقد تبين الليلة الماضية (الأربعاء) أن إدارة بايدن اتخذت خطوة أخرى لنقل الرسالة إلى بنيامين نتنياهو، المكلف بتشكيل الحكومة، من خلال نوع من “التحذير الدقيق” بشأن تعيين وزير الأمن المقبل.

ففي لقاء عُقد قبل أيام بين نتنياهو والسفير الأمريكي لدى الاحتلال، توم نيدس، أوضح له الأخير أن “تعيين وزير الأمن يجب أن يتم بحذر وبطريقة تراعي العلاقة الحميمة بين إسرائيل والولايات المتحدة “. وكان أحد المرشحين لمنصب وزير الخارجية، سفير الاحتلال السابق لدى واشنطن، رون دريمر، حاضرًا في الاجتماع.

وخلال الاجتماع، لم يذكر نيدس صراحة، اسم بتسلئيل سموطريتش أو إيتمار بن غفير، لكنه نقل بطريقة دبلوماسية وواضحة أنه في مسألة تعيين وزير الأمن، تتوقع الولايات المتحدة أن ترى اعتبارات أوسع من تلك الخاصة بالتحالف الضيق. يذكر أنه لم يقم أي طرف بتبليغ وسائل الإعلام بشأن الاجتماع.

واكد مكتب نتنياهو حقيقة اللقاء لكنه ينفي أن يكون هذا ما قاله له السفير. وقالت السفارة الأمريكية في إسرائيل: لا نشير إلى مضمون المحادثات الدبلوماسية المغلقة.

وردا على ذلك، قال حزب “الصهيونية الدينية”، الذي يطالب بالحقيبة لزعيمه بتسلئيل سموطريتش: “على إدارة بايدن احترام الديمقراطية الإسرائيلية وعدم التدخل في إقامة حكومة منتخبة”. وأضاف الحزب: “لدينا الكثير من الاحترام والتقدير لحليفتنا الولايات المتحدة، ولكن على ادارة بايدن أيضا احترام الديمقراطية الإسرائيلية وعدم التدخل في إقامة حكومة منتخبة. لا يمكن لدولة ذات سيادة أن توافق على إملاءات أجنبية من شأنها أن تعرض أمن إسرائيل للخطر وتضر بالاستيطان اليهودي “.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى